الارشيف / مباشر / مباشر

مخصصات الديون تتراجع بأرباح بنوك في 9 أشهر

من : محمود جمال

أبوظبي - مباشر: تراجعت أرباح البنوك الإماراتية المحلية، المقيدة في بورصتي أبوظبي ودبي خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري، جراء زيادة مخصصات الديون الناجم من تباطؤ بعض الأنشطة الاقتصادية، وتهاوي أسعار النفط وهو الأمر الذي دفع بعضها للسعي نحو الاندماج بهدف خفض النفقات.

وبحسب الاحصائيات لـ"مباشر" بلغ صافي أرباح البنوك المدرجة بسوقي دبي وأبوظبي وعددهم 20 نحو 27.60 مليار درهم بما يعادل 7.51 مليار أمريكي، مقارنة بـ  29.66 مليار درهم أي بقيمة  8.07 ملياردولار.

وطبقا للإحصائيات، سجلت البنوك المدرجة بسوق أبوظبي المالي في تلك الفترة نحو  16.68 مليار درهم مقابل أرباح 18.32 مليار درهم لتتراجع بنسبة 9%.

وأظهرت الاحصائيات، تحقيق  بنوك بورصة دبي صافي أرباح في تلك الفترة بلغت 10.91 مليار درهم، مقابل 11.34 مليار درهم لتتراجع بنسبة 3.7%.

وأفادت الإحصائيات، أن مخصصات بنوك ارتفعت خلال 9 أشهر 2016، بنسب تتراوح مابين 15و50% واصلا الى مايتخطى  نحو 10 مليار درهم.

وقال فادي الغطيس، الرئيس التنفيذي لشركة ثينك للدراسات المالية، إن المعاناة الرئيسة التي تواجهها البنوك الإماراتية تخلف العملاء عن سداد القروض والتمويلات؛ بسبب التداعيات السلبية التي خلفتها تهاوي أسعار النفط.

ووفقاً للاحصائيات، سجل 14 بنكاً تراجع في صافي أرباحه خلال تسعة أشهر من العام الجاري تصدرهم العربي المتحد الذي سجل تراجعاً بنسبة 80% لتصل ارباحه الى 107 مليون درهم، فيما سجل البنك العربي المتحد اعلى نسبة نمو في الارباح بنحو 22.2% لتصل ارباحه الى 88 مليون درهم.

وسجل بنك الامارات دبي الوطني اكبر قيمة في صافي ارباح البنوك الاماراتية لتصل صافي أرباحه الى 5.38 مليار درهم بنمو قدره 7.8%، تلاه بنك أبوظبي الوطني بأرباح بلغت 3.97 مليار درهم لكن ارباح تراجعت بنسبة 5.5%.

وتوقع الغطيس، أن تشهد نتائج البنوك الإماراتية إلى نهاية العام مزيداً من الضغط في ظل تأثر السيولة جراء رفع العمولات الناجم عن رفع الفائدة، وتراجع الودائع الحكومية بتلك البنوك.

وعلى صعيد ارباح البنوك الإماراتية في الربع الثالث سجلت تراجعاً بنسبة 2%، لتصل صافي أرباح القطاع الى 9.03مليار درهم مقابل 9.22 مليار درهم في الربع المقارن من العام الماضي، وفقا للإحصائية.

وقال المحلل المالي وائل محسين، إن البنوك الإماراتية التي لم تقتطع مخصصات لمواجهة الديون المتعثرة، شهدت نموا في أرباحها، انعكس بصورة إيجابية على سعرها في السوق.

وأشار‏ محسين، الى أن المخصصات التي قامت باقتطاعها بعض البنوك كانت لمجرد وجود تأخر في السداد، وبالتالي فإن جزءا منها هو فقط إجراء احترازي، في ظل تباطؤ أنشطة اقتصادية وركود السوق العقاري.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من مباشر من خلال الرابط التالي مباشر ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا