الارشيف / أخبار العالم / RT Arabic

نتنياهو: لا توجد حكومة أكثر دعما للاستيطان منا

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاثنين 31 أكتوبر/تشرين الأول المستوطنين اليهود إلى "ضبط النفس"، وذلك في إطار مساعيه لتجنب عاصفة سياسية داخلية.

وقال نتنياهو، في افتتاح الجلسة الشتوية للبرلمان، إن "المسؤولين الحكوميين طلبوا في وقت سابق من الاثنين من المحكمة العليا تمديد المهلة النهائية المحددة بتاريخ 25 ديسمبر/كانون الأول القادم لإخلاء المستوطنين من مستوطنة (عمونا) العشوائية في الضفة الغربية".

وأضاف أن "التأجيل سيتيح الفرصة للتوصل إلى حل مسؤول للقضية"، التي تعتبر حساسة لحكومة نتنياهو اليمينية، والتي تعتمد على دعم المستوطنين بشكل كبير.

وقررت المحكمة العليا الإسرائيلية أن "هذه البؤرة الاستيطانية، التي بنيت في تسعينات القرن الماضي، اقيمت على أراض فلسطينية خاصة، ويجب إزالتها قبل 25 ديسمبر/كانون الأول عام 2016".

ويجد نتنياهو نفسه بين ضغط لوبي المستوطنين الإسرائيليين ومن يدعمهم داخل حكومته من جهة، وضغوط المجتمع الدولي وحليفه الأمريكي، من جهة أخرى.

ويثير حماس نتنياهو لبناء المستوطنات في الضفة الغربية غضب الولايات المتحدة، ويتردد أن نتنياهو يخشى من أن تخرج إدارة أوباما في أسابيعها الأخيرة في الحكم عن تأييدها التقليدي لإسرائيل، وأن تؤيد أو لا تصوت بالفيتو على الأقل، على قرار لمجلس الأمن يحدد معايير حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقال نتنياهو، أمام الكنيست إن "الرئيس أوباما قال من على منبر المتحدة في 2011، إن السلام لن يتحقق من خلال قرارات الأمن، ولكن من خلال المفاوضات المباشرة".

وأضاف "هذا صحيح، وصائب.. وأريد أن أصدق أنه سيظل على موقفه ولا يتخلى عن سياسة الولايات المتحدة التقليدية"، وتابع "وعلى أية حال، إسرائيل ستعارض أي محاولة خارجية لفرض شروط علينا".

وفي مستهل كلمة نتانياهو غادر أعضاء البرلمان من حزب "القائمة العربية الموحدة" القاعة، كما قاطع البعض كلمته.

والمستوطنات الإسرائيلية غير شرعية بموجب القانون الدولي، كما تشكل حجر عثرة أمام جهود السلام نظرا لإنها تقام على أراض يعتبرها الفلسطينيون جزءا من دولتهم المستقبلية.

واقيمت مستوطنة "عمونا" التي سكنها نحو 40 عائلة من المستوطنين على أراض يملكها فلسطينيون تقدموا بشكاوى للمحاكم الإسرائيلية لإزالة المستوطنة، ووافقت المحكمة على طلبهم، لكن التنفيذ ظل متعطلا.

المصدر: أ ف ب

هاشم الموسوي

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من RT Arabic من خلال الرابط التالي RT Arabic ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا