الارشيف / تكنولوجيا / التقنية بلا حدود

eZanga تعثر على مئات التطبيقات الخبيثة في متجر تطبيقات

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

على الرغم من أن متجر تطبيقات يحتوي على نظام قوي لمكافحة الفيروسات إلا أنه فيما يبدو أن هناك موجة جديدة من التطبيقات الخبيثة تمكنت من اختراق النظام؛ حيث اكتشف فريق الحماية من الغش في eZanga مئات التطبيقات المثبتة على هواتف حول العالم والتي تقوم بتوليد لإعلانات مزورة، ووفقًا للشركة فأن أكثر من 300 في متجر التطبيقات يمكن أن تؤدي لفقد حوالي 6.5 مليار من الإعلانات هذا العام.

google play store

وكانت هذه المشكلة قد تم اكتشافها عندما تم العثور على محاولات للنقر على إعلانات في عدد من التطبيقات المثبتة من متجر بلاي ستور بعد مراقبة اثنين من تطبيقات الخلفيات وهما Lovely Rose وتطبيق Oriental Beauty، وخلال فترة 24 ساعة وُجد أن التطبيق قد طلب إجمالي 3061 إعلان أثناء وجود الهاتف في وضع السكون وتم تأكيد 169 نقره ناجحة.

ومنذ يوم 16 يونيو اكتشفت الشركة 317 من هذه التطبيقات على متجر تطبيقات ، وهناك 1300 خبيث آخر من مصادر أخرى. وحسب مصادر فأن النقرة الواحدة تُكلف 0.015 في التطبيقات المفعلة، مما قد يٌكلف المُعلنين ما بين 62000-214000 في اليوم. وتقدر eZanga أن هذه التطبيقات قد تم تثبيتها ما بين 4.1 و14.2 مليون مرة حتى الآن، وتطبيق Clone Camera هو الأكثر شعبييه من بينها حيث تم تثبيته حوالي مليون مرة.

وحدد البحث عدد من مطوري متجر تطبيقات الذين يطلقون تطبيقات متعددة بنفس الخصائص، ومن هؤلاء المطورين Attunable، Classywall، Waterflo, X Soft وغيرهم.

ومن الغريب أن نجد مثل ES File Explorer/Manager PRO يتبع نفس السلوك، إلا أن eZanga صرحت أن البرمجيات الخبيثة موجودة فقط في نسخة كراك من ملف APK وليس النسخة الأصلية التي يتم شراءها من متجر .

أضرار هذه التطبيقات الخبيثة

Play-Store-Anura-Bot-Detections

هذه التطبيقات الإعلانية تستهدف استخدام الجهاز المُضيف لتوليد أرباح إعلانات للشركة الأم؛ فهذه التطبيقات تعرض إعلانات وتتظاهر بأن مستخدم التطبيق قام بالنقر عليها حتى عندما يكون الهاتف في وضع السكون، وهذا يولد كمية صغيرة من عائدات الإعلانات لمطور التطبيق بدون أن يكون هناك أي شخص حقيقي قد شاهد أو نقر على الإعلان وهذا بدوره يؤدي لتجميع أرباح كبيرة على مدار الأيام.

حتى الآن فأنه يتم تحميل هذا النوع من التطبيقات الخبيثة في الغالب كخلفيات حية وغيرها من التطبيقات التجميلية المجانية التي يقوم المستخدم بتثبيتها ونسيانها، وهذه التطبيقات امتدت الآن لتطبيقات الكاميرا ومتصفحات الويب.

هذه التطبيقات خبيثة بشكل خاص حيث أنها لا تمثل أي مشاكل واضحة للمُستخدم، حيث لن يفاجأ بكم من الإعلانات المتطفلة أو تحميل تطبيقات جديدة تلقائيًا على الجهاز أو أي أثر آخر واضح للمستخدم، مما يُبقيها غير واضحة لتقوم بتوليد أرباح للمطور.

ومع ذلك فهذه التطبيقات لها بعض المشاكل الخطيرة سواء بالنسبة للمستخدمين أو لمطوري التطبيقات الأخرى والمعلنين؛ فبالنسبة للمستخدمين فأن هذه التطبيقات تستنزف البطاريات بشكل أسرع وتستهلك البيانات حتى في حين وجود الهاتف في وضع السكون، ويمكن للمستخدمين أيضًا أن يبدأوا في رؤية الاعلانات عبر مختلف الخدمات المجانية التي لا تتعلق بتفضيلاتهم الشخصية.

apps

وعلاوة على ذلك فإن هذه التطبيقات هي نوع من البرامج الضارة، وليس هناك أي أخبار إذا كانت ستصبح أكثر عدوانية في المستقبل، أو ما إذا كان من المحتمل بيع المعلومات التي قام التطبيق بجمعها.

وبالنسبة للصناعة فإن هذا الاتجاه يهدد بتقويض فائدة الإعلانات ومردوديتها للمُعلنين، وبالنسبة للشركات التي تتطلع إلى بيع المنتجات يتم تحويل ميزانيات الإعلانات إلى حسابات مزورة مما يجعل الإعلانات ذات المغزى أكثر تكلفة. هذا بالإضافة إلى تشويه الملامح الإعلانية مما يجعل كفاءة استهداف الإعلانات أكثر صعوبة، مما يرفع تكاليف الوصول إلى الجمهور المستهدف.

عائدات الإعلانات لكل نقرة تتراجع باستمرار وقد تنخفض أكثر من ذلك، مما سيكون له تأثير كبير على عدد من الخدمات والتطبيقات المجانية. هذا بدوره يثني المطورين عن تطوير المزيد من التطبيقات والمنتجات التي من شأنها أن تعتمد على عائدات الإعلانات، مما يجعل متجر بجوجل للتطبيقات مكان أقل حيوية.

وقد صرحت eZanga أنها ستُبلغ بهذه المشكلة على الفور، لذا نأمل أن تتمكن الشركة من الوصول لحل لهذه المشكلة قبل أن تنتشر أكثر.

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من التقنية بلا حدود من خلال الرابط التالي التقنية بلا حدود ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا