تكنولوجيا / اراجيك - تقني

لعبة مريم لم تعد مجانية واصدار قادم لأندرويد.. حقائق ومعلومات عن أول لعبة رعب نفسي عربية!

تصدرت لعبة مريم عناوين الأخبار التقنية خلال الأيام الماضية، وتصدرت قائمة المواضيع الأكثر شيوعًا على شبكات التواصل الاجتماعي في الدول العربية ربما لأنها أول لعبة رعب نفسي عربي تصدر بهذا الشكل على الأجهزة المحمولة، أو ربما للجدل الكبير الذي أثارته هذه اللعبة على الرغم من أنها لم تتم شهرًا كاملًا في متجر تطبيقات AppStore، وفيما يلي مجموعة من المعلومات والحقائق التي صدرت عن اللعبة والتي قد لاتكون قد سمعت عنها إلى الآن:

  • بعد أن قام بتحميلها أكثر من 600 ألف شخص خلال أيام معدودة وبسبب الاقبال الشديد على اللعبة لم تعد لعبة مريم مجانية بالكامل بل أصبحت تضمن عمليات شراء داخل التطبيق للاستمرار في اللعب، ومع أن هكذا خطوة قد تدر الكثير من الأموال على مطوري اللعبة، إلا أنه من المحتمل أيضًا أن يحدث العكس تمامًا وقد يكون ذلك سببًا في انصراف الناس عنها.
  • تتصدر مدينة الرياض السعودية قائمة المدن الأكثر تحميلًا للعبة فقد تم تحميل لعبة مريم فيها أكثر من 320 ألف مرة تحميل حتى لحظات كتابة هذه السطور بحسب نشرها مطور اللعبة.
  • في لقاء مع قناة العربية قال سلمان الحربي صاحب فكرة اللعبة ومطورها أن السؤال الذي أثار الرعب في نفوس الكثيرين عن الأزمة الخليجية مع قطر كان غلطة، وقد وعد بحذفها في أول تحديث، وقد حدث ذلك بالفعل.
  • يعمل فريق تطوير اللعبة على إطلاق اصدار خاص للهواتف العاملة بنظام ، وسيتم توفيرها في المتجر “قريبًا” بحسب الحربي، ومع ذلك فقد ظهرت عدة نسخ مزورة من اللعبة في متجر تطبيقات Google Play وتم تحميلها آلاف المرات، وهي مجرد تطبيقات “سبام” اعلانية لا علاقة لمطوري اللعبة الأصليين بها.
  • عند محاولتك ازالة لعبة مريم من جهازك المحمول قد تظهر لك رسالة تهديد بتحويل حياتك إلى جحيم.. بالتأكيد ليس عليك أن تأخذ هذا الكلام على محمل الجد!
  • لاتقوم اللعبة بحفظ أي معلومات متعلقة بالمستخدم على خوادمها، فهي لاتستقبلها في خوادمها من الأساس بحسب تصريح لمطور اللعبة وتبقى محفوظة محليًا على جهاز المستخدم.
  • لاتشبه لعبة مريم لعبة الحوت الأزرق بأي شكل من الأشكال فبينما لعبة مريم هي مجرد لعبة رعب نفسي، فإن لعبة الحوت الأزرق تطلب من مستخدميها القيام بتصرفات وأفعال تودي بهم في النهاية إلى الانتحار، وهذا تصرف لم ينكره مطور الأخيرة الذي قال أنه قام بتطويرها “لتخليص العالم من هؤلاء المزعجين” فهي لعبة تم تطويرها في الأساس بغرض الأذى وكان اكثر ضحاياها في دول مثل وبريطانيا وروسيا.
  • أكثر ما أثار خوف المستخدمين في اللعبة هو ماتقوم به اللعبة في الخلفية أثناء متابعة المستخدم لعمله الطبيعي على الهاتف أو الجهاز اللوحي، فقد رصد أحدهم أنها تحاول فتح تطبيقات مثل واتساب وهو أمر أثار المزيد من الرعب في قلوب المستخدمين، ولكن اللعبة لن تقوم بأي عمل ضار في جهازك، وهذا جزء من حبكة اللعبة، ومايجعلها لعبة رعب نفسي حقيقية بالفعل.

ربما تكون لعبة مريم قد فتحت المجال أمام نوع جديد من الألعاب لم يكن متوفرًا أو منتشرًا على نطاق كبير في الدول العربية وهو ألعاب الرعب النفسي، فهل قمت بتجربة هذه اللعبة على جهازك؟ وهل ستستمر اللعبة في النجاح والانتشار خاصة بعد أن أصبحت لعبة مدفوعة، وهل تتوقع أن نشهد ظهور منافسين جدد وألعاب أخرى من هذا النوع خلال الفترة القادمة؟ سننتظر الأيام والأسابيع القادمة لنحصل على الاجابات.

إخلاء المسؤولية

مقال "لعبة مريم لم تعد مجانية واصدار قادم لأندرويد.. حقائق ومعلومات عن أول لعبة رعب نفسي عربية!" لا يعّبر بالضرورة عن رأي فريق تحرير خبر 24. يمنع منعاً باتاً نقل أي جزء من المحتوى بأي شكل كان الا بعد الحصول على موافقة خطية من الإدارة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من اراجيك - تقني من خلال الرابط التالي اراجيك - تقني ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا