الارشيف / الإمارات / الإمارات اليوم - Emarat alyoum

رسـائــل

علاج

أنا باكستاني، أقيم في دبي، لدي رضيع ولدته زوجتي في شهرها السابع من الحمل، ويعتبر من الأطفال الخدج، وقد تم إدخاله وحدة العناية المركزة، وبلغت كُلفة علاجه وإقامته في المستشفى 17 ألفاً و593 درهماً، ولم أستطع السداد كوني المعيل الوحيد لأسرتي، وأعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب 3900 درهم، يذهب منه 2500 درهم شهرياً لإيجار المسكن، والبقية إلى مصروفات الحياة ومتطلباتها، لذا أناشد أهل الخير مساعدتي على تدبير مبلغ العلاج. أبوراشد

فاتورة

أنا باكستاني، لدي طفل يعاني إعاقة جسدية أدت إلى عدم قدرته على الحركة، وسبق أن أدخلته مستشفى لطيفة وخضع للعلاج اللازم، وبلغت فاتورة العلاج 32 ألف درهم، ولم أستطع سدادها إذ اعتبر المعيل الوحيد لأسرتي، وأعمل في جهة خاصة براتب 4500 درهم، يذهب منه 20 ألف درهم سنوياً لإيجار المسكن، والبقية إلى مصروفات الحياة ومتطلباتها، لذا أناشد أهل الخير مساعدتي على تأمين مبلغ المستشفى. «أبوإبراهيم»

عمل

أنا مواطنة من العين (22 عاماً)، أبحث عن وظيفة منذ ستة أشهر، طرقت خلالها أبواباً عدة في مؤسسات حكومية وخاصة في العين، لكن لم أوفق، علماً أنني حاصلة على الثانوية العامة، إضافة إلى الرخصة الدولية في قيادة الحاسب الآلي (ICDL)، وشهادة في اللغة الإنجليزية، وأسرتي مكونة من 11 فرداً، ووالدي هو المعيل الوحيد، وراتبه التقاعدي يلبي بالكاد احتياجاتنا، لذا أناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة مساعدتي على إيجاد وظيفة. (خ.و)

وظيفة

أنا مواطنة من العين (23 عاماً)، أبحث عن وظيفة منذ سنة ونصف السنة، طرقت خلالها أبواباً عدة في دوائر ومؤسسات حكومية وخاصة في العين، لكن لم أوفق، علماً أنني حاصلة على شهادة الثانوية العامة، إضافة إلى الرخصة الدولية في قيادة الحاسب الآلي، ودورة الإداري المعتمد، ولدي خبرة ثلاثة أشهر في إحدى الجهات الحكومية، وأسرتي مكونة من خمسة أفراد، وتواجه ظروفاً صعبة لأن والدي عاطل عن العمل، لذا أناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة مساعدتي على إيجاد وظيفة. (ع.ن)

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من الإمارات اليوم - Emarat alyoum من خلال الرابط التالي الإمارات اليوم - Emarat alyoum ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا