اتفرج / اتفرج Itfarrag

الحزب الحاكم لرئيسة كوريا الجنوبية: إما الرحيل أو الإقالة

خيَّر الحزب الحاكم في كوريا الجنوبية، الرئيسة بارك غيون -  هي، بين أن تغادر السلطة بإرادتها أو أن يتم إقالتها.
 

وأمهل الحزب الحاكم، رئيسة كوريا الجنوبية، المتورطة في فضيحة فساد، أسبوعا للموافقة على أن توافق على مغادرة السلطة في إبريل المقبل، تمهيدا لإجراء انتخابات مبكرة في يونيو 2017، بإجماع النواب الـ128 لحزب بارك ساينوري (الحدود الجديدة)، وإلا ستخضع لإجراءات إقالة مهينة.
 

وقالت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية «يونهاب»، إن زعيم كتلة الحزب في البرلمان شونغ جين -سوك، قال إن هذا البرنامج الزمني هو الأفضل لضمان انتقال للسلطة بلا صدامات، ويتيح لمختلف الأحزاب وقتا كافيا للإعداد للانتخابات الرئاسية التي سيتم تقديم موعدها 6 أشهر.
 

وكانت تسربت معلومات حول صديقة الرئيسة بارك، شوي سون - سيل، والمتهمة باستغلال علاقاتها مع رئيسة الدولة للحصول على مبالغ كبيرة من المال من مختلف المجموعات الكبرى، كما تتهم النيابة بارك بالتواطؤ مع صديقتها.
 

وأضاف كيم: «إذا لم توافق الرئيسة على البرنامج الزمني، فلن يكون لدينا خيار آخر سوى المشاركة في التصويت الجمعة على مذكرة بإقالتها».
 

يذكر أن كوريا الجنوبية، تشهد تظاهرات كبيرة منذ أسابيع للمطالبة برحيل الرئيسة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من اتفرج Itfarrag من خلال الرابط التالي اتفرج Itfarrag ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا