الارشيف / فن / Mobtada - فن

رفيع بعد القائمة الطويلة لجائزة الملتقى: «عسل النون» لم تقرأ جيدًا

أعلن أمس، السبت، أمناء "جائزة الملتقى" الكويتية للقصة القصيرة العربية، عن القائمة الطويلة للدورة الأولى للجائزة، إذ توصلت لجنة التحكيم بعد تقييم جميع الأعمال المتقدمة للجائزة إلى إعلان القائمة الطويلة التى تضم 10 أعمال.

وصل للقائمة الطويلة القاص المصرى محمد رفيع، من خلال مجموعته القصصية "عسل النون"، الصادرة عن دار روافد للنشر والتوزيع.

عن كواليس تقدمه للجائزة، قال رفيع لـ"مبتدا": "وقتما تقدمت للجائزة فى أول العام، لم يكن لدى أى توقعات، سواء للفوز أو الخسارة، فقط كنت سعيدًا بظهور جائزة كبيرة تخص القصة القصيرة، لما يتعرض له هذا الفن من ظلم من القراء والناشرين ومانحى الجوائز، والنقاد أيضًا، هذه الجائزة ستخلق توازنًا جيدًا، لذا كان يجب أن أشارك بها".

"عسل النون" تتكون من 21 قصة قصيرة تختلف فى طريقة السرد وطرح الفكرة، لكن يبقى السؤال السمة الأساسية الغالبة على النصوص، فالكاتب لا يكتفى أبدًا بسرد الحكايات ليمتع القارئ، بل يدفعه دائمًا نحو فوهة الأسئلة التى يطرحها داخل النص.

وعن ردود الأفعال من القراء والنقاد، يقول رفيع: "المجموعة لم تُقرأ جيدًا، لا من القراء ولا النقاد، ولم تصدر عنها إلا بعض الدراسات هنا وهناك، لكن رد فعل من قرأوها حقيقة أسعدنى حيث أنى تلقيت عدة مكالمات من مبدعين ونقاد أثلجت صدرى".

وكشف أن أمر إصدار طبعات جديدة من الكتاب ما زال قيد المناقشة مع الناشر "لكن إذا وصلت للقائمة القصيرة فحتمًا ستكون هناك طبعات".

يحكى رفيع عن الأجواء العامة للقصص ويقول: "تحتوى على 3 أقسام رئيسية عناوينها "ما قاله حكائيل لى، كلل الكاف، عسل النون".

وتابع: "الجزء الأول مجموعة قصص قصيرة عن الوجود وحياة الإنسان للخروج من الغيبوبة وهى تجربة شخصية إلى حد ما، أما باقى القصص فتمثل كن الخالقة فى "كن فيكون"، فكلل الكاف يرمز للرجل الكادح فى الأرض، وعسل النون يرمز لنون النسوة، وهى الأنثى عسل الحياة ووقودها".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من Mobtada - فن من خلال الرابط التالي Mobtada - فن ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا