الارشيف / أخبار العالم / huffpostarabi

غضبٌ دولي من "هتلر الفلبين".. شبّه إبادته لتجَّار المخدرات بتخلُّص النازي من اليهود

PRESIDENT OF THE PHILIPPINES

Leandro Salvo Daval Jr / Reuters

رفض رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي السبت 1 أكتوبر/تشرين الأول 2016 التراجع عن تصريحاته التي أعرب فيها عن رغبته في قتل الملايين، مع تزايد الإدانة الدولية له لتشبيهه الحرب ضدَّ الجريمة بالإبادة التي ارتكبها الزعيم النازي هتلر ضدَّ اليهود.

وواجه دوتيرتي إدانةً دولية بعد أن شبه الجمعة حملته ضد المخدرات التي خلفت ثلاثة آلاف قتيل، بحملة الزعيم النازي أدولف هتلر للقضاء على اليهود.

وفي مواجهة الإدانات الدولية، أصدر المتحدث باسمه بياناً أكد فيه أن الرئيس لم يكن يرغب في مقارنته مع هتلر، إلا أنه أكد أنه على استعداد لقتل ثلاثة ملايين شخص في حربه ضد الجريمة.

"لا نقلِّل من المحرقة"

وقال المتحدث أرنستو أبيلا في بيان "لا نرغب في أن نقلل من هول فقدان 6 ملايين يهودي في المحرقة.. إن إشارة الرئيس إلى المجزرة بعيدة كل البعد عن الطريقة التي صوّر بها على أنه سفاح وأنه هتلر، وهي وصمة يرفضها".

إلا أن المتحدث أكد أن الرئيس كان يريد أن يقول أنه يريد قتل ملايين الناس في الفلبين لتحقيق غايته بالقضاء على المخدرات.

وأضاف "دوتيرتي كان يشير إلى الاستعداد لقتل ثلاثة ملايين تاجر مجرمين لإنقاذ مستقبل الجيل المقبل والبلاد".

والجمعة أشار دوتيرتي إلى حملة هتلر لإبادة اليهود أثناء مناقشته الحملة ضد المخدرات. وقال "يوجد ثلاثة ملايين مدمن على المخدرات (في الفلبين). وسأكون سعيداً لذبحهم".

وأضاف "إذا كان هناك هتلر في ألمانيا، فسيكون للفلبين هتلر (..) ولكن هل تعلمون، أود أن يكون ضحاياي جميعاً من المجرمين للقضاء على مشكلة بلادي وإنقاذ الجيل المقبل من الهلاك".

ومنذ تولي دوتيرتي السلطة في 30 حزيران/يونيو قتلت الشرطة أكثر من 1200 شخص، كما قتل نحو 1800 آخرين في ظروف غامضة، طبقاً لأرقام رسمية.

إدانة دولية

سارع كبار المسؤولين الأميركيين ومبعوث المتحدة لحقوق الإنسان والحكومة الألمانية والجماعات اليهودية إلى إدانة تصريحات دوتيرتي.

فقد دانت الولايات المتحدة، المستعمر السابق للفلبين والتي كانت أقوى حلفاء البلاد قبل تولي دوتيرتي الرئاسة، التصريحات.

وقال مارك تونر نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن "أؤكد أن العلاقة يجب أن تكون قائمة على المبادئ المشتركة والقيم الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، والكلمات تعتبر مهمة".

وأضاف "وفي هذا السياق فإن تصريحات الرئيس دوتيرتي هي خروج كبير عن التقاليد. ونجدها مقلقة".

كما وصف الدفاع الأميركي آشتون كارتر تلك التصريحات بأنها "مقلقة للغاية".

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان "إنه تصريح مؤسف وإننا واثقون بأن رئيس الفلبين سيجد وسيلة لتوضيح أقواله".

ضدَّ الإنسانية

وبحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية وصفت الحكومة الألمانية تعليقات دوتيرتي بأنها غير مقبولة.

وقال مارتن شايفر -المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية- إنَّه "لا يمكن مقارنة أي فعل بالفظائع الفريدة التي تم ارتكابها في الهولوكوست".

ووصف رونالد لاودر رئيس المؤتمر اليهودي العالمي تعليقات دوتيرتي بالشائنة، وطالبه بالاعتذار والتراجع عما قال.

وصرح قائلاً إنَّ "تعاطي المخدرات هي قضية هامة. ولكن ما يقوله دوتيرتي ليس فقط غير إنساني، ولكنه يُظهِر ازدراءً مرعباً للحياة البشرية. وهذا الأمر مؤسف بالنسبة لرئيس تم انتخابه بشكل ديمقراطي في بلد عظيم كالفلبين".

وعلق فيل روبرتسون –نائب مدير منطقة آسيا في منظمة هيومان رايتس واتش– على الأمر بأن المسألة محيرة للغاية، فما السبب الذي قد يجعل أي شخص يقارن نفسه بأحد أكبر القتلة في تاريخ البشرية؟.

وقال "هل يريد دوتيرتي أن يذهب إلى المحكمة الجنائية الدولية؟ لأنه حالياً يشق طريقه إليها".

وحذّر أداما دينغ مستشار المتحدة الخاص لتجنب الإبادة من ارتكاب ضد الإنسانية داعياً دوتيرتي إلى "ممارسة ضبط النفس في استخدام لغته التي يمكن أن تفاقم التمييز والعداوة والعنف وتشجع على ارتكاب الأعمال الإجرامية التي إذا انتشرت أو أصبحت منهجية يمكن أن تصبح ضد الإنسانية".

وداخل البلاد انتقدت حليفتا دوتيرتي في الكونغرس سارة ألاغو ومارجوهارا توكاي من حزب "الشباب" الصغير، تصريحاته، وقالتا في بيان "عندما يتعلق الأمر بسياستنا الخارجية المستقلة.. ندين لك بالولاء المطلق. ولكن عندما تبدأ بمقارنة نفسك بهتلر، لن نقبل بذلك".

وواجه دوتيرتي في الأشهر الأخيرة انتقادات الحكومات الغربية والجماعات الحقوقية بسبب عمليات القتل خارج إطار القانون.

ودعا الرئيس الأميركي باراك أوباما دوتيرتي إلى خوض حربه ضد المخدرات "بالطريقة الصحيحة" واحترام حكم القانون.

وعادة ما يرد دوتيرتي (71 عاماً) بلغة مستفزة على منتقديه، ويؤكد أنه لا يفعل أي شيء غير قانوني.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من huffpostarabi من خلال الرابط التالي huffpostarabi ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا