الارشيف / المرأة / وكالة أخبار المرأة

الأمم المتحدة: السلام لن يكون مستداما في جنوب السودان بدون مشاركة النساء



" وكالة أخبار المرأة "

بعد لقائه في مدينة بانتيو بجنوب السودان مع نساء أجبرهن الصراع العنيف على النزوح، قال جان بيير لاكروا وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام إن السلام لن يترسخ ولن يكون مستداما إذا لم يكن سكان هذا البلد، وخاصة النساء، جزءا فاعلا من عملية تحقيقه.
الزيارة المكثفة التي استمرت لثلاثة أيام ضمت وفدا مشتركا رفيع المستوى من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي تفقد ضمن برامجه موقعا لحماية المدنيين يستوعب حوالي 120 ألفا من النازحين والنازحات.
وقد التقى الوفد بنساء اضطررن للهرب، مع أطفالهن، مشياً على الأقدام لمسيرة خمسة أيام إثر اندلاع الصدامات العنيفة في ولاية الوحدة، للوصول إلى هذا المخيم.
واستمع أعضاء الوفد للنازحات، ومن بينهن نياميل ملوال جييج التي حكت عن الظروف الرهيبة التي تعرضت لها:
"كان اغتصاب النساء يحدث طوال هذه الفترة، وتجد أن الذين يغتصبون هم أحداث أصغر سنا من عمر أطفالنا. أحيانا تجد خمسة أو عشرة منهم يصطفون لاغتصاب سيدة واحدة. هذه هي أكبر التحديات التي نواجهها. إننا نقدر زيارتكم ونصلي من أجل أن تجلب لنا هذه الزيارة السلام في البلاد ".
وخاطب وكيل الأمين العام الحضور مؤكداً على أن بإمكان النساء أن يعتمدن على الأمم المتحدة التي ستبذل قصارى جهدها لضمان عودة السلام إلى بلادهن التي ابتليت بخمس سنوات من الحرب الأهلية منذ استقلالها. وقال جان بيير لاكروا:
 "إنهن يطمحن لإسماعنا أصواتهن ويتطلعنَ إلى أن يكن جزءا من جهود إعادة السلام إلى بلادهن، وهذه رسالة سنأخذها معنا. نحن مقتنعون بأن السلام لن يتحقق ولن يكون مستداما إذا لم يكن سكان هذا البلد، ولا سيما النساء، جزءا من العملية. إن لم يشاركن فيها على كافة المستويات، فلن يكون السلام مستقرا ومستداما ".
ووعد الاتحاد الإفريقي بدعم ملموس لعملية السلام، بما في ذلك نشر فرقة من الوسطاء قوامها مائة امرأة شابة ليعملن في جميع أنحاء البلاد، مع تأسيس المشاريع الجديدة لتحسين التعليم وتوفير فرص العمل.
 وأكدت السيدة سبيسيوزا وانديرا كازيبوي من الاتحاد الأفريقي للنازحات على الدور الهام الذي ستلعبه المرأة في تشكيل مستقبل البلد، خصوصا بعد أن تم توقيع اتفاق للسلام وانخفاض أحداث النزاع.
ودعا وفد الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي إلى ضمان تمثيل حقيقي للمرأة بنسبة لا تقل عن 35 في المائة من مناصب الحكم الانتقالي، وفي المحكمة المختلطة المزمع تشكيلها لضمان مساءلة مقترفي الجرائم ضد الإنسانية، خصوصا تلك التي استهدفت النساء، ضحايا النزاع الوحشي في هذا البلد.

ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا وكالة أخبار المرأة لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا