رياضة / فى الجول

الأهلي ضد الترجي من أجل الاقتراب لمسافة أكثر من 6 أقدام

المكان: غرفة خلع الملابس بملعب كامب نو معقل

الزمان: 26 مايو 1999

الوقت: 9:30 مساء بتوقيت القاهرة

الحدث: نهائي

انتهى الشوط الأول من المباراة بتقدم بايرن ميونيخ على حساب بهدف دون رد سجله ماريو باسلر.

حلم الثلاثية التاريخية في طريقه إلى التبخر.

وهنا انتفض رجل أسكتلندي في الـ58 من عمره آنذاك ونفض الغبار عن الجميع وتحدث بلهجة حادة إلى لاعبيه.

"في نهاية تلك المباراة الكأس الأوروبية ستكون على بعد ستة أقدم منكم، لن تستطيعوا لمسها إن خسرنا".

"وللكثيرين منكم هذه سيكون هذا أقرب ما تحصلون عليه، لا تجرؤوا على العودة إلى هنا دون تقديم كل ما لديكم في الملعب".

ما حدث في نهاية المطاف في الدقيقة الأولى والثالثة من الوقت المحتسب بدل من الضائع كان تاريخيا.

تيدي شيرنجام وأولي جونار سولسكاير يسجلان هدفين متتاليين ليحولا الكأس من طريقها إلى بافاريا لتستقر هناك في الشمال الغربي من إنجلترا في مسرح الأحلام في مانشستر.

حلم التاسعة

بعد 18 عاما من التاريخ الذي حدث في كامب نو كان في إفريقيا الأهلي على موعد مع تكرار الأمر ذاته ألا وهو الفوز بالثلاثية التاريخية بعد التتويج بلقبي الدوري وكأس .

الحلم تبخر هناك ملعب محمد الخامس في المغرب أمام الوداد ولم يستطع لاعبو الفريق الأحمر أن يتجاوزوا مسافة الست أقدام ليضعوا أيديهم على الكأس.

وضاع وقتها حلم التتويج بالثلاثية.

عودة سريعة متكررة

الأهلي لم ينتظر كثيرا ليظهر في النهائي الأعرق في القارة السمراء كل ما احتاجه فقط هو 12 شهرا ليعود إلى تلك المباراة من أجل اللعب على الذهب.

مرة واحدة من قبل خاض الأهلي فيها النهائي الثاني له على التوالي وهو خسر في البطولة التي سبقته كان في ذلك 2008 أمام القطن الكاميروني.

قبل مواجهة القطن والتتويج باللقب كان الأهلي خسر البطولة في 2007 أمام النجم الساحلي ولكنه انتفض سريعا وانقض على الكأس الذهبية ليعود بها إلى جزيرته.

معاناة متشابهة

في نهائي عام 1999 حينما تعين على يونايتد مواجهة بايرن ميونيخ فقد حينها أهم أسلحته قائده الخبير وأحد الأسباب الرئيسية في بلوغ النهائي بالفوز على يوفنتوس روي كين.

السلاح الثاني الذه فقده المدرب فيرجسون في النهائي كان اللاعب الشاب وقتها بول سكولز.

والآن في 2018 يعاني الأهلي من ظروف مشابهة فقد الثلاثي المحترف لديه علي معلول وجونيور أجاي للإصابة.

هذا بالإضافة لفقدانه هدافه في الموسم الجاري من البطولة الإفريقية وليد أزارو.

ولكن في النهائيات لا تشغل بالك بأي شيء حدث، ما حدث قد حدث سجل الهدف وقُد نفسك للانتصار.

اقرأ أيضا:

ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا فى الجول لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا