الارشيف / البطولة : El botola / البطولة

رونار: حين يأتي زياش .. سأكون قد غادرت

أيوب رفيق (البطولة)

ضاق هيرفي رونار، مدرب المنتخب الوطني، ذِرعاً بالضغوطات والانتقادات التي تطاله بسبب خلافه مع حكيم زياش، صانع ألعاب نادي أياكس أمستردام الهولندي، مؤكدا أن عودة اللاعب إلى صفوف "أسود الأطلس" ستتم حين يرحل من دفة تدريب المجموعة، في تلميح لتهديده بالرحيل وعدم الإشراف على المغربي في حقبته.

وقال الربان الفرنسي، في حديث تلفزي أعقب أمام الوِدّية: "لا أعتقد أن هذه الصّفحة قد طُويت بالنسبة للجميع، لا يُمكنني قضاء الوقت في سماع إسم زياش يتردد في كافة المباريات. في يوم ما سترونه هنا، وتبتهجون لذلك، وسأكون حينها قد غادرت".

كما تحدّث "الثّعلب" عن مجريات ودية التي انهزم فيها "الأسود" بهدفيْن لهدف، إذ صرّح لوسائل الإعلام بالقول: "أجرينا شوطا أولاً صعبا اكتفينا فيه بمشاهدة المنافس، ولم تكن لدينا القدرات البدنية لبذل المزيد، لكن في الشوط الثاني كنا أفضل بكثير".

"كانت لدينا الكثير من الإرادة ومارسنا الضغط العالي، ونجحنا في إجبارهم على اقتراف الأخطاء، لكن للأسف تلقينا الهدف الثاني، كُنا نستحق تعديل الكفّة، غير أن ما أخطأنا فيه هو دخولنا الجولة الأولى باحتشام بالغ"، يستطرد مدرب نادي ليل سابقاً.

ذات المتحدث، اعترف بأنه ارتكب خطأ حينما وافق على إجراء المباراة ما قبل الإفطار، لافتا إلى أنه لم يكن لديه خيار أخر سوى القبول، وإلا ستُغلى المقابلة ولن يخوض المنتخب أية ودية. 

تابع الفرق للحصول على مستجداتها

أياكس

أيوب رفيق (البطولة)

ضاق هيرفي رونار، مدرب المنتخب الوطني، ذِرعاً بالضغوطات والانتقادات التي تطاله بسبب خلافه مع حكيم زياش، صانع ألعاب نادي أياكس أمستردام الهولندي، مؤكدا أن عودة اللاعب إلى صفوف "أسود الأطلس" ستتم حين يرحل من دفة تدريب المجموعة، في تلميح لتهديده بالرحيل وعدم الإشراف على المغربي في حقبته.

وقال الربان الفرنسي، في حديث تلفزي أعقب أمام الوِدّية: "لا أعتقد أن هذه الصّفحة قد طُويت بالنسبة للجميع، لا يُمكنني قضاء الوقت في سماع إسم زياش يتردد في كافة المباريات. في يوم ما سترونه هنا، وتبتهجون لذلك، وسأكون حينها قد غادرت".

كما تحدّث "الثّعلب" عن مجريات ودية التي انهزم فيها "الأسود" بهدفيْن لهدف، إذ صرّح لوسائل الإعلام بالقول: "أجرينا شوطا أولاً صعبا اكتفينا فيه بمشاهدة المنافس، ولم تكن لدينا القدرات البدنية لبذل المزيد، لكن في الشوط الثاني كنا أفضل بكثير".

"كانت لدينا الكثير من الإرادة ومارسنا الضغط العالي، ونجحنا في إجبارهم على اقتراف الأخطاء، لكن للأسف تلقينا الهدف الثاني، كُنا نستحق تعديل الكفّة، غير أن ما أخطأنا فيه هو دخولنا الجولة الأولى باحتشام بالغ"، يستطرد مدرب نادي ليل سابقاً.

ذات المتحدث، اعترف بأنه ارتكب خطأ حينما وافق على إجراء المباراة ما قبل الإفطار، لافتا إلى أنه لم يكن لديه خيار أخر سوى القبول، وإلا ستُغلى المقابلة ولن يخوض المنتخب أية ودية. 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من البطولة من خلال الرابط التالي البطولة ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا