المواطن / المواطن

بين الميلاد والوفاة.. "21 أبريل" يجمع الفنانين والشعراء

كل يوم يرحل عن عالمنا أناس، يسلمون الراية لآخرين، ليبدأوا مسيرتهم مع هذا العالم، وفي مثل هذا اليوم 21 أبريل، ذاقت عائلات طعم الفرحة؛ لدخول مولود جديد، فيما ذاق آخرون لوعة الفراق؛ لرحيل أحد من ذويهم.

"المواطن"، يقدم خلال السطور التالية، قائمة بأشهر مواليد اليوم، والذي كان أبرزهم من أهل الفن، وأشهر الراحلين عنه، والذين كان أبرزهم من الشعراء.

مواليد 21 أبريل.

دخلت الفرحة على قلوب عدد من ذوي بعض الفنانين، الذين أتوا عالمنا في مثل هذا اليوم، مثل فريد الأطرش، كيتي الراقصة، والممثل السوري علاء القاسم.

فريد الأطرش.. ملك العود

فريد الأطرش، موسيقي ومطرب "سوري ــ مصري"، ترك بصمات واضحة في الموسيقى والغناء العربي، ويعد من أعلام الفن العربي، ولقب بملك العود، ينتمي إلى "آل الأطرش"، وهم أمراء وإحدى العائلات العريقة في جبل العرب جنوب ، هذه المنطقة المسماة جبل الدروز أيضا، نسبة لسكانها الدروز.

كيتي.. راقصة الأفلام القديمة.

هي راقصة شرقية يونانية عملت في ، لتختفي أواخر الخمسينيات من الأضواء لأسباب غامضة، رجحها البعض لتورطها في شبكات جاسوسية، بينما نفى البعض ذلك، وذكر الجاسوس المصري رفعت الجمال، الشهير بـ"رأفت الهجان"، في مذكراته، أنه كانت تربطه علاقة مع راقصة تدعى كيتي.

ظهرت "كيتي"، في العديد من أفلام الأبيض والأسود، أشهرها كانت أفلامها مع إسماعيل ياسين، وهي مولودة في الإسكندرية، حيث تزوجت لفترة من المخرج حسن الصيفي، ثم انقطعت عن العمل في منتصف الستينيات لأسباب غامضة، ولكنها ظلت في ، وبالتحديد في حي شبرا في القاهرة.

علاء القاسم.. ممثل سوري.

هو ممثل سوري، قام بعدة أدوار في مسلسلات عدة، وأعظم ما قدم، مسلسلي "بيت جدي بدور راشد" و"رصيف الذاكرة"، بدور سامر، إذ إنه جسد شخصية حقيقة جعلت جميع الجمهور، يعجبون به، أما دوره في "باب الحارة"، الضابط فادي، لم تكن حماسيه كما في أدواره السابقة، وقال بعض الجمهور إنه شبيه الفنان سامر المصري.

وفيات 21 أبريل.

مثلما سطعت منازل أهالي بعض الفنانين، بولادتهم، انطفأت أنوار منازل بعض الشعراء، مثل صلاح جاهين وعبد الرحمن الأبنودي.

صلاح جاهين.. شاعر الإنسانية.

الدين بهجت أحمد حلمي، المعروف بـ "صلاح جاهين"، شاعر ورسام كاريكاتير، وممثل مصري يساري الفكر، وهو كاتب وسيناريست أيضًا، فهو موهبة شاملة نادرة، استطاع بكلماته البسيطة وتلقائيته الشديدة احتلال قلوب وعقول المصريين من كافة الطبقات، فهو واحد من أهم شعراء الإنسانية.

عبد الرحمن الأبنودي.

عبد الرحمن الأبنودي، أشهر شعراء العامية في ، ابن الصعيد الجواني، الذي ولد عام 1938، في قرية "أبنود"، بمحافظة قنا، في صعيد ، لأب كان يعمل مأذونًا شرعيًا، وهو الشيخ محمود الأبنودي، وانتقل إلى مدينة قنا، وتحديدًا في شارع "بني على"، حيث استمع إلى أغاني السيرة الهلالية التي تأثر بها.

كلمات "الأبنودي" شملت كل شيء "الحب، الوطن، الفقر، والظلم"، وألف حوالي 22 ديوانا شعريا، ومن أشهر أعماله "السيرة الهلالية"، كما ألف العديد من الأغاني التي صدحت بها أسماء بارزة في العالم العربي، وتوفي عن عمر يناهز الـ77 عامًا في 21 أبريل 2015، بعد صراع طويل مع المرض.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من المواطن من خلال الرابط التالي المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا