الارشيف / الإمارات / الإمارات اليوم - Emarat alyoum

بلحيف النعيمي : قرارات "برنامج زايد للإسكان" بلغت قيمتها 22 مليار درهم منذ إنشائه

 أكد تطوير البنية التحتية رئيس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، أن قطاع الإسكان يحتل الأولوية في سياسة الدولة لما له من دور في تحقيق الاستقرار الاسري والأمان المعيشي وذلك من خلال توفير احتياجات المواطنين من السكن وتمليكهم وحدات عصرية تتلاءم وخصائصهم السكانية وبيئتهم المحلية من حيث التصاميم العمرانية الأمر الذي يوفر لهم الحياة الكريمة والاستقرار والرفاهية الاجتماعية والمستقبل الآمن ويحقق السعادة المنشودة لهم.

وقال النعيمي - في كلمته بمناسبة اليوم العالمي للإسكان - إن حكومة دولة العربية المتحدة لا تألو جهدا في تحقيق الاستقرار السكني وتوفير الحياة السعيدة والرفاهية للمواطنين بتوجيهات من القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله " وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام .

و أشار إلى أن وزارة تطوير البنية التحتية وبرنامج الشيخ زايد للإسكان يسعيان من خلال عملهما وتعاونهما مع الجهات المحلية ذات العلاقة إلى النهوض بقطاع الاسكان كونه أولوية بالنسبة للقيادة الرشيدة ما حدا بهما إلى توفير قاعدة بيانات إسكانية موحدة يهدفان من خلالها إلى رسم صورة واضحة لوضع الإسكان في الدولة وما يحتاج إليه كي يتم تطويره خلال السنوات المقبلة، إضافة إلى دراسة احتياجات المواطنين وتطلعاتهم.

وفي ذات السياق أكد تطوير البنية التحتية رئيس برنامج الشيخ زايد للإسكان أنه وبالعمل المشترك مع الجهات الاسكانية المحلية في الدولة نسعى إلى تغطية احتياجات المواطنين من المساكن الحكومية خلال الفترة المقبلة بما يتلاءم مع رؤية الامارات 2021 وأجندتها الوطنية.

وذكر النعيمي أن برنامج الشيخ زايد للاسكان أصدر منذ إنشائه في عام 1999 نحو 53  ألفا و 28 قرار دعم سكني بقيمة تجاوزت 22 مليار درهم في مختلف إمارات الدولة توزعت ما بين قروض ومنح وتنوعت ما بين بناء مسكن جديد واستكمال مسكن وصيانة مسكن وإضافة على مسكن وشراء مسكن ومسكن حكومي والوفاء بقرض مسكن.
و أشار معاليه إلى أن مختلف الجهات الاسكانية في الدولة تعمل وفق منظومة واحد على ضمان وصول هذه الخدمات لمختلف الأماكن وبالمستوى نفسه لافتا إلى أن توحيد العمل تحت مظلة إسكانية واحدة ساعد على اتخاذ القرارات الإسكانية المناسبة ما يصب في دعم الأجندة الوطنية، ووضع تصور مستقبلي طموح لتحقيق رؤية 2021.

وقال إن السكن يعد العنصر الأساسي الذي يحقق الأمن والاستقرار للفرد ويجب أن تركز عليه كل المؤسسات في الدولة للنهوض بالمواطن، لافتا إلى أن الوزارة تعمل وفق رؤية واضحة تستند إلى كون المواطن محور التنمية والتطوير في الدولة وإسعاده يعد مطلبا أساسيا، ما يتطلب العمل وفق برامج إسكانية متكاملة والتحول من المسكن العادي إلى نوعيات عصرية من المساكن، ومنها المجمعات السكنية المتكاملة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من الإمارات اليوم - Emarat alyoum من خلال الرابط التالي الإمارات اليوم - Emarat alyoum ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا