أخبار مصر / دوت مصر dotmsr

كواليس جديدة في اختيار نقابة الصحفيين مرشحيها لـ "الأعلى للإعلام"

  • 1/8
  • 2/8
  • 3/8
  • 4/8
  • 5/8
  • 6/8
  • 7/8
  • 8/8

حملت ليلة أمس الثلاثاء، الكثير من الصعاب لمجلس نقابة الصحفيين، لاختيار مرشحي الهيئات الثلاثة، ما بين الاجتماعات في الغرف المغلقة والذي بدأ من الخامسة مساءا بين أعضاء المجلس بعضهم البعض، أو في الاجتماع الفعلي الذي بدأ في السابعة مساءا واستمر حتى الساعات الأولي من يوم ليلة الأربعاء حيث انتهي في الواحدة بالاتفاق على العشر أسماء وارسال بيان لوسائل الإعلام.

وشهد الاجتماع العديد من الاختلافات بين الاعضاء للاستقرار على الاسماء، خاصة ان هناك اختلافات كثيرة بين ال13 عضو المشكلين لمجلس النقابة والذين حضروا كاملا دون تغيب وهو مالم يحدث في الاجتماعات الاخيرة للمجلس.

الشخصيات العشرة

قام نقابة الصحفيين بترشيح أربعة من أعضاء النقابة لعضوية المجلس الأعلى لتنظيم الاعلام، يختار رئيس الجمهورية اثنين منهم، وفقا لقانون التنظيم المؤسسي للصحافة والاعلام الجديد. والمرشحين الأربعة وصفتهم هم:

عبد الفتاح الجبالي رئيس إدارة الأهرام السابق

جمال فهمي الكاتب الصحفي ووكيل نقابة الصحفيين السابق وعضو لجنة التشريعات الوطنية السابق

صالح الصالحي الكاتب الصحفي وعضو بمجلس إدارة أخبار اليوم

مجدي حلمى الكاتب الصحفي ومدير تحرير الوفد

كما قرر النقابة اختيار ستة صحفيين لعضوية الهيئة الوطنية للصحافة، يختار رئيس الجمهورية ثلاثة منهم وفقاً للقانون، والزملاء الستة هم وصفتهم :

1-ضياء رشوان نقيب الصحفيين الأسبق ورئيس لجنة التشريعات الصحفية والإعلامية

2-محمد الهوارى رئيس إدارة أكاديمية أخبار اليوم ورئيس إدارة أخبار اليوم السابق.

3- وعبدالله حسن الكاتب الصحفي ورئيس إدارة وكالة الشرق الأوسط الأسبق.

4- خليل رشاد، عضو الجمعية العمومية وكالة أنباء الشرق الأوسط.

٥- أحمد مختار، رئيس إدارة الأهرام للاستثمار.

٦- أحمد البرديسي نائب رئيس تحرير الجمهورية.

اعداد السير الذاتية من قبل المرشحين

وقال كارم محمود، رئيس لجنة التشريعات بنقابة الصحفيين، انه من المقرر أن ترسل النقابة أسماء المرشحين العشرة إلى رئاسة الجمهورية ومرفق معها السيرة الذاتية لكل مرشح وفقا للقانون الجديد لتنظيم الصحافة والاعلام.

وقال اسامة داود، عضو نقابة الصحفيين، انه تم مخاطبة المرشحين العشرة من اجل ارسال سيرتهم الذاتية من اجل ارسالها للرئاسة، موضحا ان النقابة قامت بالاختيار بناء على ما يمليه ضميرها وان الرئاسة ستحسم اختياراتها والتصديق علي قرارنا اخر شهر يناير. واضاف أن اختيارات النقابة جاءت بعد تصويت بين اعضاء النقابة، مشيرا الي انه تم اعادة التصويت أكثر من مرة علي اكثر من عضو.

مكرم ورزق والرشيدي خارج المرشحين

وعلم "دوت " انه تم طرح اسمي حمدي رزق وحسن الرشيدي ونسب تصويتهم كانت عالية ولكن الاسماء الأخرى المختارة حسمت التصويت، حيث يحظى دائما "رزق" باتفاق غالبية أعضاء المجلس.

وكان الأرم محسوم بالنسبة لمكرم محمد احمد نقيب الصحفيين السابق، حيث لم يتم طرح اسمه من البداية، خاصة بعد البيان الأخير الذي وصفه فيه قلاش بأنه يقوم بمسرحية لا تناسب سنه أو مقامه وأنه يحاول استعداء الحكومة ضد النقابة، مما جعل أمر طرح اسمه غير مطروح من الكثير من أعشاء النقابة، وسط توقعات أن يكون ضمن مرشحي الرئاسة.

مسؤولية كبيرة تقع علي عاتق المرشحين

بدوره، قال مجدي حلمي ، مدير تحرير الوفد، وأحد المرشحين لعضوية المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إنه في حال موافقة النقابة علي المرشحين سيكون امامهم مهام كبيرة في وقت صغير ومحدود، بدءا من حلف اليمين للأعضاء اختيار الهيكل الإداري للهيئات ومقر مناسب وتشكيل الأمانة ثم بعد هذا ستكون أمام المهمة الأكبر في ابداء رأيها في قوانينها حسب نص القانون واتمام مواثيق الشرف.

وأبدي حلمي، فخره باختياره وسط هذا الجمع من الصحفيين المشهود لهم بالكفاءة، مضيفا أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام سيعبر باختياراته عن الصحافة بأنواعها وممثلي المجتمع وممثلي الحكومة وهذا يجعله يقف علي قدم المساواة من الجميع.

حملت ليلة أمس الثلاثاء، الكثير من الصعاب لمجلس نقابة الصحفيين، لاختيار مرشحي الهيئات الثلاثة، ما بين الاجتماعات في الغرف المغلقة والذي بدأ من الخامسة مساءا بين أعضاء المجلس بعضهم البعض، أو في الاجتماع الفعلي الذي بدأ في السابعة مساءا واستمر حتى الساعات الأولي من يوم ليلة الأربعاء حيث انتهي في الواحدة بالاتفاق على العشر أسماء وارسال بيان لوسائل الإعلام.

وشهد الاجتماع العديد من الاختلافات بين الاعضاء للاستقرار على الاسماء، خاصة ان هناك اختلافات كثيرة بين ال13 عضو المشكلين لمجلس النقابة والذين حضروا كاملا دون تغيب وهو مالم يحدث في الاجتماعات الاخيرة للمجلس.

 الشخصيات العشرة

قام نقابة الصحفيين بترشيح أربعة من أعضاء النقابة لعضوية المجلس الأعلى لتنظيم الاعلام، يختار رئيس الجمهورية اثنين منهم، وفقا لقانون التنظيم المؤسسي للصحافة والاعلام الجديد. والمرشحين الأربعة وصفتهم هم:

عبد الفتاح الجبالي رئيس إدارة الأهرام السابق

 جمال فهمي الكاتب الصحفي ووكيل نقابة الصحفيين السابق وعضو لجنة التشريعات الوطنية السابق

 صالح الصالحي الكاتب الصحفي وعضو بمجلس إدارة أخبار اليوم

مجدي حلمى الكاتب الصحفي ومدير تحرير الوفد

 كما قرر النقابة اختيار ستة صحفيين لعضوية الهيئة الوطنية للصحافة، يختار رئيس الجمهورية ثلاثة منهم وفقاً للقانون، والزملاء الستة هم وصفتهم :

1-ضياء رشوان نقيب الصحفيين الأسبق ورئيس لجنة التشريعات الصحفية والإعلامية

 2-محمد الهوارى رئيس إدارة أكاديمية أخبار اليوم ورئيس إدارة أخبار اليوم السابق.

3- وعبدالله حسن الكاتب الصحفي ورئيس إدارة وكالة الشرق الأوسط الأسبق.

4- خليل رشاد، عضو الجمعية العمومية وكالة أنباء الشرق الأوسط.

٥- أحمد مختار، رئيس إدارة الأهرام للاستثمار.

٦- أحمد البرديسي نائب رئيس تحرير الجمهورية.

اعداد السير الذاتية من قبل المرشحين

وقال كارم محمود، رئيس لجنة التشريعات بنقابة الصحفيين، انه من المقرر أن ترسل النقابة أسماء المرشحين العشرة إلى رئاسة الجمهورية ومرفق معها السيرة الذاتية لكل مرشح وفقا للقانون الجديد لتنظيم الصحافة والاعلام.

وقال اسامة داود، عضو نقابة الصحفيين، انه تم مخاطبة المرشحين العشرة من اجل ارسال سيرتهم الذاتية من اجل ارسالها للرئاسة، موضحا ان النقابة قامت بالاختيار بناء على ما يمليه ضميرها وان الرئاسة ستحسم اختياراتها والتصديق علي قرارنا اخر شهر يناير. واضاف أن اختيارات النقابة جاءت بعد تصويت بين اعضاء النقابة، مشيرا الي انه تم اعادة التصويت أكثر من مرة علي اكثر من عضو.

مكرم ورزق والرشيدي  خارج المرشحين

وعلم "دوت " انه تم طرح اسمي  حمدي رزق وحسن الرشيدي ونسب تصويتهم كانت عالية ولكن الاسماء الأخرى المختارة حسمت التصويت، حيث يحظى دائما "رزق" باتفاق غالبية أعضاء المجلس.

وكان الأرم محسوم بالنسبة لمكرم محمد احمد نقيب الصحفيين السابق، حيث لم يتم طرح اسمه من البداية، خاصة بعد البيان الأخير الذي وصفه فيه قلاش بأنه يقوم بمسرحية لا تناسب سنه أو مقامه وأنه يحاول استعداء الحكومة ضد النقابة، مما جعل أمر طرح اسمه غير مطروح من الكثير من أعشاء النقابة، وسط توقعات أن يكون ضمن مرشحي الرئاسة.

مسؤولية كبيرة تقع علي عاتق المرشحين

بدوره، قال مجدي حلمي ، مدير تحرير الوفد، وأحد المرشحين لعضوية المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إنه في حال موافقة النقابة علي المرشحين سيكون امامهم مهام كبيرة في وقت صغير ومحدود، بدءا من حلف اليمين للأعضاء اختيار الهيكل الإداري للهيئات ومقر مناسب وتشكيل الأمانة ثم بعد هذا ستكون أمام المهمة الأكبر في ابداء رأيها في قوانينها حسب نص القانون واتمام مواثيق الشرف.

وأبدي حلمي، فخره باختياره وسط هذا الجمع من الصحفيين المشهود لهم بالكفاءة، مضيفا أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام سيعبر باختياراته عن الصحافة بأنواعها وممثلي المجتمع وممثلي الحكومة وهذا يجعله يقف علي قدم المساواة من الجميع.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من دوت مصر dotmsr من خلال الرابط التالي دوت مصر dotmsr ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا