الارشيف / إقتصاد / دوت مصر dotmsr

3 مليارات زيادة فى احتياطي النقد الأجنبي بنهاية سبتمبر

قال البنك المركزي اليوم الإثنين، إن احتياطي من النقد الأجنبي سيرتفع إلى 19.591 مليار في نهاية سبتمبر، مقابل 16.564 مليار في نهاية أغسطس بزيادة نحو 3 مليارات .

ولم يكشف البنك في بيان مقتضب على موقعه الالكتروني مصدر الزيادة في الاحتياطي الأجنبي.

وكان الاحتياطي قد شهد الشهر الماضي زيادة بنحو مليار ، بعد أن قدمت  وديعة مالية جديدة لمصر قدرها مليار لدى البنك المركزي المصري لمدة 6 سنوات.

وحصلت في سبتمبر الماضي على مليار ، من البنك الدولي في إطار حزمة تمويلات بقيمة 3 مليار تم الإتفاق عليها بين الطرفين.

وبالزيادة الجديدة يكون الاحتياطي قد سجل زيادة بلغت نحو 4 مليارات خلال الشهرين الماضيين، تأثرا بالمساعدات المالية والقروض التى حصلت عليها.

وكان احتياطي النقد الأجنبي قد شهد في يوليو الماضي تراجعا بنحو 2 مليار الماضي لتتهاوى أرصدته إلى 15.536 مليار ، بعد أن كان 17.546 في نهاية يونيو الماضي.

وأرجع المركزي التراجع وقتها إلى سداد التزامات خارجية بقيمة إجمالية بلغت 2.25 مليار خلال يوليو الماضي، بواقع 1.02 مليار سندات مستحقة لدولة قطر، و 715 مليون من مديونية نادى باريس بجانب بدء سداد الوديعة الليبية لدى البنك المركزي، وبلغت الشريحة الأولى منها 250 مليون ، إضافة إلى 207 مليون مستحقات على هيئة البترول و55 مليون لسداد التزامات عامة قصيرة الاجل.

وهبطت الاحتياطات الأجنبية كثيرا بعد ثورة 25 يناير 2011، التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، وكانت الاحتياطات تبلغ نحو 36 مليار ، قبل ثورة 2011.

قال البنك المركزي اليوم الإثنين، إن احتياطي من النقد الأجنبي سيرتفع إلى 19.591 مليار في نهاية سبتمبر، مقابل 16.564 مليار في نهاية أغسطس بزيادة نحو 3 مليارات .

ولم يكشف البنك في بيان مقتضب على موقعه الالكتروني مصدر الزيادة في الاحتياطي الأجنبي.

وكان الاحتياطي قد شهد الشهر الماضي زيادة بنحو مليار ، بعد أن قدمت  وديعة مالية جديدة لمصر قدرها مليار لدى البنك المركزي المصري لمدة 6 سنوات.

وحصلت في سبتمبر الماضي على مليار ، من البنك الدولي في إطار حزمة تمويلات بقيمة 3 مليار تم الإتفاق عليها بين الطرفين.

وبالزيادة الجديدة يكون الاحتياطي قد سجل زيادة بلغت نحو 4 مليارات خلال الشهرين الماضيين، تأثرا بالمساعدات المالية والقروض التى حصلت عليها.

وكان احتياطي النقد الأجنبي قد شهد في يوليو الماضي تراجعا بنحو 2 مليار الماضي لتتهاوى أرصدته إلى 15.536 مليار ، بعد أن كان 17.546 في نهاية يونيو الماضي.

وأرجع المركزي التراجع وقتها إلى سداد التزامات خارجية بقيمة إجمالية بلغت 2.25 مليار خلال يوليو الماضي، بواقع 1.02 مليار سندات مستحقة لدولة قطر، و 715 مليون من مديونية نادى باريس بجانب بدء سداد الوديعة الليبية لدى البنك المركزي، وبلغت الشريحة الأولى منها 250 مليون ، إضافة إلى 207 مليون مستحقات على هيئة البترول و55 مليون لسداد التزامات عامة قصيرة الاجل.

وهبطت الاحتياطات الأجنبية كثيرا بعد ثورة 25 يناير 2011، التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، وكانت الاحتياطات تبلغ نحو 36 مليار ، قبل ثورة 2011.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من دوت مصر dotmsr من خلال الرابط التالي دوت مصر dotmsr ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا