الارشيف / فن / دوت مصر dotmsr

حلمي النمنم: رجوع المهرجان هو صفعة على وجه أعداء الحياة

في ليلة سهدها مشاعر متفرقة مابين فرحة لنجاح دورته ال٢٣ بعد توفق دام خمس سنوات ومشاعر الحزن لانتهاء فاعليته ، بدأ ختام مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي بالسلام الجمهورى، وأعقبه فني إهداء من الفنان فتحي سلامة بمشاركة نجوم السيرك القومى ، الذين قدموا بعض الفقرات الاستعراضية المتميزة ، ثم صعدت على المسرح الإعلامية جاسمين زكى التى استعرضت محطات المهرجان على مدار عشرة أيام من ندوات وعروض وورش وتوقيع برتوكول التعاون مع (ITI) واعلان القاهرة للتعاون بين المهرجانات الدولية ،التى تنوعت لتصبح نافذة للعالم كله للتعرف على ثقافات الآخرين وجسر قوى يتحمل عبور الفنون من فوقه.

 ودعت رئيس المهرجان د.سامح مهران لإلقاء كلمته معبرا عن سعادته قائلا ( استعدنا مهرجانا العريق واستعدنا أهمية الفعل الثقافي، استطعنا أن نعبر الأزمات السياسية بالفن والحوار ، وأضاف تعددت العروض وتنوع فمنها من اعتمد على إبراز تراثهم ومنها من تصدى لظواهر مريبة في مجتمعه، وأكد أننا استطعنا أن نتصدى للقبح ، فالآن أصبح الفن والثقافة هي لغة الحوار الأمثل لحل إي أزمات سياسية ، واختتم حديثه "وفقنا الله ونلقاكم في الدورة ال٢٤ فى " ٢٠١٧.

وأعقبه كلمة للكاتبة مومبى من كنيا التي توجهت بالشكر للقائمين على المهرجان، مؤكدة سعادتها البالغة لكونها متواجدة في بلد الحضارات نعرفها من الأساطير القديمة ، وإضافات فمصر تتميز بتاريخ فرعوني كبير فاقرب شخصية فرعونية قريبة لي هى الملكة حتشبسوت ،واكتملت سعادتي عندما رأيت العروض ممتلئة بالجمهور حتى أخر لحظة ، وهذا أن دل يدل على أن الجمهور متعطش للتعرف على الثقافات وتجارب الآخرين، وأخر أمنياتي أن أعود إلى هنا مرة أخرى.

تلتها مها شهلاوى مخرجة مسرحية من أصل عربي مقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية ، التي بدأت كلمته بشكرها العميق لإدارة المهرجان والقائمين عليها ، وأعربت أنها دعواتها لمصر تجربة مميزة لها تملئ كتب في وصفها والاستفادة منها، وأكدت أن المسرح يعنى الشجاعة لأنها خير رفيق منذ اختيار النص حتي ظهوره على المسرح بما يجسده من أفكار معارضة أو مؤيدة، أتمنى أن تأتى جميع الناس من الولايات المتحدة لترى هنا بنورا ما مسرحية تمثل اغلب البلاد التي فشلت أن تجمعهم السياسية جمعهم الفن .

 واختتمت الكلمات بكلمة الثقافة حلمي النمنم الذي بدأها بطلب للجمهور بالوقوف دقيقة حداد على روح الفنان الأردني ناهض حتر التي ذبحته يد الخسة والتشدد، واستكمل كلامه مرحبا بضيوف المهرجان، مؤكدا أن رجوع المهرجان هو صفعة على وجه أعداء الحياة ، لأننا نعانى من التطرف في مجتمعاتنا العربية وتعانى ارويا والولايات المتحدة من العنصرية ، فكل منا لدية أطراف متشددة، واليوم نؤكد أن الفن خير رسول لتقديم بلدك ، واختتم كلمته ، بأن الحياة ممكنة والحوار واجب بين الفنون والأفكار والمبدعين والجمهور.

 واختتم الحفل الذى أخرجة المخرج / ناصر عبد المنعم بعرض بعرض "ياسم" الحاصل على جائزة أفضل تصميم استعراضات فى الدورة التاسعة للمهرجان القومى للمسرح المصرى ، ويناقش العرض مشاكل المرأة فى المجتمعات التى تضعها فى قالب واحد وتتعامل معها على انها جسد فقط الرقصات من تصميم شيرين حجازي، وإيقاع عازفة الطبلة صابرين الحسامي، وموسيقى أماني عاطف

في ليلة سهدها مشاعر متفرقة مابين فرحة لنجاح دورته ال٢٣ بعد توفق دام خمس سنوات ومشاعر الحزن لانتهاء فاعليته ، بدأ ختام مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي بالسلام الجمهورى، وأعقبه فني إهداء من الفنان فتحي سلامة بمشاركة نجوم السيرك القومى ، الذين قدموا بعض الفقرات الاستعراضية المتميزة ، ثم صعدت على المسرح الإعلامية جاسمين زكى التى استعرضت محطات المهرجان على مدار عشرة أيام من ندوات وعروض وورش وتوقيع برتوكول التعاون مع (ITI) واعلان القاهرة للتعاون بين المهرجانات الدولية ،التى تنوعت لتصبح نافذة للعالم كله للتعرف على ثقافات الآخرين وجسر قوى يتحمل عبور الفنون من فوقه.

 ودعت رئيس المهرجان د.سامح مهران لإلقاء كلمته معبرا عن سعادته قائلا ( استعدنا مهرجانا العريق واستعدنا أهمية الفعل الثقافي، استطعنا أن نعبر الأزمات السياسية بالفن والحوار ، وأضاف تعددت العروض وتنوع فمنها من اعتمد على إبراز تراثهم ومنها من تصدى لظواهر مريبة في مجتمعه، وأكد أننا استطعنا أن نتصدى للقبح ، فالآن أصبح الفن والثقافة هي لغة الحوار الأمثل لحل إي أزمات سياسية ، واختتم حديثه "وفقنا الله ونلقاكم في الدورة ال٢٤ فى " ٢٠١٧.

وأعقبه كلمة للكاتبة مومبى من كنيا التي توجهت بالشكر للقائمين على المهرجان، مؤكدة سعادتها البالغة لكونها متواجدة في بلد الحضارات نعرفها من الأساطير القديمة ، وإضافات فمصر تتميز بتاريخ فرعوني كبير فاقرب شخصية فرعونية قريبة لي هى الملكة حتشبسوت ،واكتملت سعادتي عندما رأيت العروض ممتلئة بالجمهور حتى أخر لحظة ، وهذا أن دل يدل على أن الجمهور متعطش للتعرف على الثقافات وتجارب الآخرين، وأخر أمنياتي أن أعود إلى هنا مرة أخرى.

تلتها مها شهلاوى مخرجة مسرحية من أصل عربي مقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية ، التي بدأت كلمته بشكرها العميق لإدارة المهرجان والقائمين عليها ، وأعربت أنها دعواتها لمصر تجربة مميزة لها تملئ كتب في وصفها والاستفادة منها، وأكدت أن المسرح يعنى الشجاعة لأنها خير رفيق منذ اختيار النص حتي ظهوره على المسرح بما يجسده من أفكار معارضة أو مؤيدة، أتمنى أن تأتى جميع الناس من الولايات المتحدة لترى هنا بنورا ما مسرحية تمثل اغلب البلاد التي فشلت أن تجمعهم السياسية جمعهم الفن .

 واختتمت الكلمات بكلمة الثقافة حلمي النمنم الذي بدأها بطلب للجمهور بالوقوف دقيقة حداد على روح الفنان الأردني ناهض حتر التي ذبحته يد الخسة والتشدد، واستكمل كلامه مرحبا بضيوف المهرجان، مؤكدا أن رجوع المهرجان هو صفعة على وجه أعداء الحياة ، لأننا نعانى من التطرف في مجتمعاتنا العربية وتعانى ارويا والولايات المتحدة من العنصرية ، فكل منا لدية أطراف متشددة، واليوم نؤكد أن الفن خير رسول لتقديم بلدك ، واختتم كلمته ، بأن الحياة ممكنة والحوار واجب بين الفنون والأفكار والمبدعين والجمهور.

 واختتم الحفل الذى أخرجة المخرج / ناصر عبد المنعم بعرض بعرض "ياسم" الحاصل على جائزة أفضل تصميم استعراضات فى الدورة التاسعة للمهرجان القومى للمسرح المصرى ، ويناقش العرض مشاكل المرأة فى المجتمعات التى تضعها فى قالب واحد وتتعامل معها على انها جسد فقط الرقصات من تصميم شيرين حجازي، وإيقاع عازفة الطبلة صابرين الحسامي، وموسيقى أماني عاطف

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من دوت مصر dotmsr من خلال الرابط التالي دوت مصر dotmsr ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا