الارشيف / رياضة / الوطن

حوار| مختار مختار: "اللى دربوا المنتخب مش أحسن منى".. و"الخطيب" الأصلح لرئاسة

صاحب جائزة الخلق الرياضى من اليونيسكو ومدرب الاتحاد الحالى لـ«الوطن سبورت»: أرفض دور الرجل الثانى.. وأنصح «غالى» بالاعتزال.. وحزين على «متعب»

لاعبو سبب تفوق وعودته للبطولات.. والفريق فى أشد الحاجة لحارس مرمى.. واحتراف «» سبب التراجع

«شيكابالا» أحسن لاعب فى .. مفيش فى حراس مرمى جيدين.. و«عرفات» اللاعب الوحيد الذى يذكرنى بنفسى

الدورى سيكون من نصيب أحد القطبين.. ودور الأندية الأخرى إبعاد أحدهما عن اللقب

دربت «المصرى» بهدف إنسانى نبيل.. طاهر علىّ تدريب الفريق ثم تراجع دون أسباب.. و«جوزيه» متواضع فنياً والأهلى من صنعه

مدرب خلوق، منحته اللجنة الدولية للعب النظيف المنبثقة عن هيئة اليونيسكو بباريس جائزة الخلق الرياضى عام 1985، مختار مختار حقق كلاعب مع العديد من البطولات، اعتزل الكرة فى سن صغيرة للإصابة، وتدرج فى كل المراحل التدريبية حتى وصل إلى منصب المدير الفنى، قاد فرقاً مختلفة وحقق معها بطولات وانتصارات، «الوطن» التقته ودار حوار تحدث فيه عن الاتحاد السكندرى، والنادى ، وظروف الفريق الأحمر، وحسام غالى ومتعب، ومانويل جوزيه، كما تحدث عن المنتخب الوطنى، وأسباب عدم تدريبه للفراعنة، ووجهة نظره فى ، وعودة الفريق للانتصارات، وأمور أخرى داخل الحوار.

■ كيف تقيم تجربتك مع نادى الاتحاد السكندرى حتى الآن؟

- أرى أنها تجربة ناجحة وموفقة؛ فالجهاز الفنى الذى أَشرُف بقيادته تولى المهمة فى الموسم الماضى فى ظل ظروف صعبة ولكن بتوفيق من الله أصبح الفريق يؤدى بصورة جيدة وإن كان هناك بعض الأخطاء التى يعمل الجهاز الفنى على علاجها.

■ ألم يكن لديك تخوف من تدريب فريق حصد نقطتين فى 10 مباريات؟

- بالفعل توليت الفريق وهو فى وضع غير جيد.. تخيل أن فريقاً لعب 10 مباريات تعرض للهزيمة فى 8 مباريات وتعادل فى مباراتين فقط، وعندما توليت المهمة فاز الفريق بتوفيق من الله بخمس مباريات متتالية، وهذا لم يتحقق من دون التوفيق واجتهاد اللاعبين ونجحنا فى الوصول إلى دور الثمانية فى .

■ ما سبب تحول الأداء؟

- توفيق ربنا فى البداية، ثم تأهيل اللاعبين نفسياً وإعادة الثقة فيهم حتى أصبح الفريق مؤهلاً للفوز حتى فى المباريات التى سبق تعرضه للخسارة فيها من نفس المنافسين، كنا نلعب دائماً على الفوز فى كل المباريات.

■ ما المعوقات التى تقف فى طريق فوز الاتحاد السكندرى ببطولة؟

- الأمر ينقسم إلى شقين، الأول يتعلق بالنواحى المادية الناتجة عن الوضع الاقتصادى وعدم وجود موارد بالنادى إلى جانب عدم وجود ملعب تدريب لاستضافة مران الفريق وهو ما أخشى على اللاعبين منه.

■ ما المشكلة فى الملعب؟

- الموسم الماضى لم نشعر بمشكلة ملعب التدريب لأن أبواب استاد الإسكندرية كانت مفتوحة لاستضافة المران 3 أيام فى الأسبوع، والآن يخضع الاستاد لأعمال صيانة وتطوير وهو ما دفعنا للتدريب ببرج العرب وهو أمر شاق للمسافة الكبيرة التى يقطعها اللاعبون من الإسكندرية ذهاباً وإياباً، بما يمثل عقبة كبيرة، وينذر بعواقب وخيمة وبخاصة على اللاعبين الذين يبذلون جهداً بدنياً إلى جانب مشقة الطريق والزحام.

■ ما تقييمك لانطلاقة الفريق خلال الموسم الحالى؟

- أعتقد أنها انطلاقة موفقة فى ظل المنافسة المحتدمة بين جميع الفرق من بداية الموسم.

■ هل الصفقات التى أبرمتها إدارة النادى قادرة على الصمود أمام ملايين أندية القمة؟

- لا أخفيك سراً، إن إدارة النادى تبذل كل جهدها لتوفير احتياجات الجهاز الفنى فى حدود المتاح، وأنا أزعم أن الفريق يضم مجموعة مميزة من اللاعبين لديهم القدرة على تنفيذ تعليمات الجهاز الفنى.

■ ما طموحاتك مع الاتحاد السكندرى خلال الموسم الحالى؟

- هدفنا تقديم عروض جيدة فى الدورى ترضى الجماهير، ولنؤكد أن الاتحاد السكندرى فريق كبير، وفى النهاية أجتهد وأبذل كل جهدى لوضع الفريق فى المكانة التى يستحقها اسمه وتاريخه وجماهيريته الكبيرة.

■ سجلك التدريبى حافل بالمحطات المهمة فما أفضلهم بالنسبة لك؟

- عملت مدرباً مساعداً فى النادى مع الألمانى ديسكى قبل أن أعمل تحت قيادة مانويل جوزيه ثم توليت منصب المدير الفنى لغزل المحلة ثم انتقلت للدورى القطرى قبل أن أتولى قيادة بتروجت 5 مواسم والوحدة السعودى والعروبة، وإنبى وفزت معه بكأس ، والمصرى البورسعيدى والوحدة السعودى والعروبة وأخيراً الاتحاد السكندرى، وكلها محطات مهمة فى مشوارى.

■ ولكن أيها الأهم؟

- أعتقد أن فترة قيادتى لفريق إنبى لأنها شهدت أول لى كمدير فنى وهى ، لكن تجربتى الأفضل كانت مع بتروجت فقد قضيت مع الفريق 5 مواسم ونجحت فى الصعود به إلى الدورى الممتاز مروراً بالدخول فى المربع الذهبى واللعب بالكونفيدرالية.

■ أثار توليك قيادة المصرى البورسعيدى العديد مع علامات الاستفهام كونك من أبناء .. فما ردك؟

- اتخذت خطوة تدريب النادى المصرى البورسعيدى بهدف إنسانى نبيل؛ كان نفسى أكون سبب لإزالة الاحتقان والتوتر بين جماهير الناديين وكنت عايز أعرف لحد إمتى حيفضل التوتر ده، وكان عندى رسالة عايز أوصلها للناس أن نرغب فى العيش بهدوء واستقرار، وكنت أتمنى أن يكون وجودى سبباً فى تهدئة الأجواء ويعيد المياه لمجاريها وفى النهاية كانت تجربة مفيدة وموفقة.

■ كيف كانت تجربتك مع الوحدة السعودى والعروبة؟

- تجربتى مع الوحدة السعودى رائعة وأتشرف بها، توليت العروبة فى ظروف صعبة ولو كان التوفيق حالفنى كنت ممكن أفوز معهم بلقب الدورى.

■ وأين أنت من المنتخب الوطنى؟

- هذا الأمر يخص اتحاد الكرة فهو المسئول عن تعيين المدربين.

■ هل تشعر بالظلم لعدم عملك مع المنتخبات؟

- ببساطة تدريب المنتخبات يحتاج رجل علاقات عامة وأنا لا أجيد ذلك الفن، أنا مليش علاقات مع المقربين من صنع القرار، أنا راجل قنوع بس فى النهاية اللى مسكوا منتخبات مش أحسن منى وأنا مش أحسن منهم، ومش من طبعى أعمل علاقات عشان أشتغل.. الجميع يعلم من هو مختار مختار.

■ لو عُرض عليك العمل مساعداً لمدرب أجنبى فى أو المنتخب.. هل توافق؟

- أرفض تماماً أن أكون الرجل الثانى سواء مع المنتخب أو مع النادى ولو كان أحسن مدرب فى العالم، ببساطة لا يمكن العودة للوراء فأنا فى نهاية سنواتى التدريبية.

■ هل عليك تدريب مؤخراً؟

- مرة واحدة.

■ متى؟

- قبل تولى الإسبانى جاريدو.

■ ماذا حدث؟

- لا أعلم.. اتفقنا على كل الأمور ووصلنا لمرحلة تشكيل الجهاز المعاون، ومناقشة الأسماء المطروحة وفجأة تجمدت الأمور وتراجعوا.

■ والسبب؟

- محبيتش أشغل بالى به، بيتى هو الذى صنع اسمى وشهرتى وأكيد بكون سعيد لما بترشح للمنصب.

■ هل توجد خلافات بينك وبين المهندس محمود طاهر؟

- ليس لدى خلافات مع الإدارة الحالى ولا حتى المجالس السابقة.

■ ماذا عن علاقتك بالكابتن محمود الخطيب؟

- على أفضل ما يرام؛ فهو صديق وأخ عزيز، وأعتقد أنه الأفضل والأصلح لرئاسة لرئاسة النادى فقد بات مؤهلاً لذلك خاصة أننى أشعر أن المهندس محمود طاهر لن يخوض الانتخابات مرة أخرى.

■ ماحقيقة خلافاتك مع الكابتن حسن حمدى؟

- سبق أن أكدت لك أنه لا توجد خلافات مع المجلس الحالى أو المجالس السابق.. والكابتن حسن حمدى قامة رياضية كبيرة، وبذل أقصى جهد له مع النادى وهو الآن فى أشد الحاجة للراحة.

■ تقييمك لحسام غالى؟

- حسام غالى من أهم اللاعبين بالنادى ويمتلك خبرات هائلة، وبطولاته مع الفريق تتحدث عن نفسها ووجوده مهم بالنسبة لناديه ويجب الاستفادة منه.

■ بمَ تنصحه؟

- أنصح حسام غالى باعتزال اللعب دولياً.

■ لماذا؟

- أعتقد أنه حان الوقت لذلك.

■ وبالنسبة لعماد متعب؟

- حزين جداً على عماد متعب وما وصل إليه خاصة أن جلوسة على دكة البدلاء لتلك الفترة الطويلة لا يليق بحجم وموهبة متعب الهداف الذى قدم الكثير للأهلى والمنتخب وأنصحه بأن يجلس مع نفسه وأطالبه بأن يحسم قراره.

■ أتنصحه بالاعتزال؟

- لم أقل ذلك ولكن أنا أثق أن متعب سيتخذ القرار الصائب فى الوقت السليم وهذه هى سنة الحياة لأنه لا يليق باسمه أو إمكانياته أن يظل هكذا.

■ هل ترى أن مشكلة تكمن فى حراسة المرمى؟

- أتصور ذلك، فالأهلى فى حاجة للتعاقد مع حارس مرمى على مستوى عالٍ.

■ هل شريف إكرامى يعانى من مشاكل فنية؟

- عندما تحدثت عن التعاقد مع حارس مرمى أقصد من ذلك أن الدفع بحارس جيد سيعود بشريف إكرامى إلى مستواه ولو تتذكر فى فترة من الفترات تعاقد مع نادر السيد على الرغم من وجود عصام الحضرى وهو ما عاد على مستوى الحضرى بالإيجابية بعد خلق مناخ من التنافسية وتلك الحالة تنطبق على «إكرامى».

■ عملت مساعداً للبرتغالى مانويل جوزيه.. برأيك ما سر تفوقه؟

- أهم ما يميز مانويل جوزيه شخصيته القوية.

■ معنى ذلك أن مقوماته الفنية ضعيفة؟

- لم أقصد ذلك بالطبع فهو يمتلك شخصية قوية تطغى على النواحى الفنية لديه بمعنى أن النواحى القيادية لديه أعلى من النواحى الفنية وهو سر نجاحه بالإضافة إلى قيام الإدارة بتوفير جميع متطلباته من لاعبين وخلق مناخ صحى للعمل.

■ هل صنع اسم مانويل جوزيه؟

- بكل تأكيد، ولولا ما كان مانويل جوزيه أو أى لاعب بالفريق.

■ ومارتن يول.. هل حصل على فرصته؟

- حصل على فرصته كاملة وزيادة.

■ من وجهة نظرك، ما سبب تراجع النادى وخروجه من دورى المجموعات وخسارته لكأس ؟

- هذه هى كرة القدم وارد فيها كل النتائج الفوز والتعادل والهزيمة وأتصور أن حالة من فقدان الثقة قد أصابت اللاعبين وسبب ذلك مشاكل نفسية هى التى أدت لتراجع الأداء والنتائج والفريق قادر هذا الموسم على العودة.

■ هل تسبب خروج صبحى وإيفونا فى تراجع أداء ؟

- أتفق معك فى أن أحد أسباب تراجع هو احتراف صبحى فقط، لكن إيفونا لم يكن له أى تأثير.

■ ما السبب وراء ارتفاع وتفوق فى الفترة الأخيرة؟

- هو السبب فيما وصل إليه .

■ كيف؟

- للأسف، كان هناك ظن بين لاعبى أن لن يتخطى مرحلة معينة بلغة الكورة «ده آخره» وظلوا يتعاملون معه على هذا الأساس أنه الفريق الذى لن يتقدم إلى الأمام إلى أن انقلبت الأمور، واستفاق وتخطى ذلك الحاجز وهنا حدثت المشكلة.

■ تقييمك للزمالك حالياً؟

- فريق كبير ويمتلك حالياً مجموعة مميزة من اللاعبين، فى بعض الأحيان يكون اختيار اللاعبين بالفريق بشكل عشوائى ولكن فى النهاية هم مجموعة لديهم القدرة على إحداث الفارق.

■ أيهما أفضل للأهلى والزمالك المدرب المصرى أم الأجنبى؟

- الأمور لا تقاس بتلك الطريقة، هناك ظروف تتحكم فى ذلك منها التوقيت وأحوال الفريق ومتطلباته، وهناك مدربون مصريون أفضل من الأجانب، وهناك أجانب لم يقدموا المردود الجيد، مش كل المدربين الأجانب فى أفضل من المصريين والعكس.

■ مَن أفضل مدرب أجنبى جاء خلال الفترة الأخيرة من وجهة نظرك؟

- البرازيلى جورفان فييرا، المدير الفنى الحالى لفريق .

■ من وجهة نظرك، مَن أفضل لاعب فى حالياً؟

- بلا تفكير.. محمود عبدالرازق شيكابالا، فهو الآن فى أحسن حالاته منذ رأيته لأول مرة وهو ما يظهر على أدائه ونتائج فريقه.

■ من أفضل حارس مرمى فى ؟

- لا يوجد حراس جيدون.

■ أفضل محترف فى الدورى؟

- ستانلى مهاجم الأفضل حالياً لما يمتلكه من قدرات فنية وبدنية وسرعات عالية.

■ وأفضل محترف مصرى فى الخارج؟

- لاعب روما الإيطالى.

■ توقعك لبطل الدورى؟

- (ضاحكاً): بلا شك أو .

■ ما دور الفرق الأخرى؟

- دور الفرق الأخرى تعطيل أحد الفريقين.. لكن فى النهاية أحد القطبين سيكون بطلاً للدورى.

■ من اللاعب الذى يذكرك بنفسك؟

- حسام عرفات لاعب وادى دجلة.

■ ما السر وراء وصفك بـ«عقدة »؟

- نادٍ كبير ومسألة تكرار الفوز عليه «قدَر» وليس لها علاقة بانتمائى للنادى .

■ إذن، أنت لا تعترف بعبارة «عقدة »؟

- لا طبعاً، نحن أسباب من كان يتخيل فوزى على فى معظم المباريات التى واجهته مع بتروجت أو إنبى مهما فعلت وبحسابات الأرقام والمنطق أحسن منى ولكن هو توفيق ربنا، وأنا راجل آخذ بالأسباب.

■ ما رأيك فى وقوع بين فرق التصنيف الثالث ببطولة أفريقيا؟

- حزين للغاية، ووقوعنا ضمن منتخبات التصنيف الثالث أمر سيئ وسيؤدى إلى تضاؤل فرص المنتخب فى المنافسة لدرجة أننى لا أتخيل أن المنتخب الذى كان يوماً على صدارة التصنيف يوجد الآن فى التصنيف الثالث داخل القارة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من الوطن من خلال الرابط التالي الوطن ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا