الارشيف / الحكاية / الحكاية

هل ينجح وزيرا خارجية والسودان في وقف تدهور العلاقات ؟ " ملفات ساخنة"

في محاولة لوقف تصاعد الازمة السياسية بين القاهرة والخرطوم يعقد الخارجية المصري سامح شكري ونظيره السوداني إبراهيم غندور مباحثات سياسية بعد غد السبت في القاهرة، وفقا للمصري اليوم. وأعربت مصادر سياسية عن شكوكها بأن هذه المباحثات ستحسم على الفور ملفات شائكة بين القاهرة والخرطوم. وقالت المصادر ل " الحكاية" أن السبب المباشر وراء التعجيل باللقاء المؤجل بين الوزيرين هو أن السودان وصلتتها معلومات مؤكدة بعزم ضرب أوكاراً ارهابية على أرضها اذا ماانطلقت ضدها اية عمليات قادمة من السودان ( التي تأوي ارهابيين وقيادات اخوانية هاربة منذ عدة سنوات ) ، وقالت المصادر أن المشاورات السياسية المصرية السودانية تتركز حول ضرورة وقف التحرش السياسي والتصريحات السودانية المعادية لمصر ووقف الحملات الاعلامية بين البلدين وسبل إنهاء المشكلات الاقتصادية الطارئة ، خاصة بعد أن حظرت السودان يوم الثلاثاء الماضي استيراد السلع الزراعية والحيوانية من . وسيناقش الجانبان أيضا الأوضاع الإقليمية وتطورات الازمة القطرية الخليجية التي اندلعت بعد قمة الرياض الاخيرة .
وكان من المفترض أن يزور الخارجية السوداني هذا الأسبوع، لكنه أعلن عن تأجيلها. وتصاعدت التوترات السياسية بين والسودان خلال الفترة الماضية بعد أن اتهم الرئيس السوداني عمر البشير بتسليح المتمردين السودانيين في إقليم دارفور في حربهم ضد الخرطوم، وهو ما نفته .
ومن جهتها حاولت احتواء ازمة منع السودان للسلع المصرية ولم تبادل الخرطوم العداء ، وقالت المصادر انه لمنع تفاقم الأزمة، وجه التجارة والصناعة طارق قابيل، رؤساء القطاعات المعنية بملف الصادرات المصرية، بعدم الحديث حول أزمة حظر السودان للسلع المحلية، لأن الأسباب " سياسية " بالدرجة الاولى ولاتتعلق بمشاكل في التصدير اوعيوب في السلع - حسب مصادر الوزارة .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من الحكاية من خلال الرابط التالي الحكاية ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا