إعلام دوت اورج / إعلام.أورج

كيف تحصل على تمويل لمشروعك؟



هبة الله حسين

قالت الدكتورة نيفين جامع الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة، إن الهدف الأساسي للجهاز هو توفير فرصة العمل، من خلال إقامة مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر.

أضافت “جامع” خلال حوارها ببرنامج “معكم منى الشاذلي” عبر قناة “cbc”، الذي تقدمه الإعلامية منى الشاذلي، أن البداية تأتي من خلال تأهيل صاحب المشروع، حيث إن أي شخص خريج كلية أو مدارس فنية أو تجارية، يجيد القراءة والكتابة، فضلًا عن أنه يتسم بالجدية وحسن السمعة، يمكنه التقدم ليبدأ مشروعه من خلال الجهاز.

تابعت أنه إذا كان الشخص الذي يريد تنفيذ المشروع، لديه فكرة وخطة، فيمكن أخذ الفكرة الخاصة به وبلورتها ومن خلال إجراء عدة مناقشات للوصول لدراسة جدوى لهذا المشروع. أم الشخص الذي لا يمتلك فكرة لمشروع، فيتم إلحاقه ببرنامج تدريبي والحصول منه على كافة المعلومات الخاصة به وكيفية التواصل معه، وتقام الدورة لعدد معين من المتدربين وتكون في فترة لا تتجاوز اليومين، مضيفة أنه خلال اليومين يمكن اختبار الشخص ومعرفة مدى جديته، حيث يوجد بالجهاز شريحتين سواء كان الشخص مبتدئًا أو لديه مشروعًا ويريد التوسع فيه.



نرشح لك: نقابة الإعلاميين تبحث عن مقر جديد

أوضحت “نيفين” أنه إذا كان الشخص مبتدئًا يحصل على دورة تدريبية أخرى من خلالها يستطيع أن يعرف كيف يبدأ مشروعها، وكيف يديره، فضلًا عن البرنامج التأهيلي الذي يقوم به الجهاز لكل المتقدمين لمعرفة طرق إدارة المشروعات وتطويرها، مشيرة إلى أنه يتم عمل سجل تجاري للشخص بعد الدورة التدريبية وتأهيله في مدة زمنية لا تزيد عن شهرين.

واستكملت أنه يمكن لأي شخص القيام بكل تلك الخطوات من خلال الذهاب للفروع الخاصة بالجهاز والمتوفرة في جميع أنحاء الجمهورية، أو يمكن التواصل من خلال الخط الساخن 16733، ومن خلاله سيتم التواصل معه لإعلامه بعنوان الفرع القريب من محافظته، لافتة إلى أنه بعد معرفة العنوان الخاص بالفرع يمكنه الذهاب لعرض فكرة مشروعه أو حتى في حالة عدم وجود فكرة لمشروع يمكن إلحاقه ببرنامج تدريبي .

لفتت الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة، إلى أنه يمكن تحديد مكان العمل، والذي يمكن أن يتم في المنزل ولكن يكون نشاطًا غير رسميًا ويكون هناك حدود صغيرة في التمويل، مشيرة إلى أن ذلك في البداية ويمكن بعد ذلك الاهتمام والتشجيع ليأخذ الشخص مكانًا رسميًا له وذلك بهدف التوسع، حيث يتم استخراج السجل التجاري والبطاقة الضريبية والتأمينات كصاحب عمل، وفي حالة شراء معدات للمشروع يتم توريد المبلغ للمكان الذي يشتري منه المعدات، فضلًا عن وجود أشخاص من الجهاز للتأكيد على وصول المعدات وتركيبها.

وأشارت إلى أنه يتم توقيع كفالة تضامنية شخصية، وذلك بمعنى أنه في حالة أن هناك شخصًا يريد الحصول على قرض، يمكن أن يوقّع شخصًا ضامنًا له، بشرط أن يكون هذا الشخص حسن السمعة، لافتة إلى أن الصين من أشهر الدول التي قامت على المشروعات الصغيرة ومتنهية الصغر والمتوسطة، ويجب أخذها كنموذج إيجابي في هذا المجال، حيث إن المشروعات الصغيرة تستوعب ما لا يقل عن90% في القطاع الخاص.

أوضحت، أنه في حالة سداد القرض والفائدة الخاصة به والتي تكون وفقًا للقرض نفسه، بمعنى أنه إذا كان القرض صناعيًا لمشروع إنتاجي يكون الحد الأقصى له 5 سنوات، ويكون هناك فترة من 6 شهور حتى عام لفترة السماح، وذلك فرصة له ومساعدة ليكون هناك إنتاج ودائرة عمل مستمرة، حيث إن الفائدة لها علاقة بنوع المشروع المقدم وقيمة القرض، وذلك للمشروعات الإنتاجية والصناعية لفائدة مخفضة تصل لـ5%.

شاهد: اليوتيوب يخطف هؤلاء من التليفزيون في 2018

ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا إعلام.أورج لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا