مجتمع / sasapost - community

ساسة بوست | هكذا يستقبل الجزائريون عام 2017

تقرير منقول من ساسة بوست

يعيش الجزائريون أوقاتًا صعبة خلال العامين الأخيرين على أكثر من صعيد؛ فالرئيس بوتفليقة غائب عن المواطنين منذ أكثر من أربع سنوات، والحكومة تعمل على سن وتشريع قوانين تساهم في إضعاف القدرة الشرائية للمواطنين بعد انهيار أسعار النفط في السوق الدولية، وهذا في محاولة منها لتعويض الخسائر الخارجية في النفط بضرائب داخلية تعوض الخسائر من جيوب المواطنين.

وخلال العهدة الرابعة لرئيس البلاد، عرفت الجزائر تحولات كبيرة على المستوى الاقتصادي والسياسي والأمني، فالاحتجاجات الاجتماعية زادت حدتها والإضرابات متواصلة في أكثر من قطاع عمالي، بالإضافة إلى التغييرات التي مست المناصب الحساسة في أعلى هرم المؤسسات الأمنية والعسكرية، وزيادة الأسعار على المواطنين بسبب سياسة التقشف وانهيار الدينار الجزائري مقابل الدولار الأمريكي.

ويتخوف غالبية الجزائريين من العام الجديد 2017، بعد تمرير مشروع المالية الجديد وطرح قوانين جديدة في هذا الاتجاه، بالإضافة إلى حمى الاستقطاب التي تعرفها الانتخابات التشريعية والمحلية المنتظرة منتصف العام القادم، والصورة الذهنية السلبية عن الممارسة السياسية لدى قطاعات واسعة من المجتمع، وهنا يطرح السؤال: كيف يستقبل الجزائريون العام الجديد؟

قانون العمل الجديد يشعل الاعتصامات والاحتجاجات

تعرف الجزائر هذه الفترة إضرابات واعتصامات واحتجاجات حول قانون التقاعد، الذي تعتبره النقابات اجحافًا في حق العمال، في حين تدافع عنه الحكومة باعتباره مكسبًا للمواطنين وليس للنقابات التي اتهمتها بالانخراط في مسعى سياسي للإطاحة بالحكومة، وقال العمل بأن النقابات والأحزاب السياسية تعمل على «تغليط الرأي العام» بخصوص القانون الجديد، وأضاف الوزير محمد الغازي أن قانون العمل لعام 1997 قُبل بسبب ضغوطات صندوق النقد الدولي وفق شروط جدولة الديون، التي كان على الجزائر تسديدها على إثر الأزمة الأمنية خلال العشرية السوداء.

وشهدت ساحة البريد المركزي بالعاصمة الجزائر خلال الأيام الأخيرة، احتجاجات واسعة واعتقالات من قبل الشرطة الجزائرية للمحتجين بمختلف القطاعات العمالية في الإدارة والتربية والتعليم والصحة، ودعت النقابات المستقلة في وقت سابق إلى إضراب وطني يشكل جميع الوظائف في الهيئات والمؤسسات العمومية في البلاد، وقال التكتل النقابي أن الاستجابة للإضراب كانت واسعة حيث وصلت إلى أكثر من 70% في الكثير من القطاعات، في حين أعلنت الحكومة أن الإضراب لم يمس سوى 8% من مجموع العمال.

مشروع المالية الجديد يخرق الجيوب بقوة القانون

قررت الحكومة الجزائرية الاستمرار في سياسة التقشف التي تنتهجها منذ قرابة عامين، واعتمدت هذه السياسة بعد أزمة انهيار أسعار النفط العالمية المفاجئة، وهي سياسة لقيت انتقادات واسعة من المعارضة داخل البلاد، في حين عملت الحكومة عبر علاقاتها الخارجية والدبلوماسية على رفع أسعار النفط بعقد اجتماع لمجموعة «أوبك»، وهو الاجتماع الذي وصف على الصعيد الرسمي الجزائري بالناجح، فقد حقق نسبيًا ارتفاعًا جزئيًّا في الأسعار.

وزاد قانون هذا العام الكثير من الأعباء على المواطنين البسطاء، والذي تطبق الإجراءات المالية الخاصة به ابتداءً من العام الجديد الفاتح من يناير (كانون الثاني) 2017، وبموجبه ارتفعت الضرائب على السلع الاستهلاكية والخدمات الإدارية بنحو 20% إلى 40%، بالإضافة إلى عدم وجود أي قانون يقلص من النفقات والأعباء على المناصب العليا في الحكومة، كإجراءات الامتناع عن استعمال الوسائل العمومية والخدمات الحكومية للوزراء والإطارات السامية في الدولة، أو تخفيض رواتبهم بما يتماشى وإجراءات الترشيد والتقشف التي تتطلب في نظر العديد من المراقبن، تضامنًا أفقيًا وعموميًا مع الحكومة الجزائرية.

وعلقت يومية الخبر على قانون المالية في صفحتها الأولى بعنوان عريض «مرحبًا بعهد الماء والخبز» وهي إشارة إلى دخول سنوات عجاف على الجزائريين، حيث ينتظر ذوو الدخل الضعيف والمتوسط عام تقشف بامتياز، يمكنه أن يقود إلى احتجاجات اجتماعية كبيرة، وهذا ما جعل الحكومة من خلال رئيس البلاد بوتفليقة تُأجل مشروع قانون العمل إلى ما بعد عام 2019، وتجمد المقترح خلال هذه السنة وتكبح العمل به، وهو ما يعتبر خطوة نحو تهدئة الشارع الجزائري الذي لم يتعود على تحمل الانخفاض المستمر للقدرة الشرائية واستحالة عودة أسعار النفط إلى أسعار العهد الذهبي لها قبل خمس سنوات، حسب الخبراء الاقتصاديين والماليين داخل الجزائر وخارجها.

الانتخابات في الجزائر.. جولة من الصراع الميت

يعيش الجزائريون النقاش السياسي في العام الجديد باستحقاقين انتخابيين، أحدهم له علاقة بتغيير الحكومة وفق الدستور الجديد الذي يقترح تعيين الحكومة من الحزب الحائز على الأغلبية النيابية بقرار من رئيس البلاد بعد كل انتخابات تشريعية، وبعد هذه الأخيرة المقرر إجراؤها في شهر أبريل () 2017، تشهد البلاد انتخابات محلية حول المجالس الشعبية البلدية والولائية شهر نوفمبر (تشرين الثاني) 2017.

ويُعرف عن الجزائريين في العقدين الأخيرين عزوفهم الكبير تجاه الاستحقاقات الانتخابية، ويرى بعض المحللين جذر السبب في ذلك، هو توقيف المسار الانتخابي والانقلاب على أصوات الجبهة الإسلامية للإنقاذ في بداية التسعينيات، وكذلك لما يثار حول تزوير الانتخابات مع كل استحقاق بعد ذلك التاريخ إلى غاية الانتخابات الأخيرة عام 2012، وهو ما دفع بتكتل المعارضة لاقتراح هيئة انتخابية مستقلة تؤدي وظيفة وزارة التي تعتبرها أحزاب المعارضة غير حيادية وتعمل على تزوير إرادة الشعب الجزائري.

هذه الانتخابات يعتبرها عامة الجزائريين «تحصيل حاصل لتمكين أحزاب الموالاة من السلطة، وتوزيع بقية الأصوات بنسب ضعيفة على بقية الأحزاب لرسم صورة ديمقراطية يتحكم فيها النظام السياسي كما يجب» كما يذكر عبد المنعم بن حمدة، الناشط في صفوف المعارضة، ويضيف عبد المنعم الذي تخرج في كلية الهندسة المدنية ولم يتحصل على وظيفة بعد؛ بأن عدم تأييد الشعب للمعارضة وحماية هذه الأصوات سيؤدي إلى استمرار الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، وهو ما يجعل الانتخابات أداة لبقاء الوضع على حاله لا لتغييره.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من sasapost - community من خلال الرابط التالي sasapost - community ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا