الإمارات / الخليج

الحنية تعاني نقصاً في خدمات الطرق والإنارة والحدائق

الفجيرة: محمد الوسيلة

جدد أهالي منطقة الحنية (نحو 50 كيلومتراً إلى الغرب من مدينة الفجيرة)، مطالبهم القديمة بأهمية رصف الطرق في المنطقة، وتزويدها بالإنارة المطلوبة، وإنشاء حديقة ومضمار لممارسة الرياضة، وشددوا على أهمية تدخل الهيئة العامة للاتصالات بالسرعة المطلوبة، لوضع حدّ للضعف الواضح لشبكة الإنترنت بالمنطقة، التي باتت تشكل بدورها معاناة حقيقة لأهالي، حيث يؤثر ضعفها بشكل أساسي على تحصيل الطلبة الأكاديمي.

إثارة الأتربة

«الخليج» زارت المنطقة ورصدت على الأرض احتياجات أهالي الحنية، حيث أكد المواطن ضاوي راشد الطنيجي، افتقار المنطقة لخدمات الطرق المعبدة، مشيراً إلى أن الطرق الترابية التي تحفل بها الحنية باتت عاملاً أساسياً في إثارة الأتربة والغبار، ما انعكس سلبياً على حياة المواطنين الصحية، فضلاً عن آثارها المترتبة على مستوى صلاحية المركبات، والصعوبات التي تخلّفها، فيما يخص حركة التنقل داخل الشعبيات.
وأوضح أن المنطقة تحتاج لحديقة عائلية من شأنها أن تلّمّ شمل الأسر، وتشكل متنفساً للأطفال.
وأشار إلى حاجة المنطقة الماسة لإنشاء مضمار لممارسة الرياضة داخل الحديقة، وناشد شركات الاتصالات المعنية بأهمية توفير خدمات الإنترنت التي تعمل حالياً بسرعة ضعيفة جداً، تحول دون تمكّن الطلبة في مراحل التعليم العام والجامعي، من إنجاز متطلباتهم الأكاديمية، إلى جانب الاستخدامات الأخرى الضرورية.
ولفت إلى أن أهالي المنطقة راجعوا كثيراً إحدى شركات الاتصال منذ عدة سنوات، ولم تثمر كل المراجعات التي تمت في تغير واقع شبكة الإنترنت، التي ظلت إلى الآن تتسم بالضعف الواضح، مشيراً إلى أن خدمات الإنترنت باتت ضرورة حياتية، حتى ربات البيوت يعتمدن كثيراً عليها في التسوق الإلكتروني، والتعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي.

ظلامية الطرق الموحشة

بدوره ناشد المواطن سعيد عبيد فارس، الجهات المعنية في حكومة الفجيرة، بضرورة التدخل لوضع حد لمعاناة المواطنين في المنطقة، بعد أن تضرروا كثيراً من الشوارع الترابية التي تتسبب في إصابتهم بالأمراض، خاصة أمراض الربو الشائعة بالمنطقة، إلى جانب تهالك سياراتهم بفعل «القرقرة».
وقال إن المنطقة تحتاج إلى جانب الطرق أعمال إنارة تفك ظلامية طرقها الموحشة، إلى جانب حاجتها إلى حديقة ومضمار للمشي، تشكل متنفساً للأسر والعائلات، ومساحة لممارسة الرياضة، كما شدد على أهمية مراجعة شبكات الإنترنت التي تتسم بالضعف البائن، وأشار إلى أن المنطقة على الرغم من افتقارها لمركز صحي ومدرسة، إلا أن خدماتهما متوافرة في منطقة المنامة التابعة لإمارة عجمان، التي تجاور الحنية وتقع على مسافة كيلومترين.

مستوى الخدمات

من ناحيته أكد المواطن سعيد الدهماني، أهمية الارتقاء بمستوى الخدمات في منطقة الحنية، وتوفير كافة المتطلبات الخدمية من طرق حديثة معبدة، وإنشاء حديقة ومضمار لممارسة رياضة المشي، إلى جانب إنشاء نادٍ ثقافي، أو مجتمعي، يشكّل نافذة اجتماعية لأهالي المنطقة.
ونوه المواطن على محمد المزروعي، إلى أن المنطقة تزخر بمخلّفات البناء التي تشكّل مناظر غير حضارية، ومرتعاً للقوارض، مناشداً الجهات المختصة في الإمارة بالعمل على إزالتها.
واتفق محمد راشد عبد الله الزحمي، وعيسى راشد الطنيجي، مع مناشدات الأهالي، مؤكدين أهمية التفات الجهات المعنية لمطالب المنطقة، بترسية مشاريع خدمية تحتاجها الحنية أسوة بالمناطق الأخرى، مثل خدمات الطرق والحديقة وتجويد شبكات الإنترنت.

إنشاء حديقة بالمنطقة

وفي معرض ردّه على مناشدات أهالي الحنية، أكد سالم محمد على المكسح، مدير الأشغال العامة والزراعة بحكومة الفجيرة، أن إدارته بالتعاون مع بلدية الفجيرة، تعمل ضمن مخطط شامل لتنفيذ مشروع إنشاء شبكة طرق داخلية في المدن والمناطق بإمارة الفجيرة.
وأشار إلى أن الدائرة ستقوم خلال الفترة المقبلة بترسية طرق داخلية في منطقة الحنية، وتزويدها بالإنارة الكافية، واللوحات المرورية، كما أن الجهود مستمرة لإنشاء حديقة بالمنطقة، بعد أن انتهت الدائرة من تشييد ملعب لكرة القدم، يخدم شباب المنطقة.
ولفت إلى أن الإدارة ضمن مخطط الطرق بالإمارة، نجحت بالتعاون مع مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية، في إنجاز 90% من شبكة الطرق بين الشعبيّات في منطقة الطويين، فيما يجري العمل حالياً على تنفيذ مشروع شوارع داخلية في منطقة السيجي، وحال الانتهاء منه سيبدأ العمل في تنفيذ شبكة الطرق بمنطقة الحنية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من الخليج من خلال الرابط التالي الخليج ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا