الارشيف / يالا كورة / يالا كورة

ديربي مدريد.. انتقالات أظهرت "العداوة".. سانشيز وشوستر وراؤول "مجاناً" كتب: أحمد شريف

كتب: أحمد شريف

يبدو أن العداوة الجماهيرية بين وأتلتيكو مدريد الأسبانيان لم تكن جماهيرية فقط، ولكنها انتقلت إلى الإدارات أيضاً في ظل قلة الصفقات بين الفريقين.

قد تعود العداوة بين الريال وأتلتيكو إلى أسباب طبقية، فمعسكر الملكي دائماً ما يصنف نفسه بين أصحاب النفوذ والقوة، بينما يرى أبناء الكالديرون أنهم من الطبقة الكادحة المحاربة لكسب الرزق.

القائد العسكري فرانثيسكو فرانكو والذي سبق له تولي رئاسة أسبانيا كان من بين الذين أدوا إلى حالة العداوة بين الطرفين، بعدما أطلق تصريحاً أدى إلى زيادة الصدع بين الطرفين.

"الريال هو أفضل سفارة قد حظينا بها" كان ذلك تعليقاً من الرئيس الأسباني السابق، وهو ما اعتبره مشجعي أتلتيكو بمثابة التفرقة بين الفريقين ليُطلق لقب "فريق العار والحكومة" على الملكي.

التعاون بين إدارة الناديين كان، وما زال، ضئيلاً للغاية خاصة فيما يخص الانتقالات بينهما، والتي كانت بدايتها عام 1932 عندما انتقل جاسبر رابيو من الريال إلى أتلتيكو.

سنوات عدة مرات، تصل إلى 30 عاماً كاملاً كي يتم الانتقال الثاني بين الفريقين حينما وقع رامون جروسو على عقود انتقاله لأتلتيكو من الفريق الثاني في .

الانتقال الأبرز

الديربي الأول بين وأتلتيكو مدريد كان في عام 1929، ليمر بعده 56 عاماً لم ينتقل خلالهم لاعبين بين الفريقين سوى الثنائي رابيو وجروسو.

قد يكون المكسيكي هوجو سانشيز هو الانتقال الأبرز في الفترة التالية بعدما رحل عن صفوف الأتلتي نحو الملكي عام 1985 في ثالث الصفقات بين الفريقين رعم مرور 56 عاماً على تاريخ مواجهاتهما.

سانشيز الذي لعب لأتلتيكو مدريد لمدة خمسة مواسم خاض خلالهم 33 بحصيلة تهديفية وصلت إلى 14 هدفاً، إلا أنه ظل مع الريال لسبع مواسم ليلعب خلالهم 146 مواجهة مسجلاً 106 هدفاً.

شوستر العادل

عام 1990 شهد انتقال آخر هام بين الفريقين، الألماني بيرند شوستر الذي قدم الكثير لبرشلونة وتألق معه بالمشاركة في 107 في ثمان سنوات رحل بعدها إلى في انتقال مفاجيء نظراً للحساسية الأخرى بين الفريقين.

ورفض أن يكون شوستر محدثاً لمفاجأة واحدة فقط، فانتقل بعد عامين فقط إلى أتلتيكو مدريد ليظل معه لمدة ثلاثة مواسم محققاً نفس الأرقام التي حققها مع الملكي في الحقبة السابقة.

50 وتسعة أهداف هي نفس أرقام شوستر مع كلاً من الريال وأتلتيكو على حدة، وكأنه رفض أن يفضل فريقاً على حساب الآخر لتظل الكفة متعادلة بينهما.

مصائب قوم

ربما تكون مصائب قوم عند غيرهم فوائد، خيسوس جيل رئيس نادي أتلتيكو يقرر إغلاق أكاديمية الفريق للشباب في عام 1992 توفيراً للنفقات، ولكنه لم يلحظ الموهبة التي كانت بين صفوفها.

راؤول جونزاليس أحد هدافي وأسبانيا على مر تاريخها كان متواجداً في تلك الأكاديمية المغلقة، وهو ما ساهم في انتقاله إلى ليبدأ مرحلته الجديدة التي خبأت له الكثير فيما بعد.

استفاد من راؤول جونزاليس لمدة 16 عاماً بعدما تم تصعيده للفريق الأول عام 1994 ليلعب مع الفريق 745 مسجلاً 326 هدف للملكي، وكل ذلك بعد صفقة انتقال حر لم تكلف الفريق بيزيتا واحدة.

عداوة الانتقالات

22 انتقال حدثوا بين وأتلتيكو في جميع المراحل السنية، منهم 20 كانوا في صفقات حرة دون أن تتم أي مفاوضات بين إدارة الناديين.

فقط سانتياجو سولاري انتقل من أتلتيكو مدريد إلى الريال عام 2000 مقابل ما يعادل 3.5 مليون يورو، قبل ستة أعوام من انتقال خوسيه خواردو من الملكي للأتلتي مقابل 3 مليون يورو.

قيمة الصفقات بين وأتلتيكو مدريد وصلت فقط إلى 6.5 مليون يورو، وخلاف ذلك فإن الصفقات كانت مجانية وهو ما يظهر حجم العداوة بين إدارة الناديين.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من يالا كورة من خلال الرابط التالي يالا كورة ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا