الارشيف / الإمارات / الإمارات اليوم - Emarat alyoum

"قضاء أبوظبي": لن ننظر عقود الإيجارات غير الموثقة اعتباراً من يناير

  • 1/2
  • 2/2

كشف الملتقى الإعلامي الـ34، لدائرة القضاء في أبوظبي، عن قرار متوقع صدوره خلال شهر ديسمبر المقبل، بعدم نظر أي قضايا متعلقة بالاحتيال العقاري، التي يكون أطرافها حائزي عقود إيجارية غير موثقة رسمياً من قبل الشؤون البلدية لأبوظبي، معلناً دخول القرار حيّز التنفيذ الفعلي اعتباراً من يناير 2017.

كما كشفت مناقشات الملتقى - الذي عقد صباح اليوم، في مقر القضاء بأبوظبي - كذلك عن وجود لجنة مشكّلة من قبل الشؤون البلدية، تعمل على دراسة ورصد كافة الوحدات السكنية في مختلف أنحاء أبوظبي، تمهيداً لإصدار تقييماً إيجارياً لكل منطقة بحسب مساحة الوحدة وموقعها الجغرافي، بالإضافة إلى قيام بلدية أبوظبي بإعلان "لائحة الامتثال"، التي ستتضمن حزمة عقوبات رادعة في حق الاشخاص المخالفين لقانون التنظيم العقاري الصادر العام الماضي، خلال خلال شهر ديسمبر المقبل، على أن تتضمن عقوبات قد تصل إلى شطب المنشآت المسجلة أو الغرامة المالية، التي قد تصل إلى مليون درهم في حق الشركات التي تقوم بالإعلان عن مشاريع سكنية وهمية.

وفي قراءته لورقة عمل الملتقى، عرّف ووكيل أول نيابة الأموال بأبوظبي، حميد الدرمكي، جريمة الاحتيال العقاري، بأنها الاستيلاء على مال منقول مملوك للغير بنية تملكه بطريقة بوسيلة احتيالية، موضحاً أنه في ظل النمو الاقتصادي والتطور العمراني الذي تشهده إمارة أبوظبي، تعد الاحتيال من الجرائم الخطيرة والتقليدية، لكونها جريمة عمدية متعددة الوجوه، ترتبط بكثير من العوامل المتعلقة بالتركيبة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، كما تأخذ طابعاً متميزاً عن الجرائم الأخرى لاعتمادها على الذهن وقوة ذكاء الجاني، مقابل ضعف أو توسط ذكاء الضحية، من الذين يرمون بأنفسهم في شباك المحتالين بدافع الطمع من جهة ، أو بجسن النية والثقة الزائدة.

وقال :"بالرغم من أن الجهل بالقانون ليس عذراً، إلا أن القانون يراعي بعض الحالات ، حيث أن المجني عليه غالباً ما يكون قد وقع في الطمع والجهل والجري خلف الربح الكبير من دون تعب"، مشيراً إلى أن خطورة جريمة الاحتيال تكمن في أنها تؤدي إلى إفساد المناخ الاستثماري، والتأثير سلباً على الاقتصاد الوطني، والاخلال بالبنيان الاجتماعي، وإهدار قيم المجتمع من خلال الكسب غير المشروع والرغبة في الثراء السريع، كما تؤدي إلى نشر الفساد والممارسات غير الأخلاقية في المجتمع.

وفي كلمته بالملتقى، قال رئيس نيابة الأموال الكلية في أبوظبي، المستشار حسن الحمّادي :" اعتباراً من مطلع العام المقبل لن تقبل نيابة الأموال الكلية، نظر أي بلاغ عن جريمة احتيال عقاري،  طالما كان المبلغ لا يحمل عقد إيجار موثق من الشؤون البلدية"، لافتاً إلى أن القرار المرتقب إعلانه وتطبيقه، يأتي تنفيذاً لتوصيات لجنة قانونية وإدارية كانت مكلفة لدراسة أسباب تنامي الاحتيال العقاري.

وأضاف الحمّادي :"عند البحث في انتشار وتنوع شكاوى الاحتيال العقاري في أنحاء مختلفة بالإمارة، وجدنا أن 99% من ضحايا هذه الجرائم يحملون عقوداً إيجارية "عرفية" غير موّثقة رسمياً، وأن أغلب الاحتيال التي تعرضوا لها تتمثل في استئجار منشآت غير مصرحة للإيجار، وأخرى يتم قطع المرافق عنها، وثالثة متعلقة بشيكات أو دفع مبالغ مالية مقابل وحدات سكنية غير مملوكة للمؤجّر".

وأشار إلى أن نيابة الأموال الكلية في أبوظبي، سجًلت 10 آلاف 320 قضية جزائية، و477 قضية إدارية، متعلقة بجرائم الاحتيال العقاري، في الفترة من يناير وحتى نهاية سبتمبر الماضيين، موضحاً أن عدد القضايا المعروضة على النيابة في مدينة أبوظبي وحدها، بلغ 476 قضية احتيال عقاري.

وفي مداخلة له خلال الملتقى، كشف مدير إدارة تسجيل العقارات في بلدية أبوظبي، حسين الجنيبي، عن وجود لجنة من قبل الشؤون البلدية، تعمل على دراسة ورصد كافة الوحدات السكنية في مختلف أنحاء أبوظبي، تمهيداً لإصدار تقييماً إيجارياً لكل منطقة على حدى، وحسب مساحة الوحدة وموقعها الجغرافي، مؤكداً أن هذا التقييم سيتم الإعلان عنه وتطبيقه في القريب.
 
وأشار الجنيبي إلى أن بلدية ابوظبي بصدد الإعلان خلال شهر ديسمبر المقبل، عن "لائحة الامتثال"، التي ستتضمن حزمة عقوبات رادعة في حق الاشخاص المخالفين لقانون التنظيم العقاري الصادر العام الماضي، موضحاً أن العقوبات قد تصل إلى شطب المنشآت المسجلة أو الغرامة المالية، التي قد تصل إلى مليون درهم في حق الشركات التي تقوم بالإعلان عن مشاريع سكنية وهمية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من الإمارات اليوم - Emarat alyoum من خلال الرابط التالي الإمارات اليوم - Emarat alyoum ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا