الارشيف / أخبار العالم / وطن

إعلامية سعودية: الحصار على قطر هدفه تقسيم الأمة وليس محاسبتها

وجهت الإعلامية السعودية والمذيعة براديو “مونت كارلو” إيمان الحمود، انتقادات لاذعة للسياسة التي تتبعها الدول المحاصرة لقطر، مؤكدة بان هذه السياسة هدفها تقسيم الأمة وليس محاسبة قطر، على حد قولها.

 

وقالت “الحمود” في تدوينات لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” ردا على أحد المتابعين الذي أشاد برأيها في الأزمة الخليجية: ” ان نختلف او ان نحاسب بَعضنا على اخطاء الماضي شيء .. وان نسعى لفرقة الأمة شيء اخر .. قضيتنا قضية أمة يسعون لتقسيمها”.

 

كما ردت في تدوينة اخرى على من اتهمها ببيع نفسها لقطر قائلة: ” لاتقلق عزيزي بدأوا فعلا بفبركة اسمي على تقارير من هذا النوع .. لكنني تعلمت ان لا اخاف في الحق لومة لائم .. دمت بخير !!”.

 

وكانت “الحمود” قد تسببت بحالة من الهجوم الشديد عليها من قبل السعوديين وسط تلفيق اتهامات لها بأنه مدعومة من قطر، وذلك لسخريتها وتشكيكها في القائمة الإرهابية التي أصدرتها دول رباعية المقاطعة.

 

وقالت “الحمود” خلال مشاركتها في برنامج تلفزيوني على قناة “فرانس 24″:” أن الشروط المفروضة على قطر هي شروط تعجيزية”، مضيفة بأن النظر للائحة الإرهاب الصادرة عن دول المقاطعة توحي بأن من وضعها ليست السعودية أو الإمارات والبحرين لتؤكد بأن من وضعتها هي .

 

وعبرت “الحمود”عن سعادتها لأن دول الخليج قررت أن تحارب وتحاكم الإرهاب، إلا أنها استنكرت ما جاء في القائمة من أسماء قائلة: ” لنأخذ مثلا الشيخ القرضاوي..ترونه محرض على الإرهاب أوك على عيني وراسي ولكن ألا يوجد في السعودية تحديدا شيوخ يحرضون على الإرهاب”، مؤكدة بأن النظام السعودي لا يستطيع أن يضع أسماء شيوخ سعوديون محرضون على الإرهاب لأنها “مكلفة سياسيا”  ولها قاعدة شعبية كبيرة، مضيفة تم “وضع بعض الشخصيات التي لا تعني الكثير”، في إشارة للقرضاوي.

 

وأكدت “الحمود” بأن هذه الدول الخليجية كانت تبحث عن كبش فداء لتقديمه للرئيس الامريكي دونالد ترامب، مشيرة إلى ما كشفه “ترامب” حول سؤاله عن الدول التي تدعم الإرهاب فأشاروا له إلى قطر.

 

واعتبرت الحمود أن محاصرة قطر لن تميتها مؤكدة بأن قطر تملك الشارع في الخليج.

 


Also published on Medium.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من وطن من خلال الرابط التالي وطن ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا