الارشيف / إقتصاد / emaratalyoum - business

وكالات سفر: دبي ستشهد موسماً سياحياً نشطاً لعام (2016 - 2017)

  • 1/2
  • 2/2

توقع مديرون عاملون في وكالات سفر وفنادق أن تشهد دبي موسماً سياحياً نشطاً لعام 2016 ـ 2017، في ظل الحجوزات المؤكدة التي تلقتها، لافتين إلى أن دبي ستستقطب أعداداً متزايدة من الزوّار من الأسواق التي تراجع أداؤها خلال الفترة الأخيرة مثل روسيا وبعض الأسواق الأوروبية.

مستوى الأسعار

طالب المدير العام لفندق «تماني مارينا»، وليد العوا بالحفاظ على مستوى محدد من الأسعار التي تسمح باستمرار العمل واستقطاب المزيد من الزوار، بحيث لا تنخفض هذه الأسواق بالنسبة للمشغلين إلى مستوى الخسارة، لافتاً إلى أهمية العمل على مختلف الصعد لزيادة جاذبية دبي السياحية في الأسواق الجديدة.

وذكروا لـ« اليوم»، أن سياحة العائلات والترفيه ستسهم بدرجة كبيرة في حجم التدفق السياحي إلى دبي خلال الموسم، خصوصاً في ظل افتتاح المزيد من المرافق والمنشآت الترفيهية في الإمارة العام الجاري، مشيرين إلى أن سياسة الانفتاح على الأسواق الجديدة أسهمت في جذب فئات جديدة من السياح.

وأشاروا إلى تراجع أسعار الغرف بنسبة وصلت إلى 10% خلال العام الجاري مقارنة بعام 2015 في ظل زيادة عدد الغرف الفندقية، إلا أن مستويات الإشغال لاتزال كبيرة ومشجعة.

الحجوزات المؤكدة

وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي لشركة «ألفا تورز» السياحية، غسان العريضي، إنه «بناء على الحجوزات المؤكدة التي تلقتها الشركة إلى الآن، فإننا نتوقع موسماً سياحياً نشطاً لعام 2016 ـ 2017 في دبي»، لافتاً إلى أنه «مقارنة بالموسم الفائت شهدنا تباطؤاً في النمو بالنسبة لبعض الأسواق السياحية المصدرة للزوّار إلى دبي مثل روسيا وغيرها».

وأضاف العريضي أن «مستويات الأداء بالنسبة للسوق الروسية تحسنت بشكل أسرع من المتوقع خلال الأشهر الأخيرة»، مشيراً إلى أن «دبي ستستقطب أعداداً متزايدة من الزوار من السوق الروسية خلال الموسم بناء على مؤشر الحجوزات السياحية».

وذكر أن «سياحة العائلات والترفيه ستسهم بدرجة كبيرة في حجم التدفق السياحي إلى دبي خلال موسم 2016 ـ 2017، خصوصاً في ظل افتتاح المزيد من المرافق والمنشآت الترفيهية في الإمارة العام الجاري»، موضحاً أن «الفعاليات المستمرة التي ستستضيفها دبي خلال الأشهر المقبلة ستلعب دوراً مهماً في استقطاب الزوار من إقليمية ودولية». وذكر العريضي أن «تنوع المنتج السياحي في دبي عزز من مكانة الإمارة على خريطة السياحة الدولية، فضلاً عن سياحة الانفتاح على الأسواق الجديدة التي اتبعتها الإمارة لاستقطاب شرائح جديدة من الزوّار»، مشيراً إلى «تحسن مستويات التدفق السياحي من جديدة في أوروبا، فضلاً عن كوريا وغيرها من الأسواق الآسيوية».

المؤشرات الحالية

بدوره، قال مدير عام «ترافكو للسياحة والسفر»، أسامة بشرى، إن «المؤشرات الحالية تدل على أن دبي ستستقطب أعداداً متزايدة من الزوّار خلال الموسم السياحي لعام 2016 ـ 2017»، مشيراً إلى أنه «خلال السنوات الأخيرة عززت دبي من تنوع منتجاتها السياحية لتلائم مختلف شرائح الزوار، الأمر الذي ساعد على استقطاب فئات جديدة من السياح».

وأضاف أن «ارتفاع عدد المنشآت الفندقية في دبي ساعد على زيادة الجهود الترويجية والتسويقية خارج دبي وفي الأسواق المستهدفة»، لافتاً إلى أن «كل منشأة جديدة تدخل السوق تستهدف فئة من الزوّار وحصة من السوق، وبالتالي فإنها تسعى لاستقطاب أكبر عدد ممكن من المتعاملين».

وأشار بشرى إلى أنه «في ظل التباطؤ الاقتصادي العالمي تراجع أداء بعض الأسواق المصدرة للزوّار على المستوى العالمي، مثل روسيا وبلدان أوروبا الشرقية، لكنها على الرغم من ذلك لاحظناً عودة سريعة للنشاط السياحي من هذه الأسواق»، لافتاً إلى أن «الانفتاح على الأسواق الجديدة المصدرة للزوّار سياسة تسويقية مستمرة ولا تعتمد على موسم معين». وأفاد بأن «دبي نجحت إلى حد كبير في زيادة جهودها الترويجية في الأسواق الجديدة».

وأوضح أن «التوسعات المستمرة للناقلات الوطنية وافتتاحها لأسواق جديدة أسهما في زيادة حجم (سياحة الترانزيت)، الذين يتوقفون في دبي قبل وجهتهم النهائية لقضاء إجازة سريعة».

عطلات الزوّار

إلى ذلك، قال المدير العام لفندقَي «المروج» و«البستان » في دبي، حسين هاشم: «نتوقع أن تشهد دبي موسماً سياحياً نشطاً خلال الأشهر المقبلة»، لافتاً إلى أنه «على عكس السنوات الماضية فإن جزءاً كبيراً من الحجوزات يأتي في الأيام القليلة التي تسبق عطلات الزوار».

وأضاف هاشم أنه «مقارنة بمستويات العام الماضي، فإن أسعار الغرف الفندقية خلال العام الجاري أقل بنسبة تصل إلى 10% وهو ما يصب في مصلحة دبي كوجهة سياحية قادرة على استقطاب فئات جديدة من الزوار، خصوصاً من أصحاب الدخل المتوسط»، مشيراً إلى الآلاف من الغرف الفندقية الجديدة التي دخلت السوق في دبي خلال السنوات الأخيرة، بجانب المشروعات التي لاتزال قيد الإنشاء والتطوير.

وبين أنه مع زيادة عدد المنشآت الفندقية الجديدة، بدأت دبي باستقطاب المزيد من الزوار من الأسواق الجديدة، موضحاً أن «مستويات الإشغال لاتزال كبيرة ومشجعة بالنسبة للأعمال».

تراجع الأسعار

في السياق نفسه، قال المدير العام لفندق «تماني مارينا»، وليد العوا، إن «تراجع أسعار الغرف الفندقية أسهم في زيادة حجم التدفق السياحي إلى دبي خلال الفترة الأخيرة، ونتوقع أن تستقطب الإمارة المزيد من الزوار الذين يبحثون عن قضاء عطلات دون تكبد تكاليف كبيرة»، لافتاً إلى أن «معدل الإشغال في فندق (تماني مارينا) كان مشجعاً للغاية ووصل إلى 85% خلال أشهر الصيف الأمر الذي انعكس على زيادة حجم الإيرادات بنسبة 20% في صيف 2016، مقارنة بصيف 2015».

وتوقع أن «تستقطب دبي أعداداً متزايدة من الزوّار خلال الموسم في ظل النمو المستمر لأعداد الزوار القادمين إلى الإمارة». وبين العوا أن «الموسم السياحي يبدأ عادة من منتصف شهر أكتوبر بالنسبة لسياحة الأعمال بالدرجة الأولى مع زيادة وتيرة تدفق زوّار الترفيه والتسوق إلى الإمارة».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من emaratalyoum - business من خلال الرابط التالي emaratalyoum - business ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا