أخبار العالم / أبابيل نت

رجل أعمال من أصل يمني يمتلك نصف إثيوبيا



رغم إطلاق سراح معظم المعتقلين في بتهم الفساد لا يزال محمد حسين العمودي، أحد كبار رجال الأعمال السعوديين على المستويين المحلي والعالمي، نزيل السجن. فمن هو الشيخ العمودي الذي وصفته مجلة فوربس ذات يوم بأنه أغنى شخص أسود في العالم؟

قالت قناة “بي بي سي عربي ” أن حياة العمودي شهدت منعطفا حادا في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي عندما تم احتجازه في فندق ريتز كارلتون في الرياض إلى جانب العديد من الأمراء والمسؤولين على خلفية تهم بالفساد. والعمودي، 71 عاما، من مواليد إثيوبيا عام 1946، ابن رجل أعمال يمني وأم إثيوبية، هاجر إلى في سن المراهقة حيث صار مواطنا سعوديا في ستينيات القرن الماضي. تقدر ثروته بنحو 13.5 مليار ويعمل بشركاته نحو 40 ألف شخص، وصنف ثاني أغنى رجل عربي حسب مجلة فوربس الأمريكية عام 2008.

ويقول مساعدوه إنه كان على علاقة وثيقة بالأمير سلطان بن عبد العزيز الذي كان وزيرا للدفاع ووليا للعهد وتوفي عام 2011 حيث أدار العمودي أعماله اعتمادا على أموال الأمير ونفوذه ومن حلفائه الأقوياء أيضا الملياردير خالد بن محفوظ الذي ارتبط اسمه ببنك الاعتماد والتجارة الذي انهار عام 1991. و في الثمانينيات قامت شركاته بإنشاء مرافق تخزين النفط تحت الأرض، كما دخلت شركاته مجالات متنوعة مثل البناء والهندسة والأثاث والأدوية.

إثيوبيا

وعن نفوذه في إثيوبيا تقول وثائق وزارة الخارجية الأمريكية التي تسربت لويكيليكس إنه ومنذ عام 1994 حصلت شركاته على امتياز أغلب المشاريع في ذلك البلد وتغطي أنشطتها مجالات عديدة بداية من القهوة وحتى السياحة. وقالت نيويورك تايمز إن العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز كان مؤيدا لمبادرته “النجمة للتنمية الزراعية”، وهو المشروع الزراعي الكبير في إثيوبيا، والذي أطلق لتزويد بالأرز.

ويعد العمودي داعما رئيسيا للنظام في إثيوبيا لدرجة أن المعارضة أعربت عن ارتياحها لاحتجازه وذلك بحسب سيماهاغن أبيبي الأستاذ المساعد للدراسات الدولية بجامعة إنديكوت. بينما أعلن الحزب الحاكم أن ما حدث “خسارة”. كما قال هينوك غابيسا الأستاذ الزائر بكلية الحقوق بجامعة واشنطن ولي: “إن حضور أو غياب الشيخ العمودي في أثيوبيا يشكل فارقا كبيرا”.

ومثل الأمير الوليد بن طلال كان العمودي من المتبرعين بملايين الدولارات لمؤسسة كلينتون. وقد عرض طائرته الخاصة على الرئيس السابق كلينتون كي يتوجه بها لإثيوبيا عام 2011، وقد أثار هذا العرض مناقشة داخل المؤسسة بحسب رسائل إلكترونية مسربة. ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها اسم العمودي محل جدل في الولايات المتحدة فبعد ثلاث سنوات من الهجوم على مركز التجارة العالمي عام 2001 وجهت دعوى قضائية الاتهام للعمودي بتمويل الإرهاب من خلال التبرعات لجمعيات خيرية مثيرة للجدل وقد رد متحدث باسم الشيخ بأن هذا الاتهام نجم عن الخطأ في تحديد الهوية.



ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا أبابيل نت لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا