المناطق / صحيفة المناطق

واشنطن: اختبار إيران الصاروخي (مرفوض تماما)

  اعتبرت السفيرة الأميركية لدى المتحدة نيكي هايلي الثلاثاء ان اختبار ايران لصاروخ بالستي متوسط المدى “مرفوض تماما”، فيما طالبت طهران واشنطن بعدم البحث عن “ذريعة” لاثارة “توترات جديدة” حيال برنامج الصواريخ البالستية الإيراني. وتأتي هذه التطورات على خلفية العلاقات المتوترة أصلا بين البلدين بعدما أصدر الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب حظرا على دخول مواطني سبع دول من بينها إيران إلى بلاده. وصرحت هايلي للصحافيين، إثر جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي بحث فيها هذا الموضوع، “لقد أكدنا أن ايران اختبرت صاروخا متوسط المدى يوم الاحد 29 كانون الثاني/يناير. هذا الامر مرفوض تماما”. وانتقدت السفيرة الأميركية ما اعلنته ايران لجهة ان الاختبار الصاروخي لا ينتهك قرارات الامم المتحدة لان الغاية منه محض دفاعية ولم يكن هدفه حمل رأس نووي.
وقالت هايلي “يعلمون بانه لا يسمح لهم باجراء اختبارات لصواريخ بالستية يمكن ان تحمل شحنات نووية”. واوضحت ان الصاروخ الذي تم اختباره الاحد يستطيع نقل شحنة من 500 كيلوغرام ويبلغ مداه 300 كيلومتر، مضيفة “إنه أكثر من كاف لحمل سلاح نووي”. وتابعت هايلي أن الإيرانيين يحاولون إقناع العالم “بأنهم مهذبون” ولكن “سأقول للناس في كل انحاء العالم انه امر يثير قلقنا”. وقالت ايضا “الولايات المتحدة ليست ساذجة. لن نبقى مكتوفي اليدين. سنطلب محاسبتهم. نحن عازمون على إفهامهم أننا لن نقبل البتة بهذا الامر”. ولم تؤكد طهران او تنفي اطلاق اية صواريخ خلال عطلة نهاية الاسبوع. وانتقد الرئيس الاميركي بشدة الاتفاق النووي مع ايران الذي ادى الى رفع العقوبات عن طهران التي اغتنمت فرصة زيارة الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت للتعبير عن استيائها من واشنطن.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من صحيفة المناطق من خلال الرابط التالي صحيفة المناطق ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا