الارشيف / المواطن / المواطن

أزمة التعديات على النيل في مختلف قري ومدن الأقصر

التعديات علي حرم نهر النيل بالأقصر أزمة مستمرة بصورة يومية في مختلف قري ومدن الشرق والغرب، وتتسبب في ضياع مساحات كبيرة علي حرم نهر النيل من الدولة والحكومة لإستغلالها في إقامة منافذ للترفيه والاستجمام للسائحين الأجانب، ومازالت الأقصر وإدارة حماية نهر النيل تقوم بدورها في تطهير حرم نهر النيل واعادته للحياة من جديد للحصول علي متنفس للاهالي والسياح.

وفي هذا الصدد قادت الأقصر خلال الأسابيع الماضية عدة حملات للمتعدين علي أملاك الدولة بحرم نهر النيل، حيث تمكنت الحملات التي قادها محافظ الأقصر محمد بدر من إزالة أكثر من 30 مقهي وكافتيريا وإشغالات وتعديات لمخالفين كانوا قد احتلوا أراضي طرح النهر بمدينة القرنة غرب الأقصر، وشوهوا منظر النيل، ونجحت الحملات في إقناع المواطنين في إزالة الاشغالات حيث قام الأهالي والمتعدون بجمع أغراضهم ومتعلقات المقاهي والكافتيريات فيما قامت أجهزة المحافظة بالتعاون مع الأجهزة الامنية بتنفيذ أعمال الإزالة التي اظهرت نيل الاقصر بشكله الجمالي بعد أن كان قد شوهته التعديات والمخالفات بالبناء وإنشاء المقاهي.

وفي مدينة القرنة شنت الوحدة المحلية لمركز ومدينة إسنا جنوبي الأقصر، حملات إزالات مكبرة برئاسة المهندس اشرف الحويحي رئيس المركز وذلك على المتعدين على نهر النيل بالبناء، وأسفرت جهود تلك الحملة عن إزالة 23 حالة تعدى بالبناء على نهر النيل عبارة عن أحواش ومنازل بالطوب الأبيض بقرية النجوع.

ومن جانبه قال هانى أبو الحجاج مهندس حماية النيل بالأقصر، أن التعديات علي نهر النيل متواجدة بمختلف أنحاء مدن وقري المحافظة المطلة علي النيل إما ببناء المنازل أو العشش الخاص بالدواجن والماشية أو الكافيهات والمقاهي العشوائية، ولمواجهة تلك الأزمة يقوم رجال إدارة حماية نهر النيل بمحافظة الأقصر وعدد من الفنيين، بالتعاون مع المدن ومجالسها المختلفة بإزالة تلك التعديات.

ويضيف مهندس حماية النيل بالأقصر، أن الحملات التي خرجت خلال الأسابيع الماضية نجحت بالتنسيق مع قسم بندر الأقصر، في تنفيذ 3 قرارات إزالة مبانى وردم وسور خشبى بمنطقة الشهاينة بالكرنك، وهي بأرقام 229 ، 230 ، 231 لسنة 2017 ، وتم تحرير المحاضر اللازمة ضد المخالفين، كما تم تنفيذ ١٠ قرارات إزالة منها قرار رقم ٣٩ لسنة ٢٠١٦ وقرار رقم ٣٨ لسنة ٢٠١٦، وآخر برقم ٦٤ لسنة ٢٠١٦، وقرار رقم ١٦٩ لسنة ٢٠١٦ بمنطقة خور العوامية، بالإضافة إلى قرارين آخرين بنفس المنطقة قرار رقم ٣٣٧ لسنة ٢٠١٥، وقرار رقم ٣٣٦ لسنة ٢٠١٥، وتضمنت الحملة أيضاً تنفيذ قرارات إزالة آخرى بمنطقة الكرنك تحديداً بنجع الطينة قرار رقم ٣٩٠ لسنة ٢٠١٦، وقرار رقم ٣٩٤ لسنة ٢٠١٥، وتم تنفيذ قرار ٤١٥ لسنة ٢٠١٦ بجزيرة للعوامية، وقرار رقم ٤٠٦ لسنة ٢٠١٦ بنفس المنطقة.

وشارك في الحملة رجال مدينة الاقصر بالمتابعة الميدانية بالتعاون مع قسم بندر الاقصر، وقوات الأمن بقيادة نبيل بشري مساعد مدير الأمن، وأيضا رجال حماية النيل والاطفاء والإسعاف.

وقال محمد بدر محافظ الأقصر، إن الحملات علي التعديات بحرم نهر النيل مستمرة علي كافة المدن والقري، مؤكداً أنه عقد عدة إجتماعات مع مسئولى إزالة تعديات نهر النيل والمبانى المخالفة والأراضى الزراعية، لمناقشة مشكلة التعديات وتقنين سبل إزالتها فى اسرع وقت، مؤكداً أنه تم وضع خطة زمنية لتحديد المخالفات والتعديات من خلال التنسيق المشترك مع مديريات الزراعة والرى واخطار الجهات الامنية، مشدداً على أهمية سرعة تنفيذ خطة الازالات حيث أن المعتدين سيعرضون أنفسهم لأشد عقوبة، وكذلك المقصرين في الحملات.

وفي نفس السياق أطلقت اللجنة الشعبية لدعم ومناصرة القضايا الوطنية بالأقصر، مبادرة شعبية لدعم جهود أجهزة الشرطة وسلطات المحافظة فى إزالة التعديات على حرم نهر النيل، وأراضى الدولة بمدن وقرى المحافظة، بمشاركة محمد محمود يس عضو النواب عن مدينة القرنة، وأحمد حسن الفرشوطي عضو النواب بمدينة أرمنت.

ومن جانبه صرح همام أحمد همام، منسق اللجنة الشعبية لمكافحة الفساد بالأقصر، أن المبادرة نجحت في أولي تحركاتها في إزالة 13 تعديا على أراضى طرح نهر النيل بقرية البعيرات التابعة لمركز ومدينة القرنة، وذلك على نفقة وبمعرفة المتعدى وبإشراف الإدارة العامة لحماية النيل ومجلس مدينة القرنة، مؤكداً أن المبادرة تأتى ضمن جهود تهدف لتفعيل دور الأحزاب ومؤسسات المجتمع المدنى فى سيادة القانون، والحد من التعديات وإزالتها، دون أى صدام بين الشرطة وسلطات المحافظة والصادر بحقهم قرارات بإزالة تعدياتهم على حرم نهر النيل وأملاك الدولة والأراضى الزراعية. 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من المواطن من خلال الرابط التالي المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا