الارشيف / أخبار مصر / دوت مصر dotmsr

فيديو| خالد حنفي: والدي استشهد في 67.. ووالدتي انتصرت لسيدات

كشف خالد حنفي، التموين السابق، أن والده استشهد في حرب 1967، وحاصل على أعلى وسام في ، كما أن والدته تسببت في إصدار قرار هام من الرئيس جمال عبد الناصر لصالح سيدات .

جاء ذلك في مقابلة أجراها الوزير السابق مع الإعلامي على قناة ON E، كشف خلالها عن كواليس حياته وأزمة فندق سميراميس التي تسببت في رحيله عن الوزارة.

وقال "حنفي": بيتي في إسكندرية، ولما جالي تكليف بالوزارة روحت القاهرة.. في العادي قبل كده كنا بنروح القاهرة يومين تلاتة ونقعد في أوتيل، فلما أصبحت ، فكان لازم الواحد يقيم في مكان.. فكانت البدائل كالآتي، روحت قولتلهم فين مقر الإقامة، أنا راجل جاي من إسكندرية.. قالولي مفيش استراحة، لو عايز ممكن تنزل في فندق، وتقدم طلب وتاخد تصديق من رئيس الوزراء، فرفضت إني آخد حجرة في فندق والدولة تدفعلي.. في وزراء كتير مش من القاهرة، وتقدموا بطلبات وصدق ليهم رئيس الوزراء ينزلوا في فنادق، والدولة تتحمل النفقات.

وتابع، البديل التاني إنك تشتري شقة أو فيلا، وأنت عارف الوزير في عمره مش طويل قوي في الوزارة، مش معقول الواحد يروح يشتري بيت، ويحط فلوس عشان فترة قصيرة.. والبديل التالت إنك تأجر بيت يليق، وتجيبله خدم وناس للأمن، وكانت هتبقى تكلفته وصعوبته كتيرة.. الوزير اللي زي حالاتي بيخرج 8 صباحًا ويرجع 10 بالليل، وكان من ضمن البدائل إني استخدم مقر لإحدى الجهات التابعة للوزارة، وتدي تعليماتك إنهم يجهزوه ومحدش هيتأخر، وكان هياخد تكاليف كبيرة.

وأضاف: عليا زميل إني أقعد في الماريوت، قالي ده تبعنا.. تبع الدولة وتقعد فيه، قولتله الله الغني، زي ما طول عمري بقعد على حسابي، هقعد على حسابي المرادي، وسميراميس جنب الوزارة، ساعات كنت بنزل مشي لحد الوزارة، ولما جينا الوزارة في بداية 2014 كانت السياحة ميتة، في أوقات كنت ببقى أنا في الفندق ومعايا 6 بس.. واتفقنا على غرفة عادية، وكنت بدفعلوا من خلال الكريدت كارد بتاعي وبيسحب من رصيدي في البنك.

وروى الوزير شعوره عقب الحملة التي استهدفته، قائلًا: أنا والدي شهيد.. استشهد في حرب 67، وأنا عندي سنتين، وكان قائد كتيبة، وحصل على أعلى وسام "وسام نجمة الشرف".. ووالدتي كانت أول من ذهبت للرئيس جمال عبد الناصر، كانت الأولى في جامعتها بكلية الحقوق، وقالت ليه مش بتاخدوا الستات وكلاء نيابة، ورفضت تعيينها في رئاسة الجمهورية، وبعدها أصدر الرئيس عبد الناصر قرار إن السيدات يتم تعيينهم في النيابة، ووصلت لأعلى درجة في هيئة النيابة كمستشارة، وكانت مثال لأسرة قضائية تتعامل بالعدل والحق.. هذا خالد حنفي ابن الشهيد، ووالدته المستشارة اللي ربته على هذه القيم التي ربى عليها أولاده.. تخيل لما حد يجيلك يقولك أنت دفعت فاتورتك ولا حد دفعهالك!.

وأشار: أنا معرفش ليه حصل كده.. زي ما أكون نمت وصحيت.. لدرجة روحتلهم مرة في النواب قولتلهم ده أنا؟.. اللي أنتوا بتقولوا عليه ده أنا؟! مش معقول!.. اعتقد إن مصطفى بكري، كان شايف إن اللي هوه بيقوله صح.. اعتقد وصلت ليه معلومة وشاف إنه مسك قضية مهمة جدًا، وهو كان مقتنع بيها، إزاي الوزير يقعد بـ 7 مليون جنيه.. لدرجة إن أنا نفسي صدقتوا، وروحت قولتلهم في الفندق، هو أنتوا كنتوا قافلين الغرفة دي قبل ما أقعد فيها؟!.. قالولي لا، غرفة عادي زي أي غرفة في الفندق.

ونوه الوزير السابق إلى أن "أموره واضحة جدًا، وله أموال في البنك معروفة، وله عقارات معروفة، لكن ليس له أسهم في شركات، أو أشياء من هذا القبيل".

 

 

كشف خالد حنفي، التموين السابق، أن والده استشهد في حرب 1967، وحاصل على أعلى وسام في ، كما أن والدته تسببت في إصدار قرار هام من الرئيس جمال عبد الناصر لصالح سيدات .

جاء ذلك في مقابلة أجراها الوزير السابق مع الإعلامي على قناة ON E، كشف خلالها عن كواليس حياته وأزمة فندق سميراميس التي تسببت في رحيله عن الوزارة.

وقال "حنفي": بيتي في إسكندرية، ولما جالي تكليف بالوزارة روحت القاهرة.. في العادي قبل كده كنا بنروح القاهرة يومين تلاتة ونقعد في أوتيل، فلما أصبحت ، فكان لازم الواحد يقيم في مكان.. فكانت البدائل كالآتي، روحت قولتلهم فين مقر الإقامة، أنا راجل جاي من إسكندرية.. قالولي مفيش استراحة، لو عايز ممكن تنزل في فندق، وتقدم طلب وتاخد تصديق من رئيس الوزراء، فرفضت إني آخد حجرة في فندق والدولة تدفعلي.. في وزراء كتير مش من القاهرة، وتقدموا بطلبات وصدق ليهم رئيس الوزراء ينزلوا في فنادق، والدولة تتحمل النفقات.

وتابع، البديل التاني إنك تشتري شقة أو فيلا، وأنت عارف الوزير في عمره مش طويل قوي في الوزارة، مش معقول الواحد يروح يشتري بيت، ويحط فلوس عشان فترة قصيرة.. والبديل التالت إنك تأجر بيت يليق، وتجيبله خدم وناس للأمن، وكانت هتبقى تكلفته وصعوبته كتيرة.. الوزير اللي زي حالاتي بيخرج 8 صباحًا ويرجع 10 بالليل، وكان من ضمن البدائل إني استخدم مقر لإحدى الجهات التابعة للوزارة، وتدي تعليماتك إنهم يجهزوه ومحدش هيتأخر، وكان هياخد تكاليف كبيرة.

وأضاف: عليا زميل إني أقعد في الماريوت، قالي ده تبعنا.. تبع الدولة وتقعد فيه، قولتله الله الغني، زي ما طول عمري بقعد على حسابي، هقعد على حسابي المرادي، وسميراميس جنب الوزارة، ساعات كنت بنزل مشي لحد الوزارة، ولما جينا الوزارة في بداية 2014 كانت السياحة ميتة، في أوقات كنت ببقى أنا في الفندق ومعايا 6 بس.. واتفقنا على غرفة عادية، وكنت بدفعلوا من خلال الكريدت كارد بتاعي وبيسحب من رصيدي في البنك.

وروى الوزير شعوره عقب الحملة التي استهدفته، قائلًا: أنا والدي شهيد.. استشهد في حرب 67، وأنا عندي سنتين، وكان قائد كتيبة، وحصل على أعلى وسام "وسام نجمة الشرف".. ووالدتي كانت أول من ذهبت للرئيس جمال عبد الناصر، كانت الأولى في جامعتها بكلية الحقوق، وقالت ليه مش بتاخدوا الستات وكلاء نيابة، ورفضت تعيينها في رئاسة الجمهورية، وبعدها أصدر الرئيس عبد الناصر قرار إن السيدات يتم تعيينهم في النيابة، ووصلت لأعلى درجة في هيئة النيابة كمستشارة، وكانت مثال لأسرة قضائية تتعامل بالعدل والحق.. هذا خالد حنفي ابن الشهيد، ووالدته المستشارة اللي ربته على هذه القيم التي ربى عليها أولاده.. تخيل لما حد يجيلك يقولك أنت دفعت فاتورتك ولا حد دفعهالك!.

وأشار: أنا معرفش ليه حصل كده.. زي ما أكون نمت وصحيت.. لدرجة روحتلهم مرة في النواب قولتلهم ده أنا؟.. اللي أنتوا بتقولوا عليه ده أنا؟! مش معقول!.. اعتقد إن مصطفى بكري، كان شايف إن اللي هوه بيقوله صح.. اعتقد وصلت ليه معلومة وشاف إنه مسك قضية مهمة جدًا، وهو كان مقتنع بيها، إزاي الوزير يقعد بـ 7 مليون جنيه.. لدرجة إن أنا نفسي صدقتوا، وروحت قولتلهم في الفندق، هو أنتوا كنتوا قافلين الغرفة دي قبل ما أقعد فيها؟!.. قالولي لا، غرفة عادي زي أي غرفة في الفندق.

ونوه الوزير السابق إلى أن "أموره واضحة جدًا، وله أموال في البنك معروفة، وله عقارات معروفة، لكن ليس له أسهم في شركات، أو أشياء من هذا القبيل".

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من دوت مصر dotmsr من خلال الرابط التالي دوت مصر dotmsr ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا