اتفرج / اتفرج Itfarrag

يستقبل نائب رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم الخميس، وانج جيا روي، نائب رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، بحضور المستشار مجدي العجاتي، الشئون القانونية ومجلس النواب، إضافة إلى سفير الصين في القاهرة.
 

وصرح السفير علاء يوسف، المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الضيف الصيني نقل تحيات الرئيس الصيني شي جين بينج، إلى ، مؤكدا على ما تمثله من أحد أهم شركاء بلاده في الشرق الأوسط وإفريقيا، ومشيدا بما حققته من استقرار وتطور سياسي على مدى العامين الماضيين.
 

كما أشاد بما تشهده العلاقات المصرية الصينية من نمو ملحوظ على مدار السنوات الماضية، وارتقائها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة، فضلا عن تعدد الزيارات الرئاسية المتبادلة، بما يعكس وجود إرادة قوية من الجانبين لتعزيز التعاون الثنائي على جميع المستويات.
 

ونوه المسئول الصيني إلى اهتمام بلاده بتنمية التعاون التجاري والاقتصادي مع ، والمساهمة في مسيرتها التنموية أخذا في الاعتبار آفاق التعاون الرحبة القائمة في العديد من القطاعات.
 

وأوضح أن زيارته تهدف إلى تعزيز التواصل والتشاور بين المؤسسات النيابية والأحزاب في البلدين، بالنظر إلى ما يساهم به ذلك في تقوية أواصر الصداقة والتفاهم على المستويين الرسمي والشعبي.
 

وأضاف المُتحدث الرسمي أن السيد الرئيس رحب بالمسئول الصيني، وطلب نقل تحياته إلى الرئيس الصيني، مشيدا بالتعاون الوثيق الذي يربط بين البلدين على جميع الأصعدة.
 

وأكد سيادته حرص على مواصلة تعزيز وتطوير علاقات الشراكة الاستراتيجية التي تجمعها بين البلدين، وتفعيل أطر التعاون القائمة في المجالات المختلفة، بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين الصديقين.
 

ورحب سيادته بالزيارات المتعاقبة للوفود الصينية لمصر، مشيدا بزيارة نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني للقاهرة خلال شهر نوفمبر الماضي، وذلك في ضوء ما تحققه تلك الزيارات من تعزيز العلاقات على المستوي البرلماني.
 

وأعرب سيادته عن تطلعه للاستمرار في تعزيز التعاون مع الجانب الصيني في كافة المجالات، وخاصةً الاقتصادية والاستثمارية، في ضوء ما يتم تنفيذه من مشروعات قومية في ، وما توفره من فرص واعدة للشركات الصينية.
 

وذكر السفير علاء يوسف، أن اللقاء شهد تباحثا حول عدد من الموضوعات المتعلقة بتنمية علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين على مختلف الأصعدة.
 

كما شهد اللقاء تباحثا حول عدد من القضايا الإقليمية، في ضوء الأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة، حيث استعرض الرئيس الرؤية المصرية لتطورات الأزمة السورية، والأوضاع في ليبيا، فضلاً عن جهود مكافحة الإرهاب والتطرف.
 

وقد ثمن المسئول الصيني الدور الذي تقوم به لإعادة الاستقرار إلى المنطقة واحتواء تداعيات تلك الأزمات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من اتفرج Itfarrag من خلال الرابط التالي اتفرج Itfarrag ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا