رياضة / دوت مصر dotmsr

عيد ميلاده الـ32.. وليد سليمان في صورة ودمعة وكام ذكرى

يحتفل اليوم الخميس، لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي وليد سليمان، بعيد ميلاده الـ32، وذلك بعد أن قاد فريقه لتعزيز صدارة جدول مسابقة الدوري الممتاز، برصيد 32 نقطة، بعد الفوز المقنع على الشرقية بثلاثة أهداف دون رد، في الجولة الـ12 من مسابقة الدوري المصري الممتاز. 

وليد سليمان يمتاز بقدم يسرى قوية وذكية، ويعتبره جمهور  الفريق الأحمر، أحد فرسان الرهان في الفترات الصعبة، لما يمتلكه من خبرات كبيرة، وقدرات فنية وبدنية هائلة. 

حياة لاعب الأهلي مليئة بالعديد من الذكريات التي لا تنسى، ويستعرض "دوت " في التقرير التالي جزء من تلك الحياة، والتي تتلخص في صورة ودمعة وكام ذكرى. 

أولا.. الصورة 

صورة وليد سليمان بقميص الأهلي عندما كان طفلا، مازالت عالقة في أذهان العديد من جماهير ، وساهمت تلك الصورة في انتقال اللاعب للأحمر، لا سيما وأن مسؤولي  تيقنوا أن اللاعب أهلاوي ويحلم بارتداء القميص الأحمر، وبل وساهمت في زيادة شعبية اللاعب في قلوب جماهير ناديه.

 

ثانيا.. دمعة 

في 9 فبراير عام 2015، كان وليد سليمان يحتفل بحفل زفافه، وفي هذا التوقيت وقعن حادثة الدفاع الجوي التي راح ضحيتها 20 مشجعا زملكاويا، وعندما علم الحاوي بالخبر انهمر في البكاء، وأوقف الحفل، تضامنا مع الضحابا، في لقطة لا ينساها جمهور الناديين. 

ثالثا.. كام ذكرى 
العديد من الذكريات التي لا ينساها جمهور ، منهم هدفه التاريخي في مرمى الترجي التونسي بإياب نهائي دوري أبطال إفريقيا عام 2012، والأسيست الرائع بكعب قدمه لمحمد أبو تريكة في الشهيرة بالجونة والتي انتهت بفوز الأأحمر بأربعة أهداف مقابل هدفين، بالإضافة إلى عرضيته المتقنة على رأس عماد متعب في نهائي الكونفدرالية 2014، والتي قادت لتحقيق اللقب للمرة الأولى في تاريخه.

يحتفل اليوم الخميس، لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي وليد سليمان، بعيد ميلاده الـ32، وذلك بعد أن قاد فريقه لتعزيز صدارة جدول مسابقة الدوري الممتاز، برصيد 32 نقطة، بعد الفوز المقنع على الشرقية بثلاثة أهداف دون رد، في الجولة الـ12 من مسابقة الدوري المصري الممتاز. 

وليد سليمان يمتاز بقدم يسرى قوية وذكية، ويعتبره جمهور  الفريق الأحمر، أحد فرسان الرهان في الفترات الصعبة، لما يمتلكه من خبرات كبيرة، وقدرات فنية وبدنية هائلة. 

حياة لاعب الأهلي مليئة بالعديد من الذكريات التي لا تنسى، ويستعرض "دوت " في التقرير التالي جزء من تلك الحياة، والتي تتلخص في صورة ودمعة وكام ذكرى. 

أولا.. الصورة 

صورة وليد سليمان بقميص الأهلي عندما كان طفلا، مازالت عالقة في أذهان العديد من جماهير ، وساهمت تلك الصورة في انتقال اللاعب للأحمر، لا سيما وأن مسؤولي  تيقنوا أن اللاعب أهلاوي ويحلم بارتداء القميص الأحمر، وبل وساهمت في زيادة شعبية اللاعب في قلوب جماهير ناديه.

 

ثانيا.. دمعة 

في 9 فبراير عام 2015، كان وليد سليمان يحتفل بحفل زفافه، وفي هذا التوقيت وقعن حادثة الدفاع الجوي التي راح ضحيتها 20 مشجعا زملكاويا، وعندما علم الحاوي بالخبر انهمر في البكاء، وأوقف الحفل، تضامنا مع الضحابا، في لقطة لا ينساها جمهور الناديين. 

ثالثا.. كام ذكرى 
العديد من الذكريات التي لا ينساها جمهور ، منهم هدفه التاريخي في مرمى الترجي التونسي بإياب نهائي دوري أبطال إفريقيا عام 2012، والأسيست الرائع بكعب قدمه لمحمد أبو تريكة في الشهيرة بالجونة والتي انتهت بفوز الأأحمر بأربعة أهداف مقابل هدفين، بالإضافة إلى عرضيته المتقنة على رأس عماد متعب في نهائي الكونفدرالية 2014، والتي قادت لتحقيق اللقب للمرة الأولى في تاريخه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من دوت مصر dotmsr من خلال الرابط التالي دوت مصر dotmsr ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا