الارشيف / أخبار الكويت / الراي - alrai

«الوطني»: تراجع طفيف لمعدل التضخم خلال أغسطس - اقتصاد

  • 1/2
  • 2/2

لفت تقرير بنك الكويت الوطني إلى أن معدل التضخم في أسعار المستهلك سجل خلال شهر أغسطس تراجعاً طفيفاً، ليستقر عند 2.9 في المئة على أساس سنوي، مشيراً إلى أنه لا تزال وتيرته مقاربة لمتوسطها خلال فترة الأشهر الثلاثة الماضية والأشهر الثمانية الأولى من العام وذلك عند 3 في المئة.

ويعود سبب هذا الانخفاض الطفيف في أغسطس إلى تراجع أسعار المواد الغذائية تماشياً مع استمرار تراجع أسعارها عالميا. في المقابل ارتفع معدل التضخم الأساس باستثناء أسعار المواد الغذائية من 3.5 في المئة على أساس سنوي في يوليو ليصل إلى 3.7 في المئة على أساس سنوي في أغسطس، وذلك إثر ارتفاع التضخم في كل من مكون المفروشات المنزلية ومعدات الصيانة ومكون الملابس والأحذية ومكون السلع والخدمات المتنوعة.

وتوقع تقرير «الوطني» أن يرتفع التضخم خلال شهر سبتمبر حينما يتم احتساب الارتفاع الأخير في أسعار البنزين، مرحجاً في الوقت نفسه أن يبلغ المتوسط السنوي لمعدل التضخم 3.4 في المئة خلال العام 2016 مرتفعاً قليلاً عن مستواه في العام 2015 والبالغ 3.3 في المئة.

وشهد التضخم في مكون المواد الغذائية انكماشاً طفيفاً خلال شهر أغسطس تماشياً مع استمرار تراجع أسعار المواد الغذائية العالمية والضغوطات التي ولدتها، وذلك بواقع -0.2 في المئة على أساس سنوي، إذ تشير وكالة البحوث السلعية إلى تراجع أسعار المواد الغذائية العالمية بواقع -3.2 في المئة على أساس سنوي في أغسطس. وقد انعكس تراجع التضخم في المواد الغذائية المحلية على أسعار السلع غير المعمرة، والذي سجل تراجعاً منذ بداية العام.

كما شهد معدل التضخم في مكون المفروشات ومعدات الصيانة ومكون الملابس والأحذية بعض الارتفاع خلال شهر أغسطس. فقد زاد التضخم في مكون المفروشات ومعدات الصيانة من 2.6 في المئة على أساس سنوي في يوليو إلى مستوى متواضع عند 3.0 في المئة على أساس سنوي في أغسطس.

كما ارتفع التضخم في مكون الملابس والأحذية بعد أن ظل متراجعاً عن مستوى -1 في المئة لمدة عامين تقريباً ومن 0.5 في المئة على أساس سنوي في يوليو، ليصل إلى 1.3 في المئة على أساس سنوي في أغسطس.

ومن الممكن أن يفسّر هذا الارتفاع بزيادة الطلب على السلع في هذا المكون خلال فصل الصيف وموسم العطلة الصيفية، إضافة إلى بدء فترة التجهيز للعام الدراسي الجديد في أواخر شهر أغسطس ومطلع سبتمبر.

واستمر التضخم في مكون السلع والخدمات الأخرى بالارتفاع في شهر أغسطس، حيث تسارع التضخم في هذا المكون الذي يشمل السلع المستوردة مثل مستحضرات التجميل والمصوغات والمجوهرات ليصل إلى 1.8 في المئة على أساس سنوي في أغسطس مقارنة مع 1.2 في المئة على أساس سنوي في يوليو.

ويعزى هذا الارتفاع المستمر في التضخم إلى ارتفاع أسعار المصوغات والمجوهرات واستمرار انتعاشها في أغسطس نتيجة ارتفاع أسعار الذهب.

بدورها، تراجعت أسعار مكون النقل والمواصلات للشهر الثامن على التوالي خلال شهر أغسطس، وذلك بواقع 1.9 في المئة على أساس سنوي دون أي تغيير عن وتيرته في شهر يونيو. إذ بدأ التضخم في هذا المكون بالتراجع منذ العام 2009 تقريباً نتيجة لتراجع نمو أسعار السيارات والسفر.

إلا أنه من المحتمل أن يواجه هذا المكون ارتفاعاً في الضغوطات التضخمية على المدى القريب إلى المدى المتوسط، وذلك تماشياً مع تغيّر أسعار خدمات النقل لتتناسب وأسعار البنزين التي رفعت الحكومة عنها الدعم خلال سبتمبر في محاولة منها لترشيد مستويات إنفاقها في ظل تعثّر الإيرادات النفطية.

الجدير بالذكر، أن هذه الخطوة ساهمت في ارتفاع الأسعار في محطات البنزين بنحو 62.2 في المئة في المتوسط.

واستقر التضخم في مكون الخدمات فيما عدا مكون خدمات المسكن خلال شهر أغسطس عند مستويات ضعيفة نسبياً عند 1.6 في المئة على أساس سنوي، حيث استقر التضخم في هذا المكون الذي يشكل تضخم الإيجارات السكنية معظمه دون تغيير عند 5.1 في المئة على أساس سنوي خلال الفترة ذاتها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من الراي - alrai من خلال الرابط التالي الراي - alrai ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا