إعلام دوت اورج / إعلام.أورج

كيف لعب إعلاميو التوك شو “شد الحبل” في 10 أيام ؟

أحمد حسين صوان

شهدت برامج الـ”توك شو” العديد من الأحداث، بالتزامن مع بدء العام الميلادي الجديد، وبات الإعلاميون يعلقون على أداء بعضهم البعض، أو يلقون اتهامات في لعبة أشبه بـ “شد الحبل”، بداية من تسريبات الدكتور محمد البرادعي، مرورًا بتوقف برنامج الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى.

يرصد “إعلام دوت أورج” ثنائيات الإعلاميين في ذلك التقرير:

تسريبات

نظم الإعلامي أحمد موسى، عبر برنامجه “على مسئوليتي” الذي يُبث عبر فضائية “صدى البلد”، سلسلة حلقات، تتضمن تسريب مكالمات للدكتور محمد البرادعي، مع عدد من الشخصيات العامة والقيادات العسكرية، تدور أحداثها أعقاب ثورة 25 يناير، كان من ضمنها دعمه لمطالب “شباب الثورة” بإقالة حكومة الفريق أحمد شفيق، ما آثارت تلك المكالمات جدلًا واسعًا بين المشاهدين، والإعلاميين أنفسهم.

 

وصف الإعلامي محمد الغيطي، خلال برنامجه “صح النوم” الذي يُبث عبر فضائية “lTC”، التسريبات التي بثها “موسى” بـ”الإعلام الأصفر”، وأن تلك المكالمات واجب تقديمها إلى النائب العام، والجهات المعنية بذلك، حيث يُعد ذلك اختراقًا واضحًا للحياة الشخصية، فضلًا عن احتمالية الإضرار بمصلحة الأمن القومي، مُعلنًا رفضه ببث تلك النوعية من المكالمات عبر الإعلام.

 

مع إبراهيم عيسى

أعرب الإعلامي تامر أمين عبر برنامجه “الحياة اليوم” الذي يُبث على فضائية “الحياة” عن دهشته، من تضامن عدد من الإعلاميين مع الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، بسبب توقف برنامج الأخير الذي كان يُ عبر فضائية “القاهرة والناس”، قائلًا: أنهم أعلنوا رفضهم للقمع، على الرغم من أن عيسى أصدر بيانًا يُعلن فيه عن توقف البرنامج بسبب رغبته في التفرغ لاستكمال مشروعاته الأدبية والفنية، مضيفًا أن الأمر ليس له علاقة بالقمع، كما أن ظهور “عيسى” على التليفزيون كان نتاج الفوضى الإعلامية.

 

بكى الإعلامي يوسف الحسيني، خلال برنامجه “السادة المحترمون” الذي يُبث عبر فضائية “ON live”، بعد توقف برنامج الكاتب إبراهيم عيسى، واصفًا ذلك بـ”المحزن والمؤسف”، مؤكدًا إنه لم يبكِ بسبب الأخير، بينما بسبب الأوضاع التي تشهدها الدولة حاليًا، قائلًا: “الحمل بقى كتير.. خفوا شوية.. خفوا كتير.. عشان لما تزنق حد في ركن هيلوش”.

 

ماسبيرو

شن الإعلامي ، عبر برنامجه “كل يوم” الذي يُبث عبر فضائية “ON E”، هجومًا على السياسات التي يتم اتباعها في إدارة اتحاد الإذاعة والتليفزيون، وقال إن “ماسبيرو” ينفق 6 مليار جنيه سنويًا، منهم ملياري رواتب، و4 مليار تكاليف أخرى وإنتاج، بينما يحقق أرباحًا تصل إلى 1.7 مليار جنيه فقط، إذ أنه يحقق 4 مليار جنيه خسائر سنويًا، وعلى الرغم من ذلك اعتمد الرئيس عبد الفتاح 30 مليون جنيه، بهدف زيادة رواتب العاملين بـ”ماسبيرو”، وأضاف في تهكم بأن الاتحاد أفضل تليفزيون في العالم، ويسيطر على القنوات كافة، والأفضل في الإنتاج والدراما.

 

علق الإعلامي نشأت الديهي خلال برنامجه “نادي العاصمة” الذي يُبث عبر “القناة الأولي”، على هجوم “أديب” تجاه “ماسبيرو”، قائلًا: أن التليفزيون المصري احتفل بعيد رأس السنة الميلادية، من خلال نقل صورة حية للأهرامات الثلاثة، في محاولة لتنشيط السياحة، وإبراز الصورة الفرعونية التي تتمتع بها ، في حين أن “أديب” كان يستضيف مجموعة من الفنانين غير المصريين، وكأنه يروج لهم في ، ويحتفل معهم بالعام الجديد، مضيفًا أن تليفزيون الدولة المصرية لا يعمل إلا لصالح الدولة.

 

الأفلام الإباحية

على الرغم من مرور أكثر من عام، من مهاجمة الإعلامي تامر أمين للفنانة انتصار، بسبب حديثها عن الأفلام الإباحية ودعوتها للشباب بمشاهدة تلك النوعية من الأفلام، عاد “أمين” يتحدث عن ذلك الموضوع مُجددًا، خلال لقاءه في “نفسنة” بأنه لم يقصد الهجوم على أحد بعينه، قائلًا: “هو بيجي لي لوحده”، مبررًا ذلك بأنه تجمعه علاقة صداقة قوية بـ “انتصار” ولم يترصد لها، لكنه شن هجومًا عليها بعدما تحدثت بجرأة عن الأفلام الإباحية، حيث إن دوره الإعلامي رصد المادة التليفزيونية التي تُ عبر القنوات، وعرضها على جمهوره.

 

ردت انتصار على تامر أمين وجهًا لوجه خلال استضافتها له في “نفسنة” الذي يُبث عبر فضائية “القاهرة والناس”، مازحة، بأن أصدقاءها أبلغوها بأن تامر يهاجمها، فسعت إلى مشاهدة الفيديو عبر موقع الفيديوهات “يوتيوب”، لأنها ليست من متابعي برنامج تامر أمين، حيث واجهت صعوبات بالغة للوصول إلى الفيديو الذي يهاجمها فيه، بسبب ضعف المشاهدات، مضيفة أنها ابتسمت فور مشاهدتها للمقطع، لأنها شعرت وكأنه مشهد تمثيلي.

أضف تعليق

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من إعلام.أورج من خلال الرابط التالي إعلام.أورج ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا