الارشيف / مباشر / مباشر

غرفة التجارة الأمريكية في البحرين تستضيف ملتقى اتفاقية التجارة الحرة للإعلام لمناقشة أبرز الاستخدامات الحالية والمحتملة لإتفاقية التجارة الحرة الأمريكية البحرينية

 استضافت غرفة التجارة الأمريكية – البحرين ) Amcham-Bahrain ( اليوم في نادي )كابيتال كلوب( ملتقى الطاولة المستديرة لمناقشة اتفاقية التجارة الحرة الأمريكية البحرينية )إف تي إيه( وذلك بحضور أعضاء هيئات الإعلام المحلية والإقليمية ، حيث كان من أبرز مشاركي حوار الطاولة المستدرة قيس حاتم الزعبي رئيس غرفة التجارة الأمريكية في البحرين ووليام ڤي روباك سفير الولايات المتحدة الأمريكية في البحرين والشيخ حمد بن سلمان آل خليفة مدير التجارة الخارجية والدكتور جارمو كوتيلاين المستشار الإقتصادي لدى التنمية الإقتصادية في البحرين.

 

وقد صرح قيس حاتم الزعبي رئيس غرفة التجارة الأمريكية قائلا ا:"أن الهدف من حوار الطاولة المستديرة اليوم هو تصحيح المفهوم الخاطئ بأن إتفاقية التجارة الحرة الأمريكية البحرينية قد إنتهت صلاحيتها، ذلك أن إتفاقيات التجارة الحرة لا تنتهي صلاحيتها بل تبقى سارية المفعول. وسنقوم اليوم بعرض مجموعة من الحقائق والأمثلة المدعمة بأرقام ثابتة للدلالة على استمرارية كبرى الشركات في مختلف القطاعات في الإنتفاع من إتفاقية التجارة الحرة الأمريكية البحرينية لما توفره هذه الاتفاقية- والتي تعد واحدة من أبرز دعائم الإقتصاد البحريني - من امكانيات واعدة للتطور والنمو، وعليه، فانه من الضروري أن نعمل على نشر الوعي لدى المستثمرين وأصحاب الأعمال لإدراك أهمية هذه الإتفاقية والتأكيد على سريانها. 

 

"تستضيف وزارة الصناعة والتجارة والسياحة هذا الأسبوع منتداها السنوي المتميز بعنوان "استثمر في البحرين" واننا لنجد هذا الحوار الصباحي في غاية الأهمية لما لاتفاقية التجارة الحرة الأمريكية من دور بارز في دعم الإقتصاد البحريني ، لذا يتوجب علينا نشر الوعي لدى أصحاب الأعمال والمستثمرين لمساعدتهم على ادراك مدى أهمية هذه الإتفاقية والاشادة بدور غرفة التجارة الأمريكية فيما تبذله من جهود لتوثيق أواصرالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة والسياحة بهدف ترويج الإستثمارات الأجنبية في البحرين.

 

وإنه ليسعدنا اليوم مشاركة ممثلين من الولايات المتحدة الأمريكية والحكومة البحرينية والقطاعات الخاصة في حوارالطاولة المستديرة هذا لإبرازمنافع إتفاقية التجارة الحرة الأمريكية البحرينية وأثرها الإيجابي على العلاقات التجارية المتبادلة بين البلدين.

 

كما أضاف قيس حاتم الزعبي رئيس غرفة التجارة الأمريكية: "لقد أصبح بإمكان الشركات البحرينية الكبرى اليوم بما في ذلك المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم الإستفادة من إتفاقية التجارة الحرة من خلال ما تقدمه غرفة التجارة  الأمريكية في البحرين من مشورة لاصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم لمساعدتهم على التغلب على تحديات سوق العمل، وذلك من خلال ما توفره الغرفة من ندوات وحلقات دراسية بادارة أبرزخبراء الاعمال التجارية لإطلاع الجمهور على أفضل سبل تصدير الصناعات البحرينية للسوق الأمريكي، اذ تعد صناعة المجوهرات وصناعة المنتجات الكمالية من أبرز الصناعات المرشحة للاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة.

 

" هذا وقد بلغ مجموع البضائع المتبادلة بين البحرين والولايات المتحدة الأمريكية في عام 6.6 بليون سلعة، حيث بلغت قيمة الصادرات البحرينية للولايات المتحدة 6132 الأمريكية 2,6 مليون وبلغت قيمة الواردات البحرينية 3,1 بليون . وللدلالة على الأثر الايجابي لاتفاقية التجارة الحرة على التبادل التجاري بين البحرين والولايات المتحدة، نجد أن نسبة الصادرات البحرينية للولايات المتحدة قد ارتفعت لتصل إلى %312 منذ عام 6112 عما كانت عليه قبل توقيع الإتفاقية، كما ارتعفت نسبة الواردات البحرينية من الولايات المتحدة إلى 621 % منذ عام 6112 وهو ما يعد مؤشراا واضحاا على زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين لما يزيد على الضعف. 

 

"مما تقدم، يتضح أن إتفاقية التجارة الحرة الأمريكية البحرينية هي أداة فعالة وعنصر هام في تنويع مصادر الدخل البحريني وتوفير أفضل فرص للعمل، إلا أننا ما زلنا نرى أن بإمكان أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم الإستفادة من آليات هذه الإتفاقية بشكل أفضل عن طريق الإستعانة بخدمات غرفة التجارة الأمريكية في البحرين والاستفادة من خدماتها المقدمة بهدف توثيق أواصر التعاون مع أعضاء الغرفة ودعم

قطاعات الأعمال بوجه عام والمشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم بوجه خاص و ضمان الإستفادة من مزايا هذه الاتفاقية على أفضل وجه

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من مباشر من خلال الرابط التالي مباشر ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا