المصري اليوم / المصري اليوم almasryalyoum

قصة المهندس حازم أول مدون فيديو مصرى: البعض اندهش من تصويره لنفسه

  • 1/6
  • 2/6
  • 3/6
  • 4/6
  • 5/6
  • 6/6

حازم الصديق

«صباح الخير الساعة دلوقتى 9، النهارده احتمال يكون يوم جامد جداً إن شاء الله، وأنا دلوقتى رايح مشوار..»، بتلك الكلمات وكلمات مشابهة، بالإضافة إلى رسالة موجهة لمشاهديه، يبدأ حازم الصديق، أول مدون فيديو فى أو «فلوجر»، بعرض يومه فى فيديو شبه يومى على موقع الفيديو «يوتيوب»، حتى أصبح ينتظره آلاف الشباب يومياً لمشاهدته.

15320267_10207771358629565_1764332016_n

نجح حازم، 28 عاماً، خريج كلية هندسة، وصاحب ملابس، ومصمم وفنان جرافيتى، فى تحويل أحلامه من مجرد فكرة يسعى لترسيخها إلى واقع ملموس، حتى أصبح مؤخراً قدوة لكثير من الشباب الذين بدأ البعض منهم السير على نهجه، والبعض الآخر بأخذ النصيحة والتشجيع من خلال مدوناته اليومية المرئية.

«فلوج»، أو مدونة فيديو، هى عبارة عن تصوير شخص لتسلسل أحداث يومه، وعرضها بشكل مختصر يومياً خلال مدة لا تزيد على 15 دقيقة.

15319523_10207771732918922_1541846347_n

ظهرت فكرة الـ«فلوج» فى الدول الأجنبية، وتوسعت مؤخراً وأصبح مدونو الفيديو يحظون بشهرة كبيرة وباهتمام عند الإعلام الغربى، مما أثار حماس «حازم» لتطبيق الفكرة فى ، ولكن بطريقته الخاصة، لينجح فى أن يكون أول مدون فيديو مصرى.

يقول: «كنت بتفرج على (فلوج) لناس أجانب والفكرة عجبتنى قولت ليه مطبقهاش هنا ولكن بطريقة تتفق مع قيمنا وأخلاقنا كمجتمع إسلامى، وأحاول أطلع من كل يوم رسالة أو فكرة الناس يستفادوا منها مش مجرد تسلية فقط.، وبدأت بكاميرا بتاعت أخويا لغاية ما جبت كاميرا».

15300605_10207771735278981_1819390109_n.png

تعرض حازم لانتقادات كثيرة فى بداية الأمر من استغراب الناس لتصوير نفسه فى الشارع وبالسيارة، لعدم اعتياد الأهل والأصدقاء على الأمر، غير الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعى.

بعد مرور فترة من تصوير حازم ليومه تبدل الحال من النقد، إلى أن تخطت نسبة مشاهدة فيديوهاته أحياناً أكثر من 5 آلاف: «فيه ناس كتير بتقولى الفلوج بقى عادة يومية بالنسبة لنا، ده غير إن فى شباب كتير بدأوا يعملوا فلوج».

ضرب «حازم» مثالا للشاب المصرى الطموح الذى استطاع أن ينجح رغم ما يتعرض له من ضغوطات، فعلى الرغم من حصوله على الجنسية الكندية إلا أنه أصر على أن يعيش فى ويفتح مشروعه الخاص، وهو ملابس بصناعة وخامات مصرية 100%.

ويقول: «الموضوع بدأ بينى أنا و5 من أصحابى، وكنا بنحب الماركات العالمية، وفكرنا ليه منعملش مشروع وماركة خاصة بتعبر عن فكرنا إحنا وتكون صناعة مصرية.. وكان هدفنا إن نخليها ثقافة شعب، ودلوقتى أنا لوحدى بدير الشركة لكن مازلت بسعى لنفس الفكرة».

15301074_10207771732398909_1203705681_n

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من المصري اليوم almasryalyoum من خلال الرابط التالي المصري اليوم almasryalyoum ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا