الارشيف / إقتصاد / دوت مصر dotmsr

تدرس الحكومة تطبيقها.. يعني إيه "ضريبة تصاعدية"؟

قال رئيس الوزراء شريف إسماعيل إن الحكومة تعمل حاليا على دراسة الضريبة التصاعدية بعد مطالبات عديدة من أعضاء النواب.

والضريبة التصاعدية هي الضريبة التي تأخذ بعين الاعتبار طبقات المجتمع المختلفة عن طريق فرض ضرائب عالية على أصحاب الدخل المرتفع وضرائب متدنية على أصحاب الدخل المنخفض.

وقال الدكتور أشرف العربي رئيس مصلحة الضرائب السابق وعضو لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، إن الضريبة التصاعدية مطبقة بالفعل على دخول الأفراد في وفقا لنص الدستور، مؤكدا أن الدستور الحالي، نص على الضريبة التصاعدية على الأشخاص فقط، ولم يأمر بتطبيقها على المؤسسات والشركات.

وأضاف لـ"دوت " إن الحد الأقصى لضريبة الدخل في 22.5%، وتشير تصريحات رئيس الوزراء إلى إن الحكومة تدرس زيادة هذا الحد على الأغنياء.

وأوضح أن معظم دول العالم لا تطبق الضريبة التصاعدية على الشركات، مشيرا إلى أن الحكومة تتجه في قانون الاستثمار الجديد لزيادة الضرائب على الشركات وفقا لحجم أعمالها مع التوسع في منح الإعفاءات الضريبية لبعض المناطق أو لبعض الصناعات.

ويتم اقتراح فرض ضرائب تصاعدية كوسيلة للتخفيف من العلل الاجتماعية المرتبطة بعدم المساواة تبعاً لاختلاف مستوى الدخل بين الأفراد، لكن يختلف الاقتصاديون حول آثار السياسة الضريبية والاقتصادية لزيادة الضرائب على الشركات على المدى الطويل، ووفقا لرئيس مصلحة الضرائب السابق أثبتت الدراسات أن فرض ضرائب مرتفعة على الشركات مع التوسع في منح الإعفاءات لا يحقق حصيلة ضريبية عالية ولا يساهم في تحسين معدلات الاستثمار.

وأكد إنه من أنصار تثبيت الضرائب على الشركات مع تقليص الإعفاءات الضريبية، مشيرا إلى إن الشركات والمؤسسات لا تنظر لحجم الإعفاءات الضريبية بقدر جاذبية السوق نفسه وسهولة الاستثمار والتخارج منه.

وقال نائب المالية عمرو المنير في وقت سابق ان فرض ضرائب تصاعدية من خلال شرائح على الشركات سوف يدفعها إلى عمليات التقسيم للخضوع إلى الضريبة الأقل ، لذلك ملتزمة كما هو الحال في معظم دول العام بتطبيق موحد للضريبة وهو ما يشجع المستثمر على استثمار الفوائض وخلق مزيد من فرص العمل وتنشيط الاقتصاد، موضحا ان الضريبة التصاعدية تطبق بالفعل على الأفراد طبقا لشرائح حسب حجم الدخل.

قال رئيس الوزراء شريف إسماعيل إن الحكومة تعمل حاليا على دراسة الضريبة التصاعدية بعد مطالبات عديدة من أعضاء النواب.

والضريبة التصاعدية هي الضريبة التي تأخذ بعين الاعتبار طبقات المجتمع المختلفة عن طريق فرض ضرائب عالية على أصحاب الدخل المرتفع وضرائب متدنية على أصحاب الدخل المنخفض.

وقال الدكتور أشرف العربي رئيس مصلحة الضرائب السابق وعضو لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، إن الضريبة التصاعدية مطبقة بالفعل على دخول الأفراد في وفقا لنص الدستور، مؤكدا أن الدستور الحالي، نص على الضريبة التصاعدية على الأشخاص فقط، ولم يأمر بتطبيقها على المؤسسات والشركات.

وأضاف لـ"دوت " إن الحد الأقصى لضريبة الدخل في 22.5%، وتشير تصريحات رئيس الوزراء إلى إن الحكومة تدرس زيادة هذا الحد على الأغنياء.

وأوضح أن معظم دول العالم لا تطبق الضريبة التصاعدية على الشركات، مشيرا إلى أن الحكومة تتجه في قانون الاستثمار الجديد لزيادة الضرائب على الشركات وفقا لحجم أعمالها مع التوسع في منح الإعفاءات الضريبية لبعض المناطق أو لبعض الصناعات.

ويتم اقتراح فرض ضرائب تصاعدية كوسيلة للتخفيف من العلل الاجتماعية المرتبطة بعدم المساواة تبعاً لاختلاف مستوى الدخل بين الأفراد، لكن يختلف الاقتصاديون حول آثار السياسة الضريبية والاقتصادية لزيادة الضرائب على الشركات على المدى الطويل، ووفقا لرئيس مصلحة الضرائب السابق أثبتت الدراسات أن فرض ضرائب مرتفعة على الشركات مع التوسع في منح الإعفاءات لا يحقق حصيلة ضريبية عالية ولا يساهم في تحسين معدلات الاستثمار.

وأكد إنه من أنصار تثبيت الضرائب على الشركات مع تقليص الإعفاءات الضريبية، مشيرا إلى إن الشركات والمؤسسات لا تنظر لحجم الإعفاءات الضريبية بقدر جاذبية السوق نفسه وسهولة الاستثمار والتخارج منه.

وقال نائب المالية عمرو المنير في وقت سابق ان فرض ضرائب تصاعدية من خلال شرائح على الشركات سوف يدفعها إلى عمليات التقسيم للخضوع إلى الضريبة الأقل ، لذلك ملتزمة كما هو الحال في معظم دول العام بتطبيق موحد للضريبة وهو ما يشجع المستثمر على استثمار الفوائض وخلق مزيد من فرص العمل وتنشيط الاقتصاد، موضحا ان الضريبة التصاعدية تطبق بالفعل على الأفراد طبقا لشرائح حسب حجم الدخل.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من دوت مصر dotmsr من خلال الرابط التالي دوت مصر dotmsr ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا