الارشيف / أخبار مصر / دوت مصر dotmsr

أردوغان: من المفيد جدا إقامة علاقات تجارية مع

واصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هجومه على والرئيس عبد الفتاح وتأييده لجماعة الإخوان الإرهابية، إلا أنه أكد ضرورة وجود علاقات تجارية مع ، لكنه شخصيا لا يريد أن يحدث ذلك، معتبرا إياه غير أخلاقي.

كما عبر أردوغان، عن أسفه وحزنه لإقرار قانون جاستا، مؤكدا ضرورة اتخاذه خطوة في هذا الموضوع بصفته رئيس منظمة التعاون الإسلامي، مشيرا إلى أنه وجه وزراء الخارجية والعدل التركيين للوقوف بجانب السعودية لتصحيح هذا الخطأ الكبير.

وأضاف أردوغان في حواره مع قناة " خليجية" السعودية، أن دولته ستدرس قانون جاستا مع الرياض من الناحية القانونية، وتقييم الموقف لاتخاذ الخطوات اللازمة.

وأوضح أردوغان أن هناك تطورات وقحة ضد العالم الإسلامي، فتركيا والسعودية مستهدفتان وكذلك دول أخرى مثل العراق وتونس وأفغانستان.

وأشار أردوغان إلى أن كافة المخطات موجهة للعالم الإسلامي، مؤكدا أنه على تركيا التضامن، فإذا لم يحدث تضامن سيخسران الكثير، ويستمر النزيف، كما يحدث في وحلب خصوصا.

وحول الوضع السوري، أضاف أردوغان أن الحكومة التركية تعاونت مع المعارضة السورية المعتدلة واستطاعت تطهير جرابلس من داعش وبدأ الأهالي العودة إليها بالفعل، حيث أنها للعرب وهناك ما بين 30 إلى 40 ألفا من سكانها بالعودة لها.

وأشار أردوغان إلى أن بلاده تستهدف تطهير 5000 كم مربع من شمالي لتكون خالية من الإرهاب وتصبح آمنة ويكون بها حظر لحركة الطيران، ويعود سكانها إليها وتحميها قوات أمنية من سكان المنطقة.

وأضاف أردوغان أنه سيطلب إجراء اتصال هاتفي مع كل من بوتين وأوباما لبحث إمكانية هدنة جديدة في ، مؤكدا ضرورة رحيل الأسد بعد قتله 600 ألف مواطن.

 

واصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هجومه على والرئيس عبد الفتاح وتأييده لجماعة الإخوان الإرهابية، إلا أنه أكد ضرورة وجود علاقات تجارية مع ، لكنه شخصيا لا يريد أن يحدث ذلك، معتبرا إياه غير أخلاقي.

كما عبر أردوغان، عن أسفه وحزنه لإقرار قانون جاستا، مؤكدا ضرورة اتخاذه خطوة في هذا الموضوع بصفته رئيس منظمة التعاون الإسلامي، مشيرا إلى أنه وجه وزراء الخارجية والعدل التركيين للوقوف بجانب السعودية لتصحيح هذا الخطأ الكبير.

وأضاف أردوغان في حواره مع قناة " خليجية" السعودية، أن دولته ستدرس قانون جاستا مع الرياض من الناحية القانونية، وتقييم الموقف لاتخاذ الخطوات اللازمة.

وأوضح أردوغان أن هناك تطورات وقحة ضد العالم الإسلامي، فتركيا والسعودية مستهدفتان وكذلك دول أخرى مثل العراق وتونس وأفغانستان.

وأشار أردوغان إلى أن كافة المخطات موجهة للعالم الإسلامي، مؤكدا أنه على تركيا التضامن، فإذا لم يحدث تضامن سيخسران الكثير، ويستمر النزيف، كما يحدث في وحلب خصوصا.

وحول الوضع السوري، أضاف أردوغان أن الحكومة التركية تعاونت مع المعارضة السورية المعتدلة واستطاعت تطهير جرابلس من داعش وبدأ الأهالي العودة إليها بالفعل، حيث أنها للعرب وهناك ما بين 30 إلى 40 ألفا من سكانها بالعودة لها.

وأشار أردوغان إلى أن بلاده تستهدف تطهير 5000 كم مربع من شمالي لتكون خالية من الإرهاب وتصبح آمنة ويكون بها حظر لحركة الطيران، ويعود سكانها إليها وتحميها قوات أمنية من سكان المنطقة.

وأضاف أردوغان أنه سيطلب إجراء اتصال هاتفي مع كل من بوتين وأوباما لبحث إمكانية هدنة جديدة في ، مؤكدا ضرورة رحيل الأسد بعد قتله 600 ألف مواطن.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من دوت مصر dotmsr من خلال الرابط التالي دوت مصر dotmsr ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا