الارشيف / أخبار مصر / البداية albedaiah

العوضي ينشر نص بلاغ ضد «إلهامي عجينة» للنائب العام لتجميع توقيعات لتقديمه

نشر المحامي طارق العوضي، نص بلاغ ضد النائب إلهامي عجينة بعد تصريحاته الأخيرة، والذي طالب فيها أن يكون "الكشف الطبي لإثبات العذرية" شرط أساسي لقبول البنات في الجامعات المصرية.

نشر العوضي نص البلاغ على صفحته، لتجميع توقيعات الراغبين في التقديم بالبلاغ إلى مكتب النائب العام بدار القضاء العالي:

 

وجاء نص البلاغ

بسم الله الرحمن الرحيم

الموضوع

بلاغ ضد النائب الهامى عجينة (عضو النواب )

لادلائه بتصريحات مسئية الى الشعب المصري عامة

والمرأة المصرية على وجه الخصوص .

معالى السيد الاستاذ المستشار / النائب العام .

تحية إعزاز وتقدير

يتشرف بتقديم هذا البلاغ الى سيادتكم / طارق محمد العوضى – المحامي بالنقض – بالعنوان 36 امتداد ولى العهد – حدائق القبة – القاهرة .

ضد

السيد / الهامى عجينة –(عضو النواب )

الموضوع

كم من التصريحات الشاذة والمحرضة نادى بها المشكو فى حقه .. معلنا على الملأ خطاب عداء وكراهية ضد المرأة المصرية في تعميم غريب ومريب !!

وبدلا من ان ينادى المشكو في حقه بالحقوق الدستورية التى اقسم على احترامها ويراقب الحكومة فى اداءها والعمل على الزامها باحترام حقوق الافراد وحرياتهم .. نجده وقد خرج على الملآ متحديا الدستور والقانون .. عاصفا بكل القيم المجتمعية ايما عصف .. ضاربا بالثوابت الانسانية الحائط .

انه المشكو فى حقه السيد / الهامي عجينة (عضو النواب )

ففي بداية دور الانعقاد الأول لمجلس النواب خرج المشكو في حقه على زميلاته الفضليات اعضاء النواب مطالبا اياهن بما اسماه "الاحتشام" للنائبات وإلزامهن بزى يليق بهيبة وجلال البرلمان، ولم يكتفي بالمطالبة تحت قبة البرلمان فقط بل خرج للعالم على وسائل الإعلام للترويج لذلك المطلب المشبوه .. وانتهت تلك الازمة بتقديم المشكو في حقه اعتذارا الى نائبات المجلس .

ثم كانت المرة الثانية والتى اهان فيها المشكو فى حقه كل رجال ونساء ومصر بان اعلن فى تصريح غريب ومريب ان كل رجال يعانون العجز الجنسي وانه لابد من ختان الاناث فى ؟؟!!!!

ثم كانت الطامة الكبري بمطالبته وعبر وسائل الاعلام بأن يتم الكشف الطبي على الطالبات الملتحقات بالجامعة لاثبات عذريتهن ؟؟!!!!

ولا يمكن ان يخرج علينا البعض متبجحا بأن ما اورده المشكو فى حقه يدخل فى اطار حق الراي والتعبير ..

فالتحريض على الاخر والدعوة الى التمييز على اساس والسب والقذف والطعن فى اعراض بنات هذا الوطن هو بالتاكيد جنائية وسياسية تستوجب المسائلة القانونية وتوقيع الجزاء الرادع على مرتكبيها ..

خاصة اذا كان من ارتكب تلك الجرائم هو من ائتمنه الشعب علي تسيير امور حياته مشرعا له فى اطوار حياته ومعاملاته اليومية مراقبا لاداء السلطة فى رعايتها وحمايتها للشرف والسمعة والحقوق والحريات .. ولعل اقدس تلك الحقوق بالنسبة للمرأة المصرية الا يتقول عليها قائل .. ولا يدعى عليها مدعى .. ولا ينتقص من قدرها كائن من كان ..

ولما كان ذلك :

وكان ما ارتكبه المشكو فى حقه يشكل جنائية ومخالفة لقواعد دستورية ولاعراف برلمانية مستقرة وذلك على التفصيل التالي :

ما ورد بنص المادة 51 من دستور 2014:

” الكرامة حق لكل إنسان، ولا يجوز المساس بها، وتلتزم الدولة باحترامها وحمايتها.

ما ورد بنص المادة 53 من الدستور :

’’المواطنون لدى القانون سواء، وهم متساوون في الحقوق والحريات والواجبات العامة، لا تمييز بينهم بسبب الدين، أو العقيدة، أو ، أو الأصل، أو العرق، أو اللون، أو اللغة، أو الإعاقة، أو المستوى الاجتماعي، أو الانتماء السياسي أو الجغرافي، أو لأى سبب آخر.

ولما كان ما اورده المشكو في حقه يشكل وبحق اركان الجريمة المنصوص عليها بنص المادة 176 من قانون العقوبات والمعدلة بالقانون 93 لسنة 1995 والمستبدلة بالقانون رقم 147 لسنة 2006 والتى تنص على انه :

يعاقب بالحبس كل من حرض بإحدى الطرق المتقدم ذكرها على التمييز ضد طائفة من طوائف الناس بسبب او الاصل او اللغة او الدين او العقيدة اذا كان من شان هذا التحريض تكدير السلم العام .

وحيث ان حق التبليغ عن الجرائم هو حق مكفول للكافة .. فان المبلغ يتقدم بهذا البلاغ الى سيادتكم راجيا سرعة التحقيق فيه واتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة .

بناء عليه

يلتمس المبلغ التكرم باتخاذ الاتي :

اولا : سماع اقواله فى هذا البلاغ وتقديم مستنداته لاثبات صحة بلاغه .

ثانيا : التكرم بمخاطبة النواب لرفع الحصانة البرلمانية عن النائب الهامى عجينة المشكو فى حقه .

ثالثا : التحقيق معه فيما نسب اليه من اتهامات وتقديمه لمحاكمة جنائية عاجلة .

وتفضلوا بقبول وافر الاحترام والتقدير

مقدمه لسيادتكم

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من البداية albedaiah من خلال الرابط التالي البداية albedaiah ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا