أخبار مصر / دوت مصر dotmsr

رسلان: ركز على الأمن والاقتصاد خلال كلمته بالقمة

قال هاني رسلان، رئيس وحدة دراسات حوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية سابقًا، اليوم الثلاثاء، إن قمة الاتحاد الإفريقي تعقد مرتين في العام الواحد، الأولى في المقر في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، والثانية في دول مضيفة، موضحاً أن الانتظام في الانعقاد يُعطي فرصة للعمل الجماعي، لاسيما مواجهة التحديات التي تواجه الدول .

وأضاف رسلان خلال حواره عبر برنامج ساعة من على الغد، تقديم الإعلامي أحمد بصيلة، أن القمة الأخيرة ناقشت القضية الأكثر أهمية وهي فاعلية الاتحاد الإفريقي فيما يعرف بخطة التطوير والتمويل، مؤكداً أن حصول الاتحاد الإفريقي علي تمويل من خارجه يضعف دوره، مشيراً إلى أن عودة للاتحاد الافريقي جاء بعد اختلاف موقفها بشكل كبير من نزاع الصحراء، ففي اللحظة التي انسحبت فيها شعرت بجرح كبير من الاعتراف بجمهورية الصحراء، وأن وجودها داخل الاتحاد مع تلك الدولة نوعاً من الإضعاف لها.

وأكد رسلان أن المتحدة تعتبر أن هذا نزاع قائم وتبحث عن حل، فيما طرحت من قبل فكرة تقرير حق المصير، وتم الاختلاف حول من له الحق في التصويت في ذلك الاستفتاء، لافتاً إلى أن تحاول عمل ما يمكن تسميته هجمة مرتدة ليعود للاتحاد الإفريقي ليستعيد مكانته مصحوبا بحزمة من التحركات، لإقامة نوع من التحالفات لإضعاف موقف البوليساريو داخل الاتحاد.

وأوضح رسلان أن استضافت من قبل قمة التجمعات الاقتصادية ، ولعبت دوراً للدفع بتلك القضية، مشيراً إلى أن هناك احساس كبير بالخطر الإرهابي داخل القارة ، وهو ما عكس تركيز الرئيس المصري عبد الفتاح في كلمته على ملفى الأمن والاقتصاد خلال كلمته بالقمة، فيما أبدت حرصها على الاستقرار الإقليمي الإفريقي.

وشدد رسلان على أهمية لقاء الرئيسين المصري والسوداني عبد الفتاح وعمر البشير، مشيراً إلى أن الأسابيع الماضية شهدت توتراً مكتوماً بين البلدين بسبب استضافة السودان لعناصر جماعة الإخوان المسلمين، وكان اللقاء هاماً لنزع فتيل الأزمة.

قال هاني رسلان، رئيس وحدة دراسات حوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية سابقًا، اليوم الثلاثاء، إن قمة الاتحاد الإفريقي تعقد مرتين في العام الواحد، الأولى في المقر في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، والثانية في دول مضيفة، موضحاً أن الانتظام في الانعقاد يُعطي فرصة للعمل الجماعي، لاسيما مواجهة التحديات التي تواجه الدول .

وأضاف رسلان خلال حواره عبر برنامج ساعة من على الغد، تقديم الإعلامي أحمد بصيلة، أن القمة الأخيرة ناقشت القضية الأكثر أهمية وهي فاعلية الاتحاد الإفريقي فيما يعرف بخطة التطوير والتمويل، مؤكداً أن  حصول الاتحاد الإفريقي علي تمويل من خارجه يضعف دوره،  مشيراً إلى أن عودة للاتحاد الافريقي جاء بعد اختلاف موقفها بشكل كبير من نزاع الصحراء، ففي اللحظة التي انسحبت فيها شعرت بجرح كبير من الاعتراف بجمهورية الصحراء، وأن وجودها داخل الاتحاد مع تلك الدولة نوعاً من الإضعاف لها.

وأكد رسلان أن المتحدة تعتبر أن هذا نزاع قائم وتبحث عن حل، فيما طرحت من قبل فكرة تقرير حق المصير، وتم الاختلاف حول من له الحق في التصويت في ذلك الاستفتاء، لافتاً إلى أن تحاول عمل ما يمكن تسميته هجمة مرتدة ليعود للاتحاد الإفريقي ليستعيد مكانته مصحوبا بحزمة من التحركات، لإقامة نوع من التحالفات لإضعاف موقف البوليساريو داخل الاتحاد.

وأوضح رسلان أن استضافت من قبل قمة التجمعات الاقتصادية ، ولعبت دوراً للدفع بتلك القضية، مشيراً إلى أن هناك احساس كبير بالخطر الإرهابي داخل القارة ، وهو ما عكس تركيز الرئيس المصري عبد الفتاح في كلمته على ملفى الأمن والاقتصاد خلال كلمته بالقمة، فيما أبدت حرصها على الاستقرار الإقليمي الإفريقي.

وشدد رسلان على أهمية لقاء الرئيسين المصري والسوداني عبد الفتاح وعمر البشير، مشيراً إلى أن الأسابيع الماضية شهدت توتراً مكتوماً بين البلدين بسبب استضافة السودان لعناصر جماعة الإخوان المسلمين، وكان اللقاء هاماً لنزع فتيل الأزمة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من دوت مصر dotmsr من خلال الرابط التالي دوت مصر dotmsr ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا