الارشيف / إقتصاد / emaratalyoum - business

«لينكدإن»: قطاع الخدمات المهنية الأكثر توظيفاً في خلال 2016

أفادت «لينكدإن» بأن قطاع الخدمات المهنية، الذي يتضمن مهن تكنولوجيا المعلومات والضيافة والسياحة، يعد الأكثر توظيفاً في خلال العام الجاري.

وذكرت الشركة، على هامش مؤتمر صحافي عقدته في مقرها بدبي، أمس، للإعلان عن تفاصيل دراسة حديثة أجرتها بأسواق الدولة، بعنوان «الرسم البياني الاقتصادي»، أن أبرز توجهات الطلب الحديثة في سوق العمل بالدولة تركزت على مهارات تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، وإنترنت الأشياء، والابتكار التقني.

16%

من إجمالي القوى العاملة بالشركات في استحوذ عليها قطاع الخدمات المهنية.

60%

من القوى العاملة المقيمة في تشغل وظائف في شركات محلية ومؤسسات صغيرة.

خريطة النمو

وتفصيلاً، قال رئيس حلول المواهب في «لينكدإن» بأسواق جنوب أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، علي مطر، إن «دراسة أجرتها الشركة تحت عنوان (الرسم البياني الاقتصادي)، الذي يعرض خريطة النمو الاقتصادي في ، كشفت مدى نمو الأنشطة الاقتصادية في الدولة منذ بداية العام الجاري، وذلك عبر مؤشرات عدة، أبرزها أن نسبة 75% من الخريجين في جامعات ومعاهد اختاروا البقاء والعمل بشركات في الدولة»، لافتاً إلى أن هذا الأمر «يؤشر لمدى جاذبية سوق العمل المحلية، الذي يدل بدوره على استمرار نمو القطاعات الاقتصادية في واستيعابها لوظائف جديدة عدة».

وأضاف مطر، على هامش مؤتمر صحافي عقدته الشركة في مقرها بدبي، أمس، لإعلان تفاصيل الدراسة، بحضور الدولة لشؤون التعليم العالي، الدكتور أحمد بالهول، والمدير العام لمكتب دبي الذكية، الدكتورة عائشة بن بشر، أن «(الرسم البياني الاقتصادي) في يعد أول رسم بياني اقتصادي يتم إصداره في الشرق الأوسط»، مشيراً إلى أن «نتائج هذا الرسم تشكل مؤشرات إيجابية عن التنمية الاقتصادية المحلية والثقة التي يضعها المواطنون الإماراتيون في كمركز للأعمال التجارية والصناعية». وبين مطر أن «من أبرز المؤشرات الاقتصادية حول في الدراسة، التي شملت الفترة الممتدة من نهاية العام الماضي وحتى أكتوبر من العام الجاري، هو توجه عدد كبير من الشركات التقنية والمهنية الناشئة، التي بدأت أعمالها في دبي والإمارات، التوسع بنشاطاتها في الدولة، واتخاذها مقراً إقليمياً للتوسع بأسواق المنطقة».

الأكثر توظيفاً

وأفاد مطر بأن «قطاع الخدمات المهنية، الذي يتضمن مهن تكنولوجيا المعلومات، والضيافة، والسياحة، يعد الأكثر توظيفاً بالإمارات خلال العام الجاري، وفقاً للمسوحات السوقية التي أجرتها الشركة»، مبيناً أن «هذا القطاع استحوذ على نسبة تبلغ نحو 16% من إجمالي القوى العاملة بالشركات، يليه القطاع الهندسي والمعماري بنسبة 14%، ثم قطاع المؤسسات والخدمات المالية في المركز الثالث بـ10%».

وقال إن «الدراسة بينت أن أكثر المهارات المهنية المطلوبة في خلال العام الجاري يرتبط بقطاعات تقنية وتحليل البيانات والتصميمات، فيما تعد أبرز التوجهات المستقبلية الحديثة في الطلب بالأسواق لدعم توجهات الابتكار ترتكز على مهارات تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، وإنترنت الأشياء، وعلم (الروبوتات) والذكاء الاصطناعي».

السعادة والتصميم

وأشار مطر إلى أن «الدراسة أوضحت أن تأتي في المركز الأول بدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث عدد الموظفين الذين يتخصصون بالسعادة»، لافتاً إلى أن « تستأثر حالياً بالمنصب 16 عالمياً في مواهب الطباعة والتصميم ثلاثي الأبعاد».

وأضاف مطر أن «نتائج الرسم البياني لاقتصاد ، أظهرت أنّ 60% من القوى العاملة المقيمة في تشغل وظائف لدى شركات محلية ومؤسسات صغيرة ومتوسطة الحجم وشركات ناشئة معروفة». وبين أنه «تم وضع الرسم البياني الاقتصادي في بالارتكاز على البيانات المستقاة من المستخدمين المسجّلين على شبكة الشركة في داخل ، والبالغ عددهم ثلاثة ملايين حالياً».

خطط مستقبلية

من جهتها، قالت بن بشر، إنه «يجري حالياً التعاون مع (لينكدإن) وغيرها من الشركات المتخصصة، للاستفادة من بيانات دراساتها عن الدولة في وضع الاستراتيجيات والخطط المستقبلية»، مشيرة إلى أن «أبرز النتائج التي توصلت إليها دراسة لـ(لينكدإن)، تتضمن ضرورة التركيز على أبرز متطلبات سوق العمل».

وأضافت بن بشر أن «التعاون بين القطاع الخاص وشركات مثل (لينكدإن) ضروري لمساعدتنا على إرساء ركائزنا الاستراتيجية والمساهمة في الاقتصاد الذكي»، مبينة أن «التحليل المعمق والمبتكر للبيانات يتماشى مع هدفنا في رفع مستوى سعادة الأفراد في دبي».

استيعاب الفرص

بدوره، قال الدولة لشؤون التعليم العالي، الدكتور أحمد بالهول، إن «مبادرة الرسم البياني الاقتصادي في ، ستساعد الخريجين على استيعاب الفرص المهنية المتاحة في بلدهم وفي العالم بصورة أفضل»، مشيراً إلى أن «الرسم البياني الاقتصادي سيلعب دوراً مهماً في تطوير معالم التعليم العالي في الدولة، وسيسهم في تزويد طلابنا بالمهارات التي يحتاجون إليها لمزاولة وظائف المستقبل».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من emaratalyoum - business من خلال الرابط التالي emaratalyoum - business ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا