المصري اليوم / المصري اليوم almasryalyoum

قصة جملة «اللي بنى كان في الأصل حلواني»: يجيد صناعة الكنافة

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

hhhh

أبدع الشاعر الراحل سيد حجاب في تأليف كلمات تتري البداية والنهاية لمسلسل «بوابة الحلواني»، والذي كتب: «اللى بنى بنى كان فى الأصل حلوانى.. وعشان كده يا ولاد ياولاد حلوة الحلوات»، حتى أصبح ذلك البيت تتداوله الألسنة ويتغنون به في مختلف المناسبات.

قبل 1040 عامًا بنى جوهر الصقلى القاهرة الفاطمية، وهو القائد الذي تعود أصوله إلى الأرمن فى كرواتيا، ووُلد وعاش فيها قبل أن ينتقل إلى صقلية، والتى ذاعت شهرته فيها.

وحسب ما نشر موقع «أرشيف » كان «الصقلي» يجيد صناعة الكنافة والحلوى، قبل أن يُباع كمملوك للخليفة المنصور بالله، والذى ألحقه بالجيش وترقى فيه حتى صار أشهر رجاله.

نتيجة بحث الصور عن القاهرة الفاطمية

وفي الفترة 969: 972 كان «الصقلي» نائبًا عن الخليفة الفاطمي المعز لدين الله، وفيها بنى القاهرة والجامع الأزهر، بعد أن استرد «الحلواني» من الإخشيديين، لذلك يُقال إن «اللي بنى كان في الأصل حلواني».

وأسمى «الصقلي» المدينة بـ«القاهرة» لا لأنها تقهر الأعداء، ووفق رواية «أرشيف » لأن «النجم القاهر ظهر في سمائها وقت وضع حجر الأساس لها، وهكذا اختار جوهر الصقلي اسم القاهرة للمدينة الوليدة تيمنا بهذا النجم».

وبدأ «الصقلي» البناء بالسور والبوابات، وكان يقع في مركزها القصران الخاصان بالخليفة وما بينهما، وهو حي «بين القصرين»، ثم بدأ التشييد بالداخل وتأسيس الجامع الأزهر، لتصبح القاهرة عاصمة الفاطميين ومنبر المذهب الإسماعيلي حينها.

ويعتقد المؤرخون أن القاهرة الفاطمية «تعتبر نموذجًا رائعًا بهيًا متكاملًا أحسن جوهر الصقلي في تصميمها و أبدع في بنائها» حسب رواية «أرشيف »، امتدت فترة البناء لـ4 أعوام تم فيها منع دخول السكان، ولما جاء الخليفة «المعز» انبهر بجمالها القاهرة و جعلها عاصمته، كما أحضر رفات جدوده ليستقروا معه فيها.

نتيجة بحث الصور عن القاهرة الفاطمية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من المصري اليوم almasryalyoum من خلال الرابط التالي المصري اليوم almasryalyoum ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا