إقتصاد / دوت مصر dotmsr

المالية تعلن الحرب على الحسابات الخاصة.. وتغلق 179 وحدة حسابية

وافق عمرو الجارحي وزير المالية علي اتخاذ كافة الإجراءات التنفيذية بالتنسيق مع البنك المركزي المصري لإغلاق 179 وحده حسابيه تتبع جهات حكومية وهى الوحدات الحسابية الخاصة بوزارة المالية ومصالحها التابعة لها من اليوم الخميس 1 ديسمبر 2016، علي ان يتم دمج تلك الحسابات في حسابات الوحدة المركزية بالبنك المركزي.

وقال الوزير إن دمج هذه الحسابات الحكومية فى حسابات الوحدة المركزية بالبنك المركزي المصري يستهدف تدعيم منظومة المدفوعات المالية الاليكترونية بحيث يتم تسوية مستحقات الجهات المتعاملة مع وزارة المالية سواء كانت جهات عامة أو خاصة بصورة اليكترونية إعتباراً من اليوم 1 ديسمبر 2016 بدلاً من إصدار شيكات ورقية بما يحمله ذلك من مخاطر فقدها أو وجود خطأ في بياناتها إلي جانب عدم وجود فترة للتحصيل حيث تضاف القيمة المدفوعة الاليكترونية لحظياً لحسابات الجهات المستحقة ، مقابل فترة قد تصل إلي أسبوعين في حالة السداد بالطرق التقليدية نقداً أو بشيكات.

وأوضح الوزير في بيان اليوم أن اختيار الوحدات الـ 179 كمرحله مبدئية تم بناءً علي معايير محددة مثل حجم التعاملات المالية التي تتم عبر الوحدات الحسابية عموماً لاختيار أكثرها نشاطاً ، لافتاً إلي أن وزارة المالية نظمت العديد من ورش العمل للقائمين علي إدارة تلك الوحدات لتدريبهم علي المنظومة الإليكترونية ومناقشة الآليات اللازمة للتغلب علي أية مشكلات قد تواجه النظام الجديد أثناء التنفيذ ، كما تم إعداد مشروع كتاب دوري يوضح كيفية العمل علي هذه الحسابات وكيفية إصدار أوامر الدفع الإليكترونية وإثباتها في الدفاتر وتسوية الحسابات.

وأكد المالية أن المنظومة الاليكترونية للتعاملات المالية تستهدف إحكام الرقابة علي الحسابات المالية للدولة وتقليص التعامل بالشيكات الورقية وأيضا توفير البيانات المالية الدقيقة لحظياً للمسئولين الماليين ، بما يساعد في تنفيذ خطط وزارة المالية لتطوير منظومة التدفقات النقدية للدولة من حيث الإيرادات والمصروفات العامة ومتابعتها لحظة بلحظة.

وأشار الدكتور محمد معيط  نائب المالية لشئون الخزانة العامة ورئيس وحدة العدالة الاقتصادية إلي انه قد تم خلال الفترة الأخيرة عقد عدة اجتماعات مع الجهات المعنية بهذه الحسابات شارك فيها مساعد المالية لتكنولوجيا المعلومات ورؤساء قطاعات التمويل والحسابات الختامية والمديريات المالية بوزارة المالية إلى جانب فريق عمل الشركة المنفذة لمشروع الربط الاليكتروني لمنظومة حساب الخزانة الموحد وهي تكنولوجيا تشغيل المنشآت المالية (e - Finance) من أجل مناقشة ترتيبات التعامل اليكترونيا مع هذه الحسابات المالية وإزالة جميع العقبات التي كانت تواجه عملية تسويتها بالبنك المركزي والإلغاء الكامل للتعامل مع الشيكات الورقية.

 وأضاف معيط  ان هذه الاجراءات تأتى  في إطار استكمال منظومة الإدارة الإليكترونية للمنظومة المالية الحكوميةGFMIS  والتي من ضمن عناصرها أيضاً منظومة الدفع والتحصيل الإليكتروني لإيرادات ومصروفات الدولة والتي تهدف وزارة المالية إلى الإنتهاء منها بنهاية العام القادم.

وافق عمرو الجارحي وزير المالية علي اتخاذ كافة الإجراءات التنفيذية بالتنسيق مع البنك المركزي المصري لإغلاق 179 وحده حسابيه تتبع جهات حكومية وهى الوحدات الحسابية الخاصة بوزارة المالية ومصالحها التابعة لها من اليوم الخميس 1 ديسمبر 2016، علي ان يتم دمج تلك الحسابات في حسابات الوحدة المركزية بالبنك المركزي.

وقال الوزير إن دمج هذه الحسابات الحكومية فى حسابات الوحدة المركزية بالبنك المركزي المصري يستهدف تدعيم منظومة المدفوعات المالية الاليكترونية بحيث يتم تسوية مستحقات الجهات المتعاملة مع وزارة المالية سواء كانت جهات عامة أو خاصة بصورة اليكترونية إعتباراً من اليوم 1 ديسمبر 2016 بدلاً من إصدار شيكات ورقية بما يحمله ذلك من مخاطر فقدها أو وجود خطأ في بياناتها إلي جانب عدم وجود فترة للتحصيل حيث تضاف القيمة المدفوعة الاليكترونية لحظياً لحسابات الجهات المستحقة ، مقابل فترة قد تصل إلي أسبوعين في حالة السداد بالطرق التقليدية نقداً أو بشيكات.

وأوضح الوزير في بيان اليوم أن اختيار الوحدات الـ 179 كمرحله مبدئية تم بناءً علي معايير محددة مثل حجم التعاملات المالية التي تتم عبر الوحدات الحسابية عموماً لاختيار أكثرها نشاطاً ، لافتاً إلي أن وزارة المالية نظمت العديد من ورش العمل للقائمين علي إدارة تلك الوحدات لتدريبهم علي المنظومة الإليكترونية ومناقشة الآليات اللازمة للتغلب علي أية مشكلات قد تواجه النظام الجديد أثناء التنفيذ ، كما تم إعداد مشروع كتاب دوري يوضح كيفية العمل علي هذه الحسابات وكيفية إصدار أوامر الدفع الإليكترونية وإثباتها في الدفاتر وتسوية الحسابات.

وأكد المالية أن المنظومة الاليكترونية للتعاملات المالية تستهدف إحكام الرقابة علي الحسابات المالية للدولة وتقليص التعامل بالشيكات الورقية وأيضا توفير البيانات المالية الدقيقة لحظياً للمسئولين الماليين ، بما يساعد في تنفيذ خطط وزارة المالية لتطوير منظومة التدفقات النقدية للدولة من حيث الإيرادات والمصروفات العامة ومتابعتها لحظة بلحظة.

وأشار الدكتور محمد معيط  نائب المالية لشئون الخزانة العامة ورئيس وحدة العدالة الاقتصادية إلي انه قد تم خلال الفترة الأخيرة عقد عدة اجتماعات مع الجهات المعنية بهذه الحسابات شارك فيها مساعد المالية لتكنولوجيا المعلومات ورؤساء قطاعات التمويل والحسابات الختامية والمديريات المالية بوزارة المالية إلى جانب فريق عمل الشركة المنفذة لمشروع الربط الاليكتروني لمنظومة حساب الخزانة الموحد وهي تكنولوجيا تشغيل المنشآت المالية (e - Finance) من أجل مناقشة ترتيبات التعامل اليكترونيا مع هذه الحسابات المالية وإزالة جميع العقبات التي كانت تواجه عملية تسويتها بالبنك المركزي والإلغاء الكامل للتعامل مع الشيكات الورقية.

 وأضاف معيط  ان هذه الاجراءات تأتى  في إطار استكمال منظومة الإدارة الإليكترونية للمنظومة المالية الحكوميةGFMIS  والتي من ضمن عناصرها أيضاً منظومة الدفع والتحصيل الإليكتروني لإيرادات ومصروفات الدولة والتي تهدف وزارة المالية إلى الإنتهاء منها بنهاية العام القادم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من دوت مصر dotmsr من خلال الرابط التالي دوت مصر dotmsr ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا