الارشيف / أخبار العالم / دوت مصر dotmsr

لمهمات سرية.. تركيا ترسل القوات الخاصة لسوريا

نشرت صحيفة "الإندبندنت" تقريرا حصريا حول العمليات العسكرية التركية في ، وقالت فيه إن تركيا أرسلت ألف جندي من القوات الخاصة لمهمات سرية في .

وذكرت الصحيفة إن توقيت إرسال الجنود يأتي مع تزايد التوتر بين أنقرة وواشنطن بسبب رفض الولايات المتحدة تسليم المعارض المنفي فتح الله جولن لتركيا التي تتهمه بتدير محاولة الانقلاب العسكري.

وأشارت الصحيفة إلى أن بينما ينظر العالم للدمار والقتال في حلب، فإن تركيا أرسلت قوات على الأرض في مع مدرعات وطائرات مقاتلة ومن بين الجنود ، الف جندي من القوات الخاصة يتحركون داخل العمق السوري بجانب عدد من فصائل المعارضة لإنشاء منطقة أمنة على الحدود التركية السورية بحسب قول الصحيفة.

وركزت الصحيفة على أن توقيت العمليات التركية يأتي أيضا مع دفء في العلاقات مع موسكو المشغولة حاليا بمساعدة الجيش السوري في الاستيلاء على حلب، بينما تضرب تركيا المقاتلين الأكراد الذين يعدون من أهم حلفاء أمريكا في ، وأصدرت واشنطن بالفعل تحذيرات لتركيا من استهداف الأكراد.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعلن أن الهدف التالي للقوات التركية سيكون  تجمعات داعش في مدينة الباب، والتي قال عنها الخارجية الأمريكي أشتون كارتر إن واشنطن لا تريد رؤية القوات التركية أو قوات الجيش السوري الحر بها.

ويذكر أن مدينة الباب تعد أيضا هدفا للمقاتلين الأكراد ولذا نظرت أنقرة لتصريحات كارتر بأنها دليل على الدعم الأمريكي للأكراد.

نشرت صحيفة "الإندبندنت" تقريرا حصريا حول العمليات العسكرية التركية في ، وقالت فيه إن تركيا أرسلت ألف جندي من القوات الخاصة لمهمات سرية في .

وذكرت الصحيفة إن توقيت إرسال الجنود يأتي مع تزايد التوتر بين أنقرة وواشنطن بسبب رفض الولايات المتحدة تسليم المعارض المنفي فتح الله جولن لتركيا التي تتهمه بتدير محاولة الانقلاب العسكري.

وأشارت الصحيفة إلى أن بينما ينظر العالم للدمار والقتال في حلب، فإن تركيا أرسلت قوات على الأرض في مع مدرعات وطائرات مقاتلة ومن بين الجنود ، الف جندي من القوات الخاصة يتحركون داخل العمق السوري بجانب عدد من فصائل المعارضة لإنشاء منطقة أمنة على الحدود التركية السورية بحسب قول الصحيفة.

وركزت الصحيفة على أن توقيت العمليات التركية يأتي أيضا مع دفء في العلاقات مع موسكو المشغولة حاليا بمساعدة الجيش السوري في الاستيلاء على حلب، بينما تضرب تركيا المقاتلين الأكراد الذين يعدون من أهم حلفاء أمريكا في ، وأصدرت واشنطن بالفعل تحذيرات لتركيا من استهداف الأكراد.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعلن أن الهدف التالي للقوات التركية سيكون  تجمعات داعش في مدينة الباب، والتي قال عنها الخارجية الأمريكي أشتون كارتر إن واشنطن لا تريد رؤية القوات التركية أو قوات الجيش السوري الحر بها.

ويذكر أن مدينة الباب تعد أيضا هدفا للمقاتلين الأكراد ولذا نظرت أنقرة لتصريحات كارتر بأنها دليل على الدعم الأمريكي للأكراد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من دوت مصر dotmsr من خلال الرابط التالي دوت مصر dotmsr ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا