الارشيف / السومرية نيوز / السومرية نيوز

دانة غاز تسعى للحصول على تعويضات بمقدار 26.5 مليار من اقليم كردستان

السومرية نيوز/ بغداد
تسعى دانة غاز وشركاؤها إلى الحصول على تعويضات عن ما لا يقل عن 26.5 مليار من اقليم كردستان بسبب التأخير في مشاريع النفط والغاز الطبيعي.

وقالت وكالة بلومبيرغ في خبر تابعته السومرية نيوز، ان " دانة غاز التي تتخذ من الامارات مقرا لها وشركاؤها في المشروع، قدمت التماسا في 12 ايار في محكمة اتحادية في واشنطن، تسعى الى الاعتراف والانفاذ للغرامات في قضية التحكيم في لندن"، مشيرة الى ان "الالتماس يعتبر جزءا من عملية قانونية قد تسمح لشركة بيرل بتروليوم بالاستيلاء على الأصول الكردية إذا لم يدفع الأكراد غرامات تقرر في التحكيم".



واضافت ان "وزارة الطاقة في اقليم كردستان اعتبرت في بيان نشر على موقعها على شبكة الانترنت ان نهج المطالبين في التحكيم غير بناء وغير ضروري للنزاع"، مبينة ان "حكومة اقليم كردستان ستواصل بقوة متابعة حقوقها والدفاع عن موقفها في جميع المنتديات المناسبة".

ویتابع الشرکاء مطالبات في محکمة لندن للتحکیم الدولي ضد حکومة إقلیم کوردستان للحصول علی أضرار بسبب التأخیرات التي یقولون إنھا سببتھا حکومة إقلیم کوردستان في تطویر المشاریع، ولم تكشف دانة غاز في وقت سابق عن مقدار الأضرار التي تلتمسها في القضية.

وتقوم دانة غاز، التي تقوم بتطوير حقول خور مور وشمشمال في شمال العراق من خلال بيرل للبترول، بإنتاج معظم النفط والغاز في العراق ومصر. وقد أضرت المبالغ المستحقة الدفع من كلا البلدين بقدرة المنتج على الاستثمار وسداد الدائنين. وتسعى الشركة، التي لديها نحو 298 مليون من النقد في نهاية اذار، إلى إعادة التفاوض بشأن شروط حول السندات الإسلامية بقيمة 700 مليون تقريبا في أكتوبر.

واقامت الشركة المدرجة في أبوظبي وتقود كونسورتيوم شركات يعمل في العراق، دعوى تحكيم في لندن بحق حكومة كردستان سعيا للتأكيد على حقوقها التعاقدية وتحصيل قيمة منتجات سلمتها بالفعل.

وتقود دانة غاز الاماراتية ائتلاف يضم شركتي نفط الهلال وبيرل بتروليوم من وشركة او.ام.في النمساوية ومجموعة ام.او.ال المجرية للنفط والغاز.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من السومرية نيوز من خلال الرابط التالي السومرية نيوز ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا