الارشيف / أخبار العالم / المساء برس

تمهيداً لضربها بالطيران.. وزير إعلام الشرعية: مخازن اليونسيف تحوي أسلحة



الرياض – المساء برس| في شرعنة وتمهيد لضربها بالطيران، قال وزير الإعلام في حكومة الشرعية الموالية للتحالف معمر الإرياني والمقيم في العاصمة الرياض إن مخازن منظمة اليونسيف التابعة للأمم المتحدة في مدينة الحديدة تحتوي على أسلحة وآليات عسكرية تابعة للقوات المشتركة التابعة لحكومة صنعاء.
وقال الإرياني في تغريدات على صفحته بتويتر إن الحوثيين “أدخلوا عناصرهم المسلحة وآليات عسكرية إلى مخازن اليونسيف وبرنامج الغذاء العالمي بمنطقة الحمادي بمحافظة الحديدة وصوامع البحر الأحمر”.
وشن الإرياني هجوماً على منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، متهماً إياها بأنها تمارس دور المحامي عن الحوثيين، ويأتي هجوم الإرياني على المسؤولة الأممية بعد أن أكدت الأخيرة في بيان صحفي اليوم الخميس أن “الوضع في الحديدة قد تدهور بشكل كبير خلال الأيام القليلة الماضية، وإن مئات الآلاف يشعرون بالرعب بسبب القصف الجوي وإطلاق القذائف”.
وفي تحذير أممي مسبق على استهداف طيران التحالف لمخازن الأمم المتحدة بالحديدة، قالت غراندي في بيانها “إن المطاحن في الحديدة تطعم الملايين”، معربة عن القلق بشأن “مطحنة البحر الأحمر التي يوجد بها حالياً 45 ألف طن متري من الغذاء يكفي لإطعام 3.5 مليون شخص لمدة شهر”، مضيفة إن “تدمير المطاحن أو عرقلة عملها، سيؤدي إلى تكلفة بشرية لا يمكن حسابها”.
وكان طيران التحالف قد استهدف بعدة غارات جوية محيط مطاحن البحر الأحمر بالتزامن مع التصعيد العسكري الذي يشنه في الساحل الغربي بهدف التقدم نحو مدينة الحديدة والسيطرة على الكيلو 16 بهدف إطباق الحصار على المدينة.
وتحتوي مخازن منظمة اليونسيف في مدينة الحديدة على 70% من كميات الأغذية التابعة للأمم المتحدة، وهو ما أدى إلى تحذير المسؤولة الأممية من استهدافها مرة أخرى.
من جانبه أكد مصدر مسؤول بالمجلس المحلي بمحافظة الحديدة عدم وجود أي قوات عسكرية أو عتاد قتالي داخل مخازن الأغذية في الحديدة.
ونفى المصدر في تصريح خاص لـ”المساء برس” ما وصفها بـ”مزاعم وأكاذيب الوزير في الشرعية معمر الإرياني الذي يشرعن قتل أبناء بلده وقطع الغذاء عنهم حتى الموت”، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة ومسؤوليها في اليمن يعلمون جيداً من الذي يستخدم الحصار الاقتصادي وورقة المساعدات الأممية كوسيلة حرب.
مصدر حقوقي في صنعاء أكد بدوره أن “تصريحات الإرياني تهدف إلى شرعنة مسبقة لضرب مخازن الغذاء بهدف التضييق أكثر على الشعب اليمني والنازحين والمعدمين إلى جانب التصعيد العسكري والقصف الجوي الذي فشل في تحقيق تقدم عسكري”، مضيفاً إن استخدام ورقة قطع الأغذية وضرب مخازنها وشرعنة مسؤولين في الشرعية لهذا القصف، يعد جريمة حرب ضد المدنيين.

ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا المساء برس لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا