بوابة فيتو / بوابة فيتو

«راقب نائب»: تفرقت الجبهات تزامنا مع الاحتفال بذكرى ثورة 30 يونيو

أكد محمد بدر، منسق عام حملة "راقب نائب"، أن الذكرى الرابعة لثورة الثلاثين من يونيو، حلت وتفرقت الكتلة التي شاركت في فعاليات تلك الثورة وتزداد تلك الفرقة يوما بعد يوم، في ظل تعارض المصالح.

وقالت الحملة في بيان لها منذ قليل: إنه في ظل حكم جماعة الإخوان وبعد الإعلان الدستوري لمحمد مرسي توحدت العديد من الجبهات المختلفة ايدلوجيا وسياسيا على كافة المستويات الفكرية والسياسية، وانشئ عبر هذا التوحد جبهة قوية شاركت بفاعلية في 30 يونيو، الأمر الذي دفع عبد الفتاح الدفاع آنذاك – أن يتحرك بناء على الحراك الواسع للشارع المصري، الأمر الذي دفعه لإعلان تدخل القوات المسلحة من أجل حماية الوطن في الإعلان عن عزل محمد مرسي وإعلان خارطة المستقبل.

وأشارت الحملة إلى أنه على الرغم من تأخر تنفيذ بنود خارطة المستقبل والعقبات التي واجهت الدولة المصرية من أجل تنفيذ بنود الخارطة، إلا أننا يمكننا القول بأن خارطة المستقبل تم تنفيذها – طبقا للبنود الشكلية للخارطة - وبالرغم من أن جبهة 30 يونيو شاركت بالكامل عبر مجموعة من رموزها في وضع وصياغة تلك الخارطة إلا أن تلك الجبهة تفتت عبر السنوات أثناء تنفيذ بنود تلك الخارطة، وهو أمر طبيعي في ظل تعارض المصالح السياسية - بعد اختفاء أسباب توحد تلك الجبهة - بالإضافة إلى الاختلاف حول آليات تنفيذ بنود خارطة الطريق كذلك الاختلاف حول أولويات التطبيق.

وتابعت: "بعيدا عن النخبة السياسية وصراعتها المحتدمة فإنه يُمكننا القول بأن أبرز ما حققته ثورة 30 يونيو هو الحفاظ على الهوية المصرية والقضاء على الفاشية الدينية لجماعة الإخوان وشركائها، كما تمكنت الدولة المصرية بعد الثلاثين من يونيو من التصدي للعمليات الإرهابية التي أوقعت العديد من الشهداء".

وأشارت الحملة إلى أن ثورة الثلاثين من يونيو، تمكنت من تنفيذ الاستحقاقات الانتخابية سواء الرئاسية أو البرلمانية بالإضافة إلى تعديل شبه كامل للدستور المصري الذي حاز على توافق أشبه بالإجماع من الشارع المصري، وعلى مستوى العلاقات الدبلوماسية الخارجية فقد شهدت الساحة الدولية تطورا ملحوظا للدور المصري بعد الثلاثين من يونيو عما قبله وان كان هذا التطور لا يرضي طموحات الشعب المصري حيث لم تتمكن الدولة المصرية من استعادة كامل ريادتها الدولية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من بوابة فيتو من خلال الرابط التالي بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا