الارشيف / إعلام دوت اورج / إعلام.أورج

شهيرة: سأخلع الحجاب إذا عدت للتمثيل

  • 1/2
  • 2/2

أكدت الفنانة شهيرة أنها تفتقد العمل الفني لأنها كانت تتعامل معه على أنه هواية على الرغم من كونها محترفة، موضحة أنها حريصة على أولادها والتواجد معهم في المنزل ولهذا لم تقدم أعمال فنية إلا لو أحست أنها ستفرق معها وتعطي لها خطوة للامام.

أضافت في حوارها ببرنامج “الستات مايعرفوش يكدبوا” الذي تقدمه الإعلامية مفيدة شيحة ومنى عبد الغني وسهير جوده على قناة cbc، اليوم الأربعاء، أن مشاركتها في أكثر من عمل فني يسبب لها تعب نفسي، كاشفة أنه عُرض عليها أعمال عديدة ولكن الورق لم يكن جيدا بالنسبة لها، وذلك لأنها معتزلة من سنوات ويجب أن تعود بشئ قوي يجعل المشاهد فرحا بعودتها.

أردفت شهيرة أنها تريد ورق جيد وعمل متكامل بحيث تكون داخل هذه الرؤية المختلفة التي ستقدم إلى الجمهور، وأنها لا تريد دور معين خاص بها لانها تحب العمل الجماعي، مشيرة إلى أنها كانت تفرح بمشاركة الفنانين معها في الأعمال أنها تعتبر هذا منافسة مثل عملها مع يسرا.

قالت إن قرار اعتزالها جاء بعد أن أصبحت “توب” وبعد اليقين وفيلم وصمة عار، موضحة أنها اعتزلت وهي أعلى نجمة وكرمتها الدولة مشيرة إلى أنها كانت “جامدة جدا” ولكنها لا تسطيع الاجابة على سؤال “لماذا اعتزلت” ولكنها ترد بالقول “اسألوا القادر المقتدر”.

أشارت إلى أنها كانت متعاقدة حين اعتزلت على مع خيري بشارة والجزء الثاني من “مخلوق اسمه المرأة” مع فاروق الفيشاوي، وأيضا مسرحية مع حسن يوسف ويونس شلبي، موضحة أن الاعتزال جاء يوم جمعة حين كانت تقرأ المصحف وتصلي وروحانياتها عالية.

ردا على سؤال هل ستخلع الحجاب في حال عودتها للتمثيل، أجابت أن الإسلام لا يوجد له زي معين وأن هناك أقوال متضاربة في شأن غطاء الرأس وهناك مؤيدين له ورافضين، ولكن المؤكد هو احتشام المرأة وهذه النقطة تفكر فيها، خاصة وأنها لا تستطيع تقديم عمل فني وهي تضع شئ على رأسها في مشهد مثلا مع زوجها أو ابنها.

استكملت أنها تخاف على حب الناس لها لو عادت إلى التمثيل وهي بدون حجاب.

عن علاقتها بأحمد زكي أوضحت أنه زميل وأخ وصديق من بعد دراستها في معهد الفنون المسرحية وأنها كان ياخذ رأيها لو كان لديه نية للزواج وكان يعتبرها أمه، مشيرة إلى أن حنانها واهتمامها تجاهه جعله يراها أمه.

أكدت أنها تزوجت من محمود ياسين وهو كان يعلم بعلاقتها الأخوية مع أحمد زكي وكانت تحكي له لزكي أدق مشاكلها، فيما تحكي لمحمود ياسين أشياء خاصة لا يمكن ان تحكيها لأحمد زكي.

لفتت إلى أن وصمة عار كان يجب أن يمثله أحمد زكي ولكنه اختلف على رؤية الفيلم، كما طلب منها مشاركته في معه ولكنها رفضت لأنه لم يكن يناسبها.

كشفت أنها هي من سمت نفسها “شهيرة” وذلك أثناء وجودها في المنصورة وكان هناك صديقة لها اسمها “شهيرة” وجميلة جدا، وعندما سألوها عن اسمها الفني قالت “عائشة”، ولكن أحد المنتجين رفض فقالت “شهيرة” فوافقوا على ذلك.

تحدثت عن زواجها بمحمود ياسين وقالت إنه كان يحاصرها دائما بنظراته ولكنها لم تهتم بسبب وفاة والدها وأنها أعجبها بعد فترة أشهر، مشيرة إلى أنها “لم تعبره” وهو الذي بدأ بكلمة “بحبك”.

رأت أن محمود ياسين “مدلوق” ولكنه “ثقيل” ولا يعلن عن ذلك كما أنه ليس “بصباص” وكان هناك معجبة تريد الزواج منه لكنه رفض وأنهى الموضوع وقال “ضفرك برقبتهم”، مشيرة إلى أن الرجل يمكن أن يبيع ولو لديه 10 أولاد ولكن ياسين مختلف لأن منزلهما لم يهتز عشرات السنين لان الزواج به قدر كبير من العشرة والمودة والمعاني الجميلة.

ألمحت إلى أنها شخصية “مسيطرة” ولكن الشخصية المسيطرة لا تقدر على السيطرة على رجل لا يحبها أما الذي يحبها فيمكن السيطرة عليها، مشيرة إلى أن وقت الهجمة الشرسة عليه من السيدات كانت ضعيفة ولم تقدر على فعل شئ.

في سياق متصل، قالت شهيرة إنها بالرغم من أنها اعتزلت ألا أن علاقتها بزملاء الفن موجودة وهم من يتواصلون معها، مضيفة أنها بعد ترك التمثيل قدمت دروس وندوات دينية وما جعل الكثيرين يصدقونها هو صدقها وحبها لما تقوم به.

صرحت شهيرة بأن والدتها لم تتحدث مع محمود ياسين عن المطلوب للزواج ولم تتضايق أن ابنتي تتزوج ممثل لأنه في نفس المجال ويجب أن يفهم ظروف عملها، مشيرة إلى أن محمود ياسين قدم لها شبكة عبارة عن “دبلة ألماظ”.

في شأن ابنها، أوضحت أن ابنها عمرو كاتب ولديه موهبة ولم تكن تعلم أنها بهذا الوعي والثقافة خاصة وأنه يحس بالمجتمع ويكتب عن مشاكل وهموم الناس، وأنه لا يوجد لديها “حدود” مع ابنها.

قالت إنها وهي كبيرة لا يوجد لديها حكمة لأنها لم تعد تتحمل كما الماضي موضحة أنها تنزعج من مرور الزمن وهذا طبيعي لأن الجميع يخاف من تقدم العمر وأن لا يصبح برونقه ولكن روح الإنسان هي الأهم وطالما الروح شبابية فهذا الأساس.

تابعت أنها “بنظرة” أي “نجمها خفيف” ويؤثر فيها الحسد بسرعة، ولكنها لا تركز جيدا في هذا الأمر.

أردفت أنها كانت في عيد الفن وحضرت وكرمها الرئيس أنور السادات عن “وضاع العمر يا ولدي”، وأنها لم تخف من “المرأة المجهولة” بل اعتبرته تحدي ولم تخف أيضا من مقارنتها بالفنانة شادية، موضحة أن شادية شخصية قوية و”مودية” وحنونة بشدة ولكن ما يضايقها هو أن أحد يتدخل في حياتها أكثر من اللازم لان لديها حدود دائما.

كشفت أن صحة زوجها محمود ياسين مستقرة ولكنه حزين على فراق أصدقائه ووفاة نور الشريف ومحمود عبد العزيز أثرت فيه بشدة.

برنامج “الستات مايعرفوش يكدبوا” يذاع من السبت إلى الأربعاء في تمام الثالثة عصرا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من إعلام.أورج من خلال الرابط التالي إعلام.أورج ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا