إقتصاد / دوت مصر dotmsr

50 صينية تفتتح فعاليات منتدى الأعمال المصري الصيني

افتتح صباح اليوم بمقر وزارة الاستثمار فعاليات  الدورة الثانية لمنتدى الأعمال المصري الصيني الذي نظمته الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بالتعاون مع جمعية رجال الأعمال المصريين، علي هامش زيارة وفد المجلس الصيني للتعاون الاقتصادي التابع للحزب الشيوعي الصيني إلى والذي يضم 50 من رؤساء كبريات الشركات الصينية التي تمثل 22 مقاطعه صينيه، في أكثر من 20 مجال اقتصادي قي قطاعات النقل والزراعة والإنشاءات والسياحة والبتروكيماويات برئاسة وو باوكاوي نائب رئيس المركز.   

افتتح المنتدى الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة محمد خضير، حسب البيان الصحفي، ورئيس جمعية رجال الأعمال المصريين علي حلمي عيسي ورئيس جمعية شباب الأعمال احمد مشهور والسفير مجدي عامر مستشار البنك المركزي المصري ود.عاطر حنورة رئيس الريف المصري وعددا كبيرا من ممثلي وزارات النقل والتجارة والصناعة والتعاون الدولي والكهرباء والطاقة والزراعة إضافة إلى ما يزيد عن 100 من رجال الأعمال المصريين. 

ناقش المنتدى سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية المصرية الصينية تفعيلا لاتفاقية الشراكة الإستراتيجية الشاملة الموقعة بين زعيمي البلدين عام 2014، وفي ضوء مبادرة " حزام وطريق واحد " التي أطلقها الرئيس الصيني عام 2013، وأهم الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاعات التي تحظى بأولوية في خطط الحكومتين المصرية والصينية.

ألقى محمد خضير في كلمته أمام المنتدى الضوء على الإجراءات التي تتخذها وزاره الاستثمار والهيئة لتحسين بيئة ومناخ الاستثمار حتى نضمن تبوء  لمكانه لائقة علي خريطة الاستثمار العالمية.

وأعرب عن الرغبة المشتركة بين البلدين  لتحتل الصين للمرتبة العاشرة لقائمه الدول المستثمرة في ، حيث تحتل الصين حاليا المرتبة 23.

ومن جانبه أعرب نائب رئيس المركز الصيني للتعاون الاقتصادي عن تطلعه لدعم التعاون الاقتصادي المشترك ،  مؤكدا أهمية السوق المصري باعتباره سوق واعده مليئة بالفرص الاستثمارية.

وأكد المسئول الصيني أن تسير بخطي ثابتة في مسيرة الاصطلاح الاقتصادي، و رغبة الصين في زيادة استثماراتها في ، واهتمام الشركات الصينية الكبرى بالفرص الاستثمارية في المشروعات التنموية الكبيرة التي أعلنتها عنها الحكومة المصرية، خاصا مشروع العاصمة الإدارية الجديدة ومشروع استصلاح 1.5 مليون فدان التابع لشركه الريف المصري وكذلك مشروع محور  تنميه .

كما استعرض ممثلي الوزارات أهم أوجه التعاون المشترك والمشروعات التي يتم تنفيذها حاليا مع الصين في قطاعات النقل والطاقة والزراعة والصناعة والإنشاءات بالإضافة إلى أهم الفرص المتاحة في تلك القطاعات والتي تحظى باهتمام الجانب الصيني.

وعلي هامش المنتدى عقدت عده جلسات ثنائية بين ممثلي الشركات المصرية والصينية، لبحث سبل أمكانيه إنشاء مشروعات استثماريه مشتركه في المجالات المختلفة.

 يذكر أنه بلغ عدد الشركات الصينية العاملة في 1300 بإجمالي مساهمات في رؤوس الأموال قرابة نصف مليار ،  كما بلغ حجم تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر من الصين إلى حتى الآن ما قيمته 700 مليون .

و خلال العام المالي 2015/16 فقط بلغ إجمالي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر من الصين 119.3 مليون ، بارتفاع عن العام المالي السابق له بنسبة 97.2% ،والذي سجل 60.5 مليون ، وتحتل الصين المرتبة الـ23 على قائمة الدول المستثمرة في ونتطلع لان تصبح الصين ضمن اكبر عشر دول على هذه القائمة.

كما احتلت المرتبة 122 من 190 دولة، وذلك طبقا لتقرير ممارسة الأعمال لعام 2017, والذي يصدره البنك الدولي، حيث احتلت المرتبة 131 في العام الماضي. يرجع أسباب هذا الارتفاع إلى التحسن في سهولة إجراءات التأسيس التي قفزت 34 مرتبة مع يحسن مؤشرات الحصول على الكهرباء وتراخيص البناء ، بالإضافة إلى إدخال تعديلات في مجال حماية حقوق أقلية المساهمين، والتي ارتفعت ثمانية مراكز عن العام الماضي.

كما قامت في خلال السنتين الماضيين بتوسعة شرايين الاستثمار بمشروعات بنية تحتية ضخمة شهدت نجاحا باهرا تحولت  فيه  من نقص الطاقة إلى وفرة في الطاقة .

حددت الحكومة المصرية مجموعة كبيرة من المشروعات القومية بهدف زيادة الاستثمارات الخاصة في جميع محافظات ، هذه المشروعات تغطي مجموعة واسعة من القطاعات؛ بما في ذلك الصناعة والزراعة والسياحة والخدمات ، وهي مشروعات (ممر ، المثلث الذهبي، مدينة الأثاث ، مركز الخدمات اللوجيستية بدمياط ، العاصمة الإدارية الجديدة، مدينة العالمين الجديدة، مدينة الجلالة العالمية ، مشروع 1.5 مليون فدان وغيرها من المشروعات الهامة على مستوى الجمهورية .

افتتح صباح اليوم بمقر وزارة الاستثمار فعاليات  الدورة الثانية لمنتدى الأعمال المصري الصيني الذي نظمته الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بالتعاون مع جمعية رجال الأعمال المصريين، علي هامش زيارة وفد المجلس الصيني للتعاون الاقتصادي التابع للحزب الشيوعي الصيني إلى والذي يضم 50 من رؤساء كبريات الشركات الصينية التي تمثل 22 مقاطعه صينيه، في أكثر من 20 مجال اقتصادي قي قطاعات النقل والزراعة والإنشاءات والسياحة والبتروكيماويات برئاسة وو باوكاوي نائب رئيس المركز.   

افتتح المنتدى الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة محمد خضير، حسب البيان الصحفي، ورئيس جمعية رجال الأعمال المصريين علي حلمي عيسي ورئيس جمعية شباب الأعمال احمد مشهور والسفير مجدي عامر مستشار البنك المركزي المصري ود.عاطر حنورة رئيس الريف المصري وعددا كبيرا من ممثلي وزارات النقل والتجارة والصناعة والتعاون الدولي والكهرباء والطاقة والزراعة إضافة إلى ما يزيد عن 100 من رجال الأعمال المصريين. 

ناقش المنتدى سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية المصرية الصينية تفعيلا لاتفاقية الشراكة الإستراتيجية الشاملة الموقعة بين زعيمي البلدين عام 2014، وفي ضوء مبادرة " حزام وطريق واحد " التي أطلقها الرئيس الصيني عام 2013، وأهم الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاعات التي تحظى بأولوية في خطط الحكومتين المصرية والصينية.

ألقى محمد خضير في كلمته أمام المنتدى الضوء على الإجراءات التي تتخذها وزاره الاستثمار والهيئة لتحسين بيئة ومناخ الاستثمار حتى نضمن تبوء  لمكانه لائقة علي خريطة الاستثمار العالمية.

وأعرب عن الرغبة المشتركة بين البلدين  لتحتل الصين للمرتبة العاشرة لقائمه الدول المستثمرة في ، حيث تحتل الصين حاليا المرتبة 23.

ومن جانبه أعرب نائب رئيس المركز الصيني للتعاون الاقتصادي عن تطلعه لدعم التعاون الاقتصادي المشترك ،  مؤكدا أهمية السوق المصري باعتباره سوق واعده مليئة بالفرص الاستثمارية.

وأكد المسئول الصيني أن تسير بخطي ثابتة في مسيرة الاصطلاح الاقتصادي، و رغبة الصين في زيادة استثماراتها في ، واهتمام الشركات الصينية الكبرى بالفرص الاستثمارية في المشروعات التنموية الكبيرة التي أعلنتها عنها الحكومة المصرية، خاصا مشروع العاصمة الإدارية الجديدة ومشروع استصلاح 1.5 مليون فدان التابع لشركه الريف المصري وكذلك مشروع محور  تنميه .

كما استعرض ممثلي الوزارات أهم أوجه التعاون المشترك والمشروعات التي يتم تنفيذها حاليا مع الصين في قطاعات النقل والطاقة والزراعة والصناعة والإنشاءات بالإضافة إلى أهم الفرص المتاحة في تلك القطاعات والتي تحظى باهتمام الجانب الصيني.

وعلي هامش المنتدى عقدت عده جلسات ثنائية بين ممثلي الشركات المصرية والصينية، لبحث سبل أمكانيه إنشاء مشروعات استثماريه مشتركه في المجالات المختلفة.

 يذكر أنه بلغ عدد الشركات الصينية العاملة في 1300 بإجمالي مساهمات في رؤوس الأموال قرابة نصف مليار ،  كما بلغ حجم تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر من الصين إلى حتى الآن ما قيمته 700 مليون .

و خلال العام المالي 2015/16 فقط بلغ إجمالي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر من الصين 119.3 مليون ، بارتفاع عن العام المالي السابق له بنسبة 97.2% ،والذي سجل 60.5 مليون ، وتحتل الصين المرتبة الـ23 على قائمة الدول المستثمرة في ونتطلع لان تصبح الصين ضمن اكبر عشر دول على هذه القائمة.

كما احتلت المرتبة 122 من 190 دولة، وذلك طبقا لتقرير ممارسة الأعمال لعام 2017, والذي يصدره البنك الدولي، حيث احتلت المرتبة 131 في العام الماضي. يرجع أسباب هذا الارتفاع إلى التحسن في سهولة إجراءات التأسيس التي قفزت 34 مرتبة مع يحسن مؤشرات الحصول على الكهرباء وتراخيص البناء ، بالإضافة إلى إدخال تعديلات في مجال حماية حقوق أقلية المساهمين، والتي ارتفعت ثمانية مراكز عن العام الماضي.

كما قامت في خلال السنتين الماضيين بتوسعة شرايين الاستثمار بمشروعات بنية تحتية ضخمة شهدت نجاحا باهرا تحولت  فيه  من نقص الطاقة إلى وفرة في الطاقة .

حددت الحكومة المصرية مجموعة كبيرة من المشروعات القومية بهدف زيادة الاستثمارات الخاصة في جميع محافظات ، هذه المشروعات تغطي مجموعة واسعة من القطاعات؛ بما في ذلك الصناعة والزراعة والسياحة والخدمات ، وهي مشروعات (ممر ، المثلث الذهبي، مدينة الأثاث ، مركز الخدمات اللوجيستية بدمياط ، العاصمة الإدارية الجديدة، مدينة العالمين الجديدة، مدينة الجلالة العالمية ، مشروع 1.5 مليون فدان وغيرها من المشروعات الهامة على مستوى الجمهورية .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من دوت مصر dotmsr من خلال الرابط التالي دوت مصر dotmsr ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا