أخبار مصر / دوت مصر dotmsr

الرئيس يبدأ زيارته الرابعة للإمارات.. ودبلوماسيون: للتنسيق مع دول خليجية

  • 1/2
  • 2/2

يبدأ الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، زيارته إلى دولة العربية المتحدة والتي تمتد لمدة يومين للمشاركة في احتفالات القومي للإمارات الذي يوافق الأول من ديسمبر من كل عام.

زيارة الرئيس ليست الأولى لدولة فقد زارها كوزير للدفاع في مارس 2014 لمتابعة المناورة المشتركة بين الجيشين المصري والإماراتي "زايد 1"، وزارها مرتين في عام 2015 وهذه هي الزيارة الرابعة.

الزيارة الأولى

كانت في الحادي عشر من مارس عام 2014، وكانت بصفته وزيرا للدفاع وممثلا للجيش المصري وذلك بعد إعلان الجيش المصري أنه اتفق مع "أرابتك" الإماراتية على بناء مليون وحدة سكنية للشباب محدودي الدخل في على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وبعد إعلان المشير ترشحه للرئاسة بيومين، وأصبح مرشحا مؤكد كانت العربية المتحدة هي الدولة العربية الأولى التي دعى لزياراتها وقدّر الإمارتيون هذا اللفتة جيدا لذا استقبله الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للجيش الإماراتي وأجريت له مراسم استقبال شبه رئاسية وتلقى استعراضا خاصا من قبل حرس الشرف الذي كان موجودا لاستقباله بصحبة القادة العسكريين بدولة المتحدة.

أما بالنسبة للسبب الرئيسي للزيارة فكان للتطرق إلى العديد من المستجدات السياسية والأوضاع الأمنية في المنطقة العربية، ومستقبل التعاون الاقتصادي والعسكري بين البلدين ومتابعة المرحلة الرئيسية من المناورة المشتركة بين الجيشين المصري والإماراتي "زايد 1"، وكانت الزيارة في إطار بروتوكولي لترسيخ قيم التعاون المشترك بين البلدين في المجال العسكري.

رئيسا

أما الزيارة الثانية للرئيس عبد الفتاح فكانت في 18 يناير 2015 بدعوة من الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي وهي الزيارة الرسمية الأولى للسيسي كرئيس لجمهورية العربية للمشاركة في افتتاح ''القمة العالمية لطاقة المستقبل'' وذلك وسط  حضور ومشاركة عربية و إقليمية ودولية.

ومثلت الزيارة تقديرًا من لدولة لوقوفها بجانبها في أعقاب ثورة 30 يونيو ومساندتها  في حربها ضد الإرهاب، والمشاركة في "القمة العالمية لطاقة المستقبل" التي تستضيفها والتي يشارك فيها زعماء الدول وقادة الفكر وصناع القرار والمستثمرين من مختلف أنحاء العالم.

وناقشت القمة التحديات المتعلقة بمستقبل الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة، حيث تعد الحدث الأبرز على مستوى العالم ومحل اهتمام غالبية الدول.

الثالثة 

كما زار الرئيس ، في 27 أكتوبر 2015 لتعزيز التعاون بين البلدين، وناقش قضايا المنطقة وعلى رأسها مكافحة الإرهاب.

الرابعة 

قال السفير هاني خلاف، مساعد الخارجية الأسبق للشئون العربية، إن زيارة الرئيس عبدالفتاح ، لدولة ، إيجابية، ولتثمين دور أبو ظبي في دعم الاقتصاد المصري منذ 30 يونيو.

وأضاف " خلاف"، في تصريح خاص لـ"دوت "، أن برنامج الزيارة لم يُعلن عنه لكنه توقع أن يقود الشيخ محمد بن زايد تقريب وجهات النظر بين والسعودية.

وقال السفير محمد العرابي، الخارجية الأسبق، إن زيارة للإمارات سيترتب عليها إعادة ترتيب الأوراق والعلاقات بين وبعض دول الخليج مثل قطر والسعودية.

.

اقرأ أيضًأ:

الرئيس السيسي يغادر القاهرة متوجهًا إلى الإمارات

 

 

 

يبدأ الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، زيارته إلى دولة العربية المتحدة والتي تمتد لمدة يومين للمشاركة في احتفالات القومي للإمارات الذي يوافق الأول من ديسمبر من كل عام.

زيارة الرئيس ليست الأولى لدولة فقد زارها كوزير للدفاع في مارس 2014 لمتابعة المناورة المشتركة بين الجيشين المصري والإماراتي "زايد 1"، وزارها مرتين في عام 2015 وهذه هي الزيارة الرابعة.

الزيارة الأولى

كانت في الحادي عشر من مارس عام 2014، وكانت بصفته وزيرا للدفاع وممثلا للجيش المصري وذلك بعد إعلان الجيش المصري أنه اتفق مع "أرابتك" الإماراتية على بناء مليون وحدة سكنية للشباب محدودي الدخل في على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وبعد إعلان المشير ترشحه للرئاسة بيومين، وأصبح مرشحا مؤكد كانت العربية المتحدة هي الدولة العربية الأولى التي دعى لزياراتها وقدّر الإمارتيون هذا اللفتة جيدا لذا استقبله الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للجيش الإماراتي وأجريت له مراسم استقبال شبه رئاسية وتلقى استعراضا خاصا من قبل حرس الشرف الذي كان موجودا لاستقباله بصحبة القادة العسكريين بدولة المتحدة.

أما بالنسبة للسبب الرئيسي للزيارة فكان للتطرق إلى العديد من المستجدات السياسية والأوضاع الأمنية في المنطقة العربية، ومستقبل التعاون الاقتصادي والعسكري بين البلدين ومتابعة المرحلة الرئيسية من المناورة المشتركة بين الجيشين المصري والإماراتي "زايد 1"، وكانت الزيارة في إطار بروتوكولي لترسيخ قيم التعاون المشترك بين البلدين في المجال العسكري.

رئيسا

أما الزيارة الثانية للرئيس عبد الفتاح فكانت في 18 يناير 2015 بدعوة من الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي وهي الزيارة الرسمية الأولى للسيسي كرئيس لجمهورية العربية للمشاركة في افتتاح ''القمة العالمية لطاقة المستقبل'' وذلك وسط  حضور ومشاركة عربية و إقليمية ودولية.

ومثلت الزيارة تقديرًا من لدولة لوقوفها بجانبها في أعقاب ثورة 30 يونيو ومساندتها  في حربها ضد الإرهاب، والمشاركة في "القمة العالمية لطاقة المستقبل" التي تستضيفها والتي يشارك فيها زعماء الدول وقادة الفكر وصناع القرار والمستثمرين من مختلف أنحاء العالم.

وناقشت القمة التحديات المتعلقة بمستقبل الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة، حيث تعد الحدث الأبرز على مستوى العالم ومحل اهتمام غالبية الدول.

الثالثة 

كما زار الرئيس ، في 27 أكتوبر 2015 لتعزيز التعاون بين البلدين، وناقش قضايا المنطقة وعلى رأسها مكافحة الإرهاب.

الرابعة 

قال السفير هاني خلاف، مساعد الخارجية الأسبق للشئون العربية، إن زيارة الرئيس عبدالفتاح ، لدولة ، إيجابية، ولتثمين دور أبو ظبي في دعم الاقتصاد المصري منذ 30 يونيو.

وأضاف " خلاف"، في تصريح خاص لـ"دوت "، أن برنامج الزيارة لم يُعلن عنه لكنه توقع أن يقود الشيخ محمد بن زايد تقريب وجهات النظر بين والسعودية.

وقال السفير محمد العرابي، الخارجية الأسبق، إن زيارة للإمارات سيترتب عليها إعادة ترتيب الأوراق والعلاقات بين وبعض دول الخليج مثل قطر والسعودية.

.

اقرأ أيضًأ:

الرئيس السيسي يغادر القاهرة متوجهًا إلى الإمارات

 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من دوت مصر dotmsr من خلال الرابط التالي دوت مصر dotmsr ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا