إعلام دوت اورج / إعلام.أورج

شاهد.. حسين فهمي يغني أمام ماجدة الرومي

خلال لقاء نادر في فترة الثمانينات، تقمص الفنان حسين فهمي دور المذيع، وأجرى حوارا مع الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي التي عرفت في ذلك الوقت، من مشاركتها في “عودة الابن الضال”.

مقطع الفيديو الذي انتشر عبر مواقع السوشيال ميديا، ظهر خلاله “فهمي” وهو يبدي إعجابه بماجدة وبصوتها، بينما أكدت ماجدة أن التمثيل والغناء في الفيلم لم يكن صعبا عليها.

أضافت: “كنت تحت توجيه المخرج الكبير يوسف شاهين.. وكنت بتصرف وقتها بعفوية.. والإنسان لما يتصرف بعفوية ما بيكون عنده مشكلة”.

مؤكدة على وجود فرق بين الغناء على المسرح وفي السينما، حيث يتم تقطيع الأغنية في السينما على حسب اختلاف المشاهد، بينما تكون قطعة فنية واحدة على خشبة المسرح. مضيفة أن الغناء والتمثيل بالسينما يكون فاقد للحرارة التي تظهر على المسرح.

تحدثت “ماجدة” عن طفولتها، مؤكدة أنها تربت في بيت فنان كبير وهو حليم الرومي، مضيفة: “تشربت الفن من دون ما أحس.. وكان فيه نوعية أعمال وأغنيات معينة مسيطرة على البيت”. بالإضافة إلى وقوع المنزل داخل “البراري” حيث كان للطبيعة تأثيرا على أسلوبها الفني. وتابعت أنها منذ صغرها وهي تغني إما للأهل أو للجيران.

“فهمي” أكد لماجدة أن أغانيها معه دائما في سيارته، ولا يقود إلا وهو يستمع إلى صوتها. بينما نصحته ماجدة بتقديم العديد من الأفلام الاستعراضية، فقاطعها قائلا: “وأغني كمان؟”، فضحكت رافضة هذا الأمر.

بالرغم من ذلك، طلبت منه ان يقوم بالغناء أمامها، واختار فهمي أن يؤدي مقطعا من أغنية “ساعات أقوم الصبح قلبي حزين”، وطلب منها ألا تضحك عليه، لكن طريقة غنائه جعلتهما يضحكان معا على أدائه للأغنية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من إعلام.أورج من خلال الرابط التالي إعلام.أورج ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا